الإثنين 10 أغسطس 2020 م - ٢٠ ذي الحجة ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الأولى / نموذج يحتذى به في العمل الإنساني

نموذج يحتذى به في العمل الإنساني

أن تختار اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي السلطنة لانعقاد حلقة العمل حول التفاوض الإنساني، والتي تعقد للمرة الأولى على مستوى العالم باللغة العربية، فإن ذلك يعد تكريسًا للسلطنة كنموذج يحتذى به في العمل الإنساني، خصوصًا وأن اختيار السلطنة لإقامة هذه الحلقة جاء انطلاقًا من دورها الملموس في إحلال السلام.
وتنبع أهمية هذه الحلقة الهادفة إلى تنمية القدرات التفاوضية للعاملين في المجال الإنساني من أن المفاوضات تعد من أهم أسس العمل الإنساني، حيث إن نقل المواد الإغاثية والمساعدات الإنسانية إلى مناطق الصراعات والأزمات لا يمكن أن يتم دون تمتع العاملين في المجال الإنساني بحكمة المفاوضات الضامنة لوصول المساعدات إلى مستحقيها.
وكنموذج يحتذى به في العمل الإنساني تسهم السلطنة بدور ملموس، وذلك عبر الهيئة العمانية للأعمال الخيرية التي تتعاون مع المنظمات العالمية، وتقوم بدورها في التنسيق وإيصال المساعدات في عدد من المناطق التي تعاني من الأزمات.
كما أن السلطنة وحينما تقوم بهذه الجهود فإنها تحرص على أن تكون جهودًا إنسانية خالصة هدفها مساعدة المحتاجين، حيث إن السلطنة ترحب بأي منظمة دولية تعمل من أراضيها لمساعدة الأشقاء في اليمن وسيقدم لها التسهيلات اللازمة بحيادية ودون انحياز.
فعندما تعبر المساعدات أراضي السلطنة يتم التأكد من أن المساعدات للأغراض الإنسانية، وهو الأمر الذي يجعل من العمل الذي تقوم به السلطنة غرضه إنسانيًّا بحتًا دون أي انحيازات .. وهو نموذج يعجل بجهود السلام.

المحرر

إلى الأعلى