الإثنين 20 يناير 2020 م - ٢٤ جمادي الأولى١٤٤١ هـ
الرئيسية / المحليات / الكلية العسكرية التقنية تحتفل بتخريج الدفعة الثانية من حملة البكالوريوس والدفعة الثالثة من حملة الدبلوم المتقدم برعاية الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع
الكلية العسكرية التقنية تحتفل بتخريج الدفعة الثانية من حملة البكالوريوس والدفعة الثالثة من حملة الدبلوم المتقدم برعاية الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع

الكلية العسكرية التقنية تحتفل بتخريج الدفعة الثانية من حملة البكالوريوس والدفعة الثالثة من حملة الدبلوم المتقدم برعاية الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع

قائد سلاح الجو السلطاني العماني: الكلية تشق طريقها نحو تجسيد نموذج للعسكرية المحترف والمؤهل أكاديمياً وتقنياً ـ الخريجون: لنا عظيم الشرف بالانضمام إلى صفوف قوات السلطان المسلحة لنكون حماة لوطننا الغالي وقائدنا المفدى
متابعة ـ النقيب/ سعيد بن خالد النافعي والمدني/ سليمان بن حمود المعمري: تصوير ـ الرقيب أول/ وليد بن راشد المجرفي والرقيب/ سليمان بن محمد العبري:
احتفلت الكلية العسكرية التقنية مساء أمس الاول بتخريج الدفعة الثانية من حملة شهادات البكالوريوس والدفعة الثالثة من حملة شهادات الدبلوم المتقدم.
رعى الفعالية معالي السيد بدر بن سعود البوسعيدي الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع، بحضور عدد من أصحاب السمو والمعالي وقادة قوات السلطان المسلحة والجهات العسكرية والأمنية الأخرى، وعدد من المكرمين وأصحاب السعادة، وكبار ضباط قوات السلطان المسلحة وأولياء أمور الخريجين.
وقد استهل الحفل بآيات من الذكر الحيكم، بعد ذلك ألقى اللواء الركن طيار مطر بن علي العبيداني ـ قائد سلاح الجو السلطاني العماني رئيس مجلس إدارة الكلية كلمة أشار فيها إلى أن الكلية العسكرية التقنية تشق طريقها نحو التميز المنشود بخطى حثيثة وخطوات مدروسة نحو تجسيد نموذج للعسكرية المحترف والمؤهل أكاديمياً وتقنياً، وكان هذا العام حافلاً بالإنجازات التي تفاخر بها الكلية في المجالات العسكرية الأكاديمية، منها فوز الكلية بتمويل عدد من مشاريع الطلاب البحثية من مجلس البحث العلمي، ومشاركة الكلية في مهرجان عمان للعلوم، وحظيت مشاركة الكلية بإشادة واسعة من جميع زوار المهرجان.
كما أشار اللواء الركن طيار رئيس مجلس إدارة الكلية إلى توجه الكلية نحو عقد مؤتمرات علمية سنوية، وذلك بهدف الاطلاع على أحدث المستجدات العلمية والتقنية المتعلقة بالتخصصات الأكاديمية المختلفة، حيث عقد هذا العام مؤتمر عالمي، وهو (المؤتمر الدولي للهندسة البحرية والتكنولوجيا) بمشاركة عدد من الباحثين العمانيين والدوليين، كما أن الكلية بصدد تنظيم مؤتمر دولي في العام القادم بعنوان:(مؤتمر عمان الدولي لهندسة وإدارة مصادر المياه).
وأضاف رئيس مجلس إدارة الكلية العسكرية التقنية: إن الكلية جددت ارتباطها الأكاديمي مع جامعة بورتسموث البريطانية، وذلك حرصاً على استمرار تعزيز معايير الجودة الموجودة لدى الكلية، كما وقعت الكلية برنامج تعاون مع جامعة السلطان قابوس بهدف تعزيز التعاون وتبادل الخبرات في المجال الأكاديمي والتدريبي، كما واصلت الكلية مسيرة الاعتمادات المهنية لبرامجها الأكاديمية مع عدد من المعاهد والمؤسسات الدولية من أجل الوصول إلى أعلى معايير الجودة المعتمدة عالمياً.
من جانبه ألقى البروفيسور يوجين كويل عميد الكلية العسكرية التقنية كلمة أوضح فيها مواصلة الخريجين تحصيلهم العملي والاستفادة مما اكتسبوه من تعليم في حياتهم العلمية والعملية، والاستفادة من المعارف التي اكستبوها خلال دراستهم بالكلية من خلال الدراسات النظرية والتطبيقات العملية، والخبرات المكتسبة من الأنشطة والمهارات التدريبية المختلفة، كما أشار إلى أن المناهج الدراسية بالكلية مصدقة ومعتمدة على المستويين المحلي والعالمي، متمنياً للخريجين التوفيق والنجاح في مسيرتهم المهنية وحياتهم المستقبلية.
