الخميس 1 أكتوبر 2020 م - ١٣ صفر ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / السياسة / جونسون يدعو لإغلاق باب الانقسامات المتعلقة بـ(البريكست)

جونسون يدعو لإغلاق باب الانقسامات المتعلقة بـ(البريكست)

اعتبر انتصاره تفويضا ساحقا
لندن ـ وكالات: دعا رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إلى “إغلاق” باب الانقسامات المتعلقة بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست) معتبرا أن انتصاره الانتخابي أعطى تفويضا ساحقا بخروج بريطانيا من الاتحاد في 31 يناير.
كان جونسون من أبرز وجوه الحملة الداعية لمغادرة الاتحاد في استفتاء 2016، وقد خاض الانتخابات تحت شعار “انجزوا البريكست”، متعهدا بالخروج من الطريق المسدود وإنفاق المزيد على الصحة والتعليم والشرطة.
وحقق جونسون أكبر انتصار لحزب المحافظين منذ فوز مارجريت ثاتشر الساحق عام 1987، ووجه لطمة لمنافسه جيريمي كوربين زعيم حزب العمال الاشتراكي المعارض بحصوله على 365 مقعدا بغالبية 80 مقعدا. وحصل حزب العمال على 203 مقاعد.
ومنذ الاستفتاء، أحدث البريكست انقساما في المملكة المتحدة وأثار بحثا عن الذات في كل شئ بدءا من الانفصال والهجرة الوافدة وانتهاء بالرأسمالية والإمبراطورية والبريطانية الحديثة.
ودعا جونسون إلى بدء مرحلة العلاج.
وقال يوم الجمعة من أمام مقر إقامته في 10 داوننج ستريت “إنني بصراحة أستحث الجميع على أي جانب نحن فيه، وبعد ثلاثة أعوام ونصف من الجدل العقيم، أستحث الجميع على إغلاق الصفحة وإفساح المجال للعلاج”.
وتابع “أعلم بصراحة وبعد عملية انتخابية على مدى خمسة أسابيع، أن هذا البلد يستحق فترة راحة من التشاحن، راحة من السياسة، وراحة دائمة من الحديث عن البريكست”.
وبهذه الأغلبية الكبيرة، سيتمكن جونسون الآن من التصديق بسرعة على اتفاق البريكست الذي أبرمه مع الاتحاد الأوروبي ومن ثم سيكون بمقدور المملكة المتحدة مغادرة الاتحاد في 31 يناير ، أي بعد عشرة أشهر من الموعد الذي كان مزمعا أصلا.
ويدرك المعارضون للبريكست والمؤيدون له على السواء أن هذه أهم خطوة جيوسياسية للمملكة المتحدة منذ الحرب العالمية الثانية، إذ ستلقي خامس أكبر اقتصاد في العالم وأحد أعمدة الغرب في مستقبل مجهول.
وتعيد مثل هذه الأغلبية الكبيرة إلى الأذهان تلك الأغلبية التي حققها زعماء سابقون مثل ثاتشر ومثل توني بلير أثناء زعامته حزب العمال.
واستحوذ المحافظون الذين ينتمي إليهم جونسون على حصة من الأصوات بلغت 43.6 في المئة، وهي أعلى نسبة منذ أول فوز انتخابي لثاتشر عام 1979، وأعلى مما حصل عليه بلير في أي من انتصاراته الانتخابية الثلاثة.

إلى الأعلى