الجمعة 21 يوليو 2017 م - ٢٦ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / انضمام فلسطين لـ (الجنائية الدولية) ينتظر توقيع عباس

انضمام فلسطين لـ (الجنائية الدولية) ينتظر توقيع عباس

القدس المحتلة ـ (الوطن) ـ وكالات:
قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية محمد أشتية إن الرسالة التي تتضمن طلب انضمام الفلسطينيين إلى محكمة الجنايات الدولية باتت جاهزة لتوقيع الرئيس محمود عباس.
وقال أشتية “رسالة القيادة الفلسطينية للانضمام لمحكمة الجنايات الدولية في لاهاي أصبحت جاهزة للتوقيع من قبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس، ولائحة الاتهام ضد مرتكبي جرائم الحرب الإسرائيليين أصبحت جاهزة للتقديم للمحكمة في
أي لحظة”.
وأفاد أشتية أن “أبرز الجرائم التي سيتقدم ضدها الطرف الفلسطيني في محكمة لاهاي الدولية هي الاستيطان والاحتلال كجريمة حرب وضد الجرائم في الحروب على غزة وضد مقدساتنا وفي قضية الأسرى والقتل اليومي ومصادرة الأراضي والمنازل وقضايا كثيرة كلها موثقة بشكل قانوني وأعدها خبراء قانونيون على مستوى دولي”.
وأوضح أشتية أن الخطوة الأولى “التي ستتخدها القيادة الفلسطينية التقدم بمشروع قرار لمجلس الأمن الدولي للمطالبة بإنهاء الاحتلال خلال سنتين إلى ثلاث سنوات”، مشيرا إلى أن التصويت سيجري بعد انتخابات الكونجرس الأميركي في الـ 4 من نوفمبر المقبل.
وأكد أن الفلسطينيين “يجرون حوارات واتصالات دولية مكثفة مع عدد من الدول الصديقة وخاصة الأوروبية من أجل الحوار مع الإدارة الأميركية كي تمتنع عن التصويت في مجلس الأمن “بدلا من استخدام حق النقض (الفيتو).
وأضاف “رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يعتبر أنه يوجد فرصة لديه بسبب انشغال العالم وخاصة إقليمنا في الحرب على داعش لحسم قتل مشروع الدولة الفلسطينية”.
وتابع”يريد تهويد القدس بما فيها (المسجد) الأقصى وحسم منطقة (ج) لتصبح بشكل كامل للاستيطان ورفع عدد المستوطنين في فلسطين إلى مليون مستوطن وحسم ضم منطقة الأغوار إلى إسرائيل”.
وبحسب أشتية فإن القيادة الفلسطينية “تفكر بالدعوة إلى قمة عربية طارئة لبحث الانتهاكات الإسرائيلية في القدس لأن إسرائيل تجاوزت كل الخطوط الحمر وماضية بمشروع خطير لتقسيم الأقصى”.
وفي السياق أكد رئيس وزراء حكومة الوفاق الفلسطينية رامي الحمد الله، أن “القدس الشرقية هي عاصمة الدولة الفلسطينية الأبدية ولا مشروع وطنيا بدونها”.
ووصف الحمد الله لدى زيارته المسجد الأقصى في القدس الشرقية، الاحتلال الإسرائيلي للمدينة بأنه “غير شرعي وبالتالي كل انتهاكاته في الأرض الفلسطينية مخالفة للشرعية الدولية”.
وأدى الحمد الله صلاة العصر في رحاب المسجد الأقصى واطلع على أحواله، مشددا على أن القيادة الفلسطينية طالبت الأمم المتحدة بتوفير الأمن للمدينة المقدسة “وستتوجه لمجلس الأمن وتجري الاتصالات الدولية والعربية لرفع الخطر عن المقدسات، باعتبار أن القدس المحتلة والمسجد الأقصى خط أحمر”.
يأتي ذلك فيما وافق الاحتلال على بناء الف وحدة سكنية استيطانية جديدة في القدس الشرقية المحتلة في خطوة اثارت غضب الفلسطينيين ومن المرجح ان تفاقم التوتر المتزايد في المدينة المحتلة.

إلى الأعلى