كما ألقى البرفيسور جرهام نائب رئيس جامعة بورتسموث والتي ترتبط معها الكلية العسكرية التقنية أكاديمياً كلمة أشاد فيها بالتعاون الأكاديمي بين الجامعة والكلية العسكرية التقنية، وأن جامعة بورتسموث تعد من صفوة الجامعات العالمية الحديثة، كما أوضح أن مخرجات الكلية العسكرية التقنية على مستوى عالٍ من التميز والتفوق، لما تتمتع به من مزايا التعليم الأكاديمي المتقدم، وداعيا الخريجين أن يكونوا قوة للتغيير الإيجابي وتحقيق النجاحات المشرفة، وتقديم الإسهامات الباهرة والمتميزة.
وألقى أحد الطلبة الخريجين كلمة نيابة عن زملائه عبر من خلالها عن فخر زملائه الخريجين بهذه المناسبة بعد أن كانوا في رحلة علمية كللت بالعلم والعمل الجاد والعطاء والمثابرة، وتقدم بالشكر الجزيل لإدارة الكلية والقائمين عليها على ما قدموه لهم من دعم وإسناد وتوجيه وإرشاد خلال مراحل دراستهم، متمنياً لزملائه التوفيق والنجاح في قادم حياتهم العملية، معاهدين الله والوطن والسلطان ببذل أقصى الجهود لرفعة هذا الوطن وإعلاء شأنه، كلٌ حسب اختصاصه وفِي حدود مسؤولياته، ومجددين العهد والولاء بمواصلة العلم والعمل.
كما تخلل الحفل عرض مرئي عن الكلية العسكرية التقنية تناول مراحل مسيرة الكلية والأدوار التي يقوم بها مجلس إدارة الكلية والكادر الأكاديمي والإداري والعسكري في تذليل الصعوبات التي تواجه الطلاب، كما تخلل الحفل عرض آخر ثلاثي الأبعاد جسَّد مختلف التخصصات بالكلية، وعكس المجالات التطبيقية والعملية والحلقات التدريبية التي تنتهجها الكلية في مسيرتها العلمية والعملية.
بعدها قام معالي السيد الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع راعي الحفل بتوزيع الجوائز على الطلبة المجيدين وتسليم الشهادات للخريجين من مختلف التخصصات، منهم من حملة شهادات البكالوريوس ومن حملة شهادات الدبلوم المتقدم، كما قام معاليه بتسليم شهادات الماجستير لخريجي جامعة بورتسموث من موظفي الكلية العسكرية التقنية.
وفي ختام الحفل أنشد الخريجون نشيد الكلية ورددوا قسم الولاء وهتفوا ثلاثاً بحياة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة ـ حفظه الله ورعاه.
وقد أعرب عدد من الطلاب الخريجين عن فرحتهم بهذا التخرج، حيث قال هلال بن سالم العلوي: لقد فتح لي التحاقي بالكلية العسكرية التقنية آفاقاً كثيرة في التحصيل العلمي والعملي، حيث أسهمت الكلية في تطوير الجانب الأكاديمي والعسكري، بالإضافة إلى تحسين الروح التنافسية والمهارات التقنية، وتنمية روح الإبداع من خلال المشاركة في المعارض والمسابقات والمؤتمرات، والحمدلله الذي أوصلنا إلى هذا اليوم المنشود الذي يتوج فيه مجهود سنوات من التحصيل العلمي والعملي بعد سنوات من الجد والاجتهاد والعلم والعمل الجاد.
وقال الخريج المعتصم بن خميس الوهيبي: تتميز الدراسة في الكلية العسكرية التقنية عن بقية الجامعات والكليات الأخرى في السلطنة بربط المجال الأكاديمي والمجال العسكري، ومن هذا المنظور فإنها تصنع جيلاً من الشباب القادر على بناء وحماية وطنه، ولحظة التخرج هي فرحة كبيرة لأنها تعني جني ثـمار العلم والاجتهاد والمثابرة، وإنني أشعر بالفخر والشرف الكبير لتخرجي من هذه الكلية الرائدة.
