السبت 6 يونيو 2020 م - ١٤ شوال ١٤٤١ هـ
الرئيسية / المحليات / دراسة تقييم ميدانية لأشجار دم التنين العربية (العيريب) المستوطة بجبال ظفار
دراسة تقييم ميدانية لأشجار دم التنين العربية (العيريب) المستوطة بجبال ظفار

دراسة تقييم ميدانية لأشجار دم التنين العربية (العيريب) المستوطة بجبال ظفار

قام فريق من موظفي مشروع حديقة النباتات والأشجار العمانية التابع لديوان البلاط السلطاني بدراسة تقييم ميدانية لأشجار دم التنين العربية المعروفة محلياً بـ(العيريب) أو (دم الأخوين) التي تستوطن جبال محافظة ظفار.
واتصفت هذه الدراسة بصبغة عالمية نتيجة لمشاركة ودعم برنامج القيادة لصون الحياة البرية (CLP) وهو برنامج تديره المؤسسة الدولية لحماية الحيوانات والنباتات، والمؤسسة الدولية لحماية الطيور، والحملة الدولية لحماية الأشجار.
حيث تعد هذه الدراسة بمثابة فرصة للمؤسسات الحكومية وغير الحكومية للإشتراك في عمل يُعنى بشكل أساسي بجمع معلوماتٍ أولية عن هذه الشجرة ومواقع تواجدها في ظفار، بالإضافة إلى ذلك فقد وفرت هذه الدراسة فرص تدريبية لذوي الشأن وللمشاركين في مجال المسوحات الميدانية وتحليل البيانات المتعلقة باستخدام أجهزة تحديد المواقع، وطرق وأسس البحث العلمي، وعملية حصر أشجار العيريب، وإعداد الخرائط التفصيلية للنطاق الجغرافي للأشجار وإدارة المشاريع العلمية وغيرها من المجالات التي عززت قدرات البحث العلمي لدى المشاركين.
وتستوطن شجرة دم التنين العربية المعروفة محلياً بـ (العيريب) في المناطق الجافة العالية الارتفاع بجنوب السلطنة واليمن والمملكة العربية السعودية، حيث تنمو هذه الشجرة جبال محافظة ظفار على ارتفاع يتراوح بين 800 إلى 1400 متر فوق سطح البحر، وتتوزع على ثلاث مجموعات تمتد لمسافة إجمالية تقدر بـ(130) كم ابتداء من جبل سمحان في شرق صلالة إلى جبل القمر في الغرب، وتغطي مساحة مقدارها حوالي 60 كم مربع، وتشير الدلائل بشكل عام إلى أن هذه الأشجار مهددة بسبب أعمال التطوير، والتعدين والتغيرات المناخية، ويستوطن 70% من إجمالي التعداد العالمي لشجرة التنين العربية جبال محافظة ظفار، حيث تم إدراجها في العام 1996 ضمن القائمة الحمراء للاتحاد الدولي لصون الطبيعة كنبات مهدد بخطر الانقراض. ويلاحظ أن هذه الدلالة ترتكز على بيانات نوعية معتمدة على العينات القليلة الموجودة في المستحفظات النباتية وملاحظات الباحثين، ولم تُجرى أي دراسة كمية دقيقة عن الوضع البيئي الحالي لهذا النبات، لذا قدم فريق من الباحثين العمانيين من حديقة النباتات والأشجار العمانية مقترح لبرنامج القيادة لصون الحياة البرية (CLP) يقضي باستحداث مشروع لإعادة تقييم أشجار دم التنين العربية في ظفار ودعمه.
يهدف هذا المشروع إلى جمع بيانات أساسية عن توزيع الأشجار، وعددها، ووضعها الصحي وقدرتها التكاثرية واستخداماتها المحلية وذلك من خلال عمل ميداني مفصل يهدف إلى تحديد النقاط الجغرافية لـ(75%) من هذه الأشجار وإعداد خرائط مفصلة قائمة على نظام المعلومات الجغرافية من ناحية التوزيع والامتداد الجغرافي والبيئي لشجرة التنين العربية في ظفار.
