الأحد 24 سبتمبر 2017 م - ٣ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / مركب “افريكان كوين” البخاري يعيد حياته مع أروع أفلامه في نهر النيل

مركب “افريكان كوين” البخاري يعيد حياته مع أروع أفلامه في نهر النيل

جنجا ـ أ ف ب:
قبل ستين عاما وفي الفيلم الذي يحمل الاسم نفسه كان هامفري بوغارت يجوب مياه النيل الزاخرة بالتماسيح على متن مركب “افريكان كوين” الذي عاد الان في اطار رحلات سياحية تنظم على هذا النهر. وبات مركب “افريكان كوين” اليوم مملوكا لشخص مولع بنهر النيل، وهو النيوزيلاندي كام ماكلي، الذي بدأ بتسيير رحلات سياحية على متنه منذ شهر ديسمبر الماضي. ويقول : ينتمي المركب الى نهر النيل، ولذا كان مهما بالنسبة لي ان يعود الى هذا النهر بعد ستين عاما على تصوير الفيلم” الذي يحمل اسمه. في العام 1950، وصل هامفري بوغارت وكاترين هبورن الى اوغندا مع فريق تصوير كبير. وصور الفيلم في اوغندا وفي ما بات يعرف اليوم بجمهورية الكونغو الديموقراطية، وهو يروي قصة مبشرة أميركية ومغامر كندي، هو قبطان المركب، لا تحول الاختلافات الجذرية بينهما دون ان يصادف كل منهما حياة الآخر، وذلك بعد مغامرة كبيرة تدور فصولها في نهر النيل. وهذا الفيلم مقتبس عن رواية صدرت في العام 1934 للكاتب سي اس فوريستر، وتبدأ أحداثها مع اندلاع الحرب العالمية الأولى، في الشرق الأفريقي الذي كان خاضعا للسيطرة الألمانية، والذي يضم الآن تنزانيا ورواندا وبوروندي. ويقول ماكلي “في الحقيقة، كان هناك مركبان، الأول في الكونغو وهذا، افريكان كوين..لقد قطعت افريقيا على ضفاف النيل من مصبه في البحر الأبيض المتوسط إلى منابعه في رواندا..لقد سبرت اغوار النهر على مدى 16 عاما”. بدأت الفكرة مع ماكلي في التسعينات، عندما كان يدير ناديا للتجذيف النهري ومنزلا بيئيا في منطقة جينجا في أوغندا. وسرعان ما راودته فكرة تنظيم رحلات عبر النهر تتيح للسياح التمتع بشروق الشمس وغروبها وهم في نهر النيل، وكذلك الاستمتاع بالأنواع الكثيرة من الطيور التي تعيش هناك. ويقول ماكلي “في هذه المنطقة من النيل، لدينا اكثر من 100 نوع من الطيور، انه امر رائع ان يكون المرء هنا، على خط الاستواء، ويراقب غروب الشمس”.
ولم يدر ماكلي بوجود مركب “افريكان كوين” سوى في وقت لاحق، وذلك اثناء تمضية العطلة مع زوجته وأولاده الثلاثة في جزر لامو الكينية، المعروفة بمراكبها الشراعية ذات التصاميم العربية. ويقول “كنت ابحث عن مركب أفريقي أصلي يمكنه ان يجتاز النيل، وكنت على وشك شراء مركب سواحلي”، الى ان نصحه صاحب الفندق حيث كان يقيم بشراء “افريكان كوين”. بعد ذلك بأسبوع، كان ماكلي يتناول الشاي لدى يانك ايفانز، الرجل السبعيني الذي عثر على المركب واعتنى به وكان يحتفظ به في كينيا. وتطلب الأمر خمس سنوات حتى يصبح المركب جاهزا للعمل مجددا، وخصوصا لتزويده بمحرك بخاري يعود تاريخ تصنيعه الى مائة عام. فالمركب لم يكن مزودا بمحرك بخاري، بل بمحرك على الوقود كان مغطى بحيث لا يظهر في التصوير لما تقتضيه ضرورات الاخراج ان يكون المحرك بخاريا. وقرر ماكلي العودة الى الجذور، فاستقدم محركا بخاريا من بريطانيا. يحاول ماكلي ان يستعيد الأجواء التي كان المستكشفون الغربيون يعيشونها في افريقيا، مرتديا الزي نفسه الذي كان يرتديه هامفري بوغارت، وجاعلا العمال يرتدون الطربوش السوداني، ومراعيا كل التفاصيل التي تعيد السياح على متن مركبه الى عقود طويلة خلت.

إلى الأعلى