كما قال الخريج محمد بن مشعل البلوشي: تعد الكلية العسكرية التقنية متكاملة المرافق، فهي توفر التعليم الأكاديمي والتدريب التقني، بالإضافة إلى التدريب العسكري، وتطبق أعلى معايير الجودة للحصول على المهارات اللازمة، كما أنها ترسخ القيم الدينية والأخلاقية والوطنية لرفد قوات السلطان المسلحة بكوادر عالية التأهيل والتدريب، وللتخرج فرحة كبيرة وغامرة لا توصف باعتلاء عتبات سلم التخرج بعد الجهد والإصرار والعزيمة لتحقيق المراتب العليا.
وقال أيمن بن عامر البطراني: إن التخرج من الكلية العسكرية التقنية، يعد إحدى الخطوات المهمة في مسيرة كل طالب بعد كل الجهود المبذولة التي حملت الكثير من التحديات سواء كان في الجانب الأكاديمي أو العسكري، وأشكر كل من ساندني في تحقيق هذا الحلم من الأهل، والأصدقاء، والمعلمين.
وشارك الخريج سالم بن مبارك المعمري زملاءه فرحتهم بالتخرج قائلاً: يجمع التعليم في الكلية بين المناهج العسكرية والأكاديمية، ومن خلال الكلية تعلمنا الضبط والربط العسكري، ودرسنا مختلف التخصصات الأكاديمية المواكبة للتطور التقني التكنولوجي العالمي، وتخلل دراستنا مختلف المناهج التي جعلتنا قادرين على التعامل مع مختلف الأجهزة التقنية الحديثه لخدمة قوات السلطان المسلحة، وإنه فرح كبير وشعور بهيج بتخرجنا بعد مسيرة حافلة من التحصيل العلمي والعملي.
وقال الخريج سند بن سالم العلوي: إن الكلية العسكرية التقنية هي أكثر من مجرد مجموعة من المباني والقاعات الدراسية، هي بالواقع بيئة علمية في جوانبها الميدانية والأكاديمية، وأشكر المولى عزوجل على التخرج بعد سنوات من المثابرة والتحصيل، وسنواصل مسيرة العلم والعمل خدمة لوطننا المعطاء، وأشكر جميع منتسبي الكلية العسكرية التقنية.
كما قال الخريج مرتضى بن محمود العجمي: لقد كانت الدراسة في الكلية مزيجا بين الجانبين النظري والعملي، فقد كانت الورش التدريبية مزودة بمعدات عالمية ذات كفاءة وجودة عالية، وجاءت لحظة التخرج بعد عناء وجهد طويل، وأشعر بالفخر والشرف الكبير بتخرجي من هذه الكلية الشامخة، وكل الشكر إلى جميع القائمين على الكلية العسكرية التقنية.
وقال الخريج طه بن حسين الهلالي: لقد كان لي الشرف العظيم أن أكون أحد خريجي هذا الصرح العلمي والعسكري الشامخ، بعد أن نهلنا من فيض علومه التي تساعدنا على المضي قدماً لخدمة وطننا العزيز وقائده المفدى، وتسلّحنا بالعلم والمعرفة لنتمكن من تقديم كل ما اكتسبناه من مهارات فنية وعملية في مشوارنا العملي خدمة لوطننا الغالي وقائدنا المفدى ـ حفظه الله ورعاه.
كما قال الخريج محمد بن صالح العزري: التخرج من الكية العسكرية التقنية هو حلم حققته بكل جد واجتهاد، والفضل لله، ثم للقائمين على الكلية، وما توفره الكلية من مرافق ومناهج تم تهيئتها لتواكب ما وصل إليه العلم الحديث في مختلف التخصصات الهندسية، فكل الشكر والتقدير لمن أسهم في وصولنا إلى هذا المستوى المشرف.
تجدر الإشارة إلى أن الكلية العسكرية التقنية أحد صروح التعليم الرائدة في السلطنة، حيث تمنح الكلية مستويات تأهيلية متنوعة تصل إلى درجة البكالوريوس، لتسهم بذلك في استيعاب مخرجات التعليم العام بالبلاد، إلى جانب تحقيق نسبة عالية في تعمين الوظائف الأكاديمية والمساندة في الكلية.
كما توفر الكلية العسكرية التقنية برامج تدريبية أكاديمية بنوعيها النظري والعملي، مبنية على دراسة الاحتياجات التدريبية الحديثة لقوات السلطان المسلحة لجميع التخصصات الفنية والهندسية المقررة، والتي تشمل تخصصات هندسة الطيران، والهندسة البحرية، والهندسة الميكانيكية والكهربائية، وهندسة الإنشاءات، وهندسة الإلكترونيات والاتصالات، كما أن هناك دورات فنية في عدد من التخصصات العسكرية ذات التقنية العالية.

إلى الأعلى