وقد قام الفريق بحصر الأشجار وحالتها الصحية وقدرتها التكاثرية باستخدام مجموعة من الأساليب، كما تم توثيق الاستخدامات والوصفات الشعبية المستخدمة محلياً، وآراء ونظرة السكان المحليين لهذه الشجرة. وسوف تستخدم النتائج التي حصل عليها الفريق لتحديث حالة الصون الحالية لدى الاتحاد الدولي لصون الطبيعة، كما سيتم تطوير خطة عمل فعالة لضمان الحفاظ على هذ النوع من النباتات وكذلك زيادة الوعي تجاه القضايا البيئية في السلطنة بالتعاون مع المؤسسات الحكومية المعنية، والجمعيات البيئية المحلية، والمجتمع المحلي. وسيتم الاستفادة من الخرائط والصور والبيانات المستمدة من الدراسة لإنتاج مواد تعليمية لاستخدامها في المدارس المحلية وفي البرامج التعليمية الخاصة بحديقة النباتات والأشجار العمانية.
ومن المؤمل من خلال هذه الدراسة وما شابهها أن يتم استخدام شجرة (العيريب) كنموذج للنباتات المعرضة لخطر الانقراض وكدافع لتشجيع الحفاظ على البيئات الطبيعية وصون الحياة الفطرية، وتسليط الضوء على التحديات البيئية المختلفة التي تواجه كل المنطقة على نطاق واسع.
وقد اسفرت هذه الدراسة عن حصر حوالي 43 ألف شجرة موزعة على جبال ظفار، منها 2337 شجرة ميتة و2723 شجرة صغيرة يصل طولها إلى أقل من متر، كما قام الفريق بتحديد مواقع تواجد هذه الأشجار باستخدام برنامج تحديد المواقع الجغرافية لمعرفة توزيعها. هذا وقد أشارت النتائج الأولية إلى أن أشجار العيريب على الرغم من تواجد أعداد كبيرة منها إلا أن نسبة نمو النباتات الجديدة تعتبر منخفضة بسبب عدم انتاج بذور كافية تتطور إلى أشجار، كما أن الجفاف والرعي له تأثير سلبي على بقائها، ومن المعروف أن أشجار (العيريب) في ظفار لا تنتج البذور سنوياً.
ومن بين الأهداف التي سعت إليها هذه الدراسة زيارة القرى والمدارس في المناطق التي تنمو بها أشجار العيريب للتعريف بالشجرة ونشر الوعي حول أهمية حمايتها وصون البيئات الطبيعية التي تتواجد بها.
وفي هذا الصدد قام أعضاء من الفريق بزيارة عدد من المدارس في طوي اعتير وطيطام وشهب اصعيب ويور اجدروت، وقدم عرضاً عن المشروع وعمل على إيصال رسائل تخص صون وحماية البيئة وتحديدا أشجار (العيريب)، ومن اللافت أن المشروع لاقى استحساناً وقبولاً من الطلبة من مختلف الفئات العمرية الذين تجاوبوا وتعاونوا بشكل كبير في الحصول على معلومات من كبار السن عن هذه الشجرة، واختار الفريق مجموعات من الطلبة للقيام بزيارات ميدانية لبعض مواقع تواجد الشجرة وتعرفوا على خطوات البحث العلمي الذي تم اجراءه من قبل الباحثين في عملية المسح والحصر، وقابل الفريق بعض الأشخاص وحصر بعض الاستخدامات المحلية لشجرة العيريب كاستخدامها في عمل حبال قوية وفي الأدوية الطبية، حيث يتم استخلاص مادة من الشجرة لعلاج التهابات اللثة بالإضافة إلى استخدامات تجميلية من قبل النساء.
تعد هذه الدراسة الأولى من نوعها لشجرة العيريب وكانت النتائج جيدة جداً وتؤكد على وجوب صون الشجرة والحفاظ عليها، كما أيقن الفريق أن التوعية وعمل برامج في المدارس حول المواضيع البيئية امر يلاقي استحسان كبير وهو ما سيسعى للقيام به في المستقبل، كما سيسعى الفريق إلى إعداد برنامج مراقبة لأشجار العيريب على المدى الطويل بالتعاون مع الشركاء لتسجيل أي تغييرات قد تطرأ على أعدادها وعلى وضعها العام وبالتالي معرفة المهددات المباشرة عليها ومن ثم وضع استراتيجيات الحماية بشكل واضح.

إلى الأعلى