السبت 8 أغسطس 2020 م - ١٨ ذي الحجة ١٤٤١ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / حاكم الشارقة يفتتح الدورة الـ 22 من مهرجان الفنون الإسلامية
حاكم الشارقة يفتتح الدورة الـ 22 من مهرجان الفنون الإسلامية

حاكم الشارقة يفتتح الدورة الـ 22 من مهرجان الفنون الإسلامية

فيما يقدم الخطاطان العمانيان بدر العجمي وسامي الغاوي حلقة عمل حول خط (الثلث)
الشارقة ـ من فيصل بن سعيد العلوي :
بمشاركة 108 فنانين من 31 دولة يقدمون 241 عملا فنيا بدأت أمس فعاليات الدورة الثانية والعشرين لمهرجان الفنون الإسلامية بالشارقة والذي يقام هذا العام تحت شعار (مدى) الذي يذهب إلى تقصي الجمال المخبأ في الطبيعة والكائنات والأشياء، ويمثل الشعار القدرة على منح الفنانين المخيلة والمساحة الواسعة على إنجاز الأعمال وفق مفهوم الفن الإسلامي، وينطلق الفنان من خلاله نحو عوالم بصرية تتوارى خلف المكان.
ويضم المهرجان في دورته الحالية 253 فعالية بين معارض وحلقات عمل فنية ومحاضرات وجداريات، حيث يشارك من السلطنة في هذا الحدث الخطاط بدر العجمي والذي سيقدم حلقتي عمل حول خط الثلث في متحف الشارقة للخط، كما يشارك ايضا الخطاط سامي الغاوي الذي سيقدم ايضا حلقتي عمل حول التكوين في خط الثلث في متحف الشارقة للخط، ويقوم المهرجان على محاور تاريخية، وجمالية، وإنسانية، إذ يكشف عن المرموز التاريخي للفن الإسلامي العريق عن طريق استقطاب خيرة الفنانين العالميين، ويقدم تجهيزات أشبه ما تكون بحلقة وصل بين ما هو قديم مغلف بغطاء عصري وحداثي.
افتتاح 31 معرضا
وكان صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة قد افتتح أمس في متحف الشارقة للفنون فعاليات الدورة الـ22 لمهرجان الفنون الإسلامية والذي يقام بتنظيم من دائرة الثقافة بالشارقة، حيث تجول راعي المناسبة في المعارض الـ31 المقامة في المتحف والتي ضمت مجموعة متنوعة من الأعمال الفنية التشكيلية والتركيبية والنحتية والجداريات والخط العربي وأعمالا فنية معاصرة، وغيرها من الأعمال التي تعكس روعة الفنون الإسلامية، حيث استمع راعي المناسبة من القائمين على المعرض والفنانين المشاركين فيه، لشرح مفصل حول الأعمال المشاركة وما تعبر عنه وما تحمله من رسالة وما تشكله من فن.
عوالم بصرية
وكان محمد إبراهيم القصير مدير إدارة الشؤون الثقافية في دائرة الثقافة بالشارقة ومدير مهرجان الفنون الإسلامية قد أعلن في مؤتمر صحفي أمس الأول تفاصيل الدورة الحالية حيث قال: حظي مهرجان الفنون الإسلامية، لأكثر من عقدين، برعاية كريمة من صاحب السمو حاكم الشارقة، ليشكل على مدى تلك السنوات، هويته الفنية، ويحجز مكانة عالمية مهمة بين بقية الفنون الجميلة، وتواصل الدورة الثانية والعشرون من مهرجان الفنون الإسلامية، لتحقيق رؤية المشروع الثقافي والتنويري المتكامل”
وعن شعار الدورة قال “القصير” إن اختياره (مدى) جاء لما يمثله من قدرة على منح الفنانين المخيلة، والمساحة الواسعة وبحسب تعريف الشعار، أن المدى حيزٌ ومجالٌ مفتوحٌ إلى ما لا نهاية، يحيل إلى التأمل والانطلاق نحو عوالم بصرية تتوارى وراء المكان.
تجدر الإشارة إلى ان المهرجان في دورته الحالية يشمل 54 معرضا، يحتضنها متحف الشارقة للفنون، وواجهة المجاز المائية، ومسرح المجاز، وجهات أخرى، ومنها معرض الفنانة الإماراتية عزة القبيسي، بعنوان (تراكيب)، ومعرض الأميركيين وييد كافانو وستيفان نوين، تحت عنوان (دراسة التراكيب) ، ومعرض الفنان المصري أحمد قرعلي، بعنوان (مبنى ينمو)، ومعرض اليابانيين كاز شيران وكايتو ساكوما بعنوان (تأمل/‏ لعب)، فيما ستقام في الدورة 160 حلقة عمل فنية في الخط الأصيل والكوفي والنسخ والثلث، وغيرها من الخطوط إضافة إلى 15 عرضا تسجيليا لتجارب فنية متنوعة، في حين ستعقد دورتان تدريبيتان، أما في الجانب النظري فسيتم تقديم 20 محاضرة حول الفنون الإسلامية، فضلا عن اللقاء الحواري المفتوح بين الفنانين والجمهور، كما يستضيف المهرجان 171 من إعلاميين ومحاضرين وخطاطين ومشرفي حلقات العمل الفنية.

إلى الأعلى