الثلاثاء 21 يناير 2020 م - ٢٥ جمادي الأولى١٤٤١ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / السلطنة تعمل على صياغة الاستراتيجيات الوطنية للملكية الفكرية

السلطنة تعمل على صياغة الاستراتيجيات الوطنية للملكية الفكرية

للدفع بعوامل الابتكار والقدرة التنافسية للمنتجات
مسقط ـ (الوطن):
تعمل السلطنة بالتعاون مع مُنظمة الوايبو باعتبارها جهة فاعلة عالمية في مجال الملكية الفكرية من خلال الاستفادة من خبرائها على صياغة الاستراتيجية الوطنية للملكية الفكرية.
وتهدف الاستراتيجية الوطنية للملكية الفكرية إلى الدفع بعوامل الابتكار والقدرة التنافسية للمنتجات عن طريق استخدام الملكية الفكرية وتمويل منتجاتها وتطوير الشركات المبتكرة الناشئة، بالإضافة لتنشيط اقتصاد السوق عبر تحسين النظام القانوني للملكية الفكرية والرفع من مستوى احترام حقوق الملكية الفكرية، لتصبح الملكية رائدة في مجال الملكية الفكرية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
وقال أحمد بن محمد السعيدي مدير دائرة الملكية الفكرية بوزارة التجارة والصناعة: يأتي تطوير الاستراتيجية الوطنية للملكية الفكرية متماشيا مع الاستراتيجيات الإنمائية في السلطنة حيث إن وضع استراتيجية وطنية للملكية الفكرية يأتي في إطار تشجيع الابتكار من خلال تحسين واستغلال أصول الملكية الفكرية الوطنية وبهدف إعداد استراتيجية وطنية بالسلطنة وبالتنسيق مع المنظمة العالمية للملكية الفكرية “الوايبو” والأجهزة المختصة بالدولة ..مؤكدا بأن وجود استراتيجية وطنية للملكية الفكرية يجعل من السلطنة بيئة استثمارية جاذبة على مستوى المنطقة كونها تجعل جميع أنواع الأعمال أكثر استدامة ومحمية بالقانون ..مبينا بأن وجود هذه الاستراتيجية يساعد في بناء اقتصاد قائم على المعرفة ضمن رؤية 2040، مشيرا إلى أن السلطنة تلتزم بكافة الاتفاقيات الموقعة مع المنظمات الدولية وبمختلف المجالات.
وأشار مدير دائرة الملكية الفكرية إن خبراء من الوايبو قاموا خلال الأسبوع الماضي بزيارة للسلطنة التقوا خلالها بسعادة المهندس أحمد بن حسن الذيب وكيل وزارة التجارة والصناعة وعدد من المسؤولين في مختلف الجهات الحكومية المعنية ذات الصلة بقطاع الملكية الفكرية، وتم خلال هذه اللقاءات مناقشة وضع وصياغة إطار عام للاستراتيجية الوطنية للملكية الفكرية والتأكيد على اتخاذ الاستراتيجية الوطنية للملكية الفكرية الخطط والبرامج المعمول بها الآن في مختلف القطاعات.
وأوضح أحمد السعيدي أن الاستراتيجية الوطنية للملكية الفكرية تتألف من مجموعة من التدابير التي تضعها الحكومات وتنفذها لتشجيع وتيسير استحداث الملكية الفكرية وتطويرها وإدارتها وحمايتها بفعالية على الصعيد الوطني وهي وثيقة شاملة تبين الصلات بمختلف المجالات السياسية لضمان التنسيق الفعال مع سائر الأنشطة.
تعزيز القدرة الاقتصادية
وأكد أحمد السعيدي بأن الاستراتيجيات الوطنية للملكية الفكرية تعزز قدرة السلطنة على توليد أصول اقتصادية قيمة في مجال الملكية الفكرية، حيث إن كل دولة تمتلك ثروة في شكل رأس مال بشري؛ وأعمال أدبية وفنية؛ وحرف وفولكلور؛ وأصول وراثية وبيولوجية، والاستراتيجيات الملكية الفكرية تساعد الدول على تحرير هذه الأصول من القيود بطريقة مخططة وفعالة ومستدامة.
قيمة اقتصادية
وأشار مدير دائرة الملكية الفكرية إلى أن أهمية استراتيجية الملكية الفكرية تعزى إلى تعزيز قدرة البلد على توليد أصول ملكية فكرية قيمة اقتصادياً منوها بأن جميع البلدان تمتلك ثروة في شكل رأسمال بشري، وجامعات ومؤسسات وبحوث وأعمال تجارية حرة، كما أن استراتيجية الملكية الفكرية تساهم في توفير خطة بعد مضي فترة من الوقت تتعاون في إطارها جميع الأطراف المعنية الوطنية على استحداث وامتلاك وتسخير نتائج البحوث والابتكار والتكنولوجيات الجديدة والمصنفات الإبداعية.
خطوات
وأوضح مدير دائرة الملكية الفكرية قائلا: تتمثل خطوات إعداد الاستراتيجية الوطنية للملكية الفكرية في (التقييم) والذي تمهد الطريق أمام عملية إعداد استراتيجية الملكية الفكرية من خلال الاجتماع بالمؤسسات المسؤولة عن صياغة استراتيجية الملكية الفكرية على المستوى الوطني، و(فريق المشروع) الذي يتكون من فريق وطني لمشروع لإجراء عملية أولية لتقصي الحقائق ويضطلع بالتدقيق في الملكية الفكرية كما يعد وثيقة استراتيجية وخطة عمل، (البحوث الوثائقية) لإجراء بحوث وثائقية وهو مراجعة وثائق السياسات العامة الحالية، من أجل إجراء تقييم شامل لأهداف البلد واستراتيجياته وسياساته في مجال التنمية الوطنية وتحديد كيفية تحقيق الاتساق بين الاستراتيجية، و(جمع البيانات) حيث يعتبر جمع البيانات على نطاق واسع باستخدام أداة متكاملة وهي الاستبيان الاستقصائي الأساسي الذي أعدته “الوايبو” ويرمي جمع البيانات إلى الحصول على صورة واضحة للوضع الحالي للملكية الفكرية في السلطنة، و(المشاورات الوطنية) والتي تمكن الأطراف المعنية من المشاركة بفعالية في التحقق من صحة نتائج تدقيق الملكية الفكرية، وصياغة الاستراتيجية الوطنية للملكية الفكرية، و(صياغة مشروع الاستراتيجية) وهي مهمة لصياغة الاستراتيجية الوطنية للملكية الفكرية وخطة العمل المتعلقة بها وتتضمن تلك المهمة تحديد الأهداف والأولويات الاستراتيجية الرئيسية للملكية الفكرية لكل قطاع، و(المصادقة على الاستراتيجية) وهو إجراء جولة ثانية لمشاورات الأطراف المعنية من أجل المصادقة على مشروع الاستراتيجية المقترح لضمان أن تؤخذ كافة التوصيات قبل تقديم الوثيقة بشكل نهائي للموافقة عليها و(المشاورات الوطنية) وهو إعداد الاستراتيجية والتي يجب أن يتضمن إطار لآليات التنفيذ والمراجعة ورصد الملاحظات.

إلى الأعلى