الثلاثاء 28 مارس 2017 م - ٢٩ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / تركيا تريد إعطاء عين العرب لـ (ميليشيا الحر) وإيران تتهمها بإطالة أمد الأزمة السورية
تركيا تريد إعطاء عين العرب لـ (ميليشيا الحر) وإيران تتهمها بإطالة أمد الأزمة السورية

تركيا تريد إعطاء عين العرب لـ (ميليشيا الحر) وإيران تتهمها بإطالة أمد الأزمة السورية

اسطنبول ـ طهران ـ (الوطن) ـ وكالات:
تسعى تركيا إلى بسط سيطرة ميليشيا الجيش الحر على مدينة عين العرب السورية المحاذية لتركيا، فيما اتهمت إيران أنقرة بإطالة أمد الأزمة السورية من خلال الطموحات والتدخلات التركية.
وكرر رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو القول إن بلاده تأمل أن يسيطر الجيش الحر (الذي تعتبره تركيا معارضة معتدلة) على مدينة عين العرب بدلا من السلطات السورية أو حتى الأكراد.
وقال داود أوغلو في مقابلة مع تلفزيون بي بي سي، إن على الولايات المتحدة “أن تجهز وتدرب الجيش السوري الحر، بحيث لا يحل النظام (السوري) محل داعش إذا ما انسحب من (عين العرب) ولا يحل إرهابيو حزب العمال الكردستاني (التمرد الكردي في تركيا) محله”. على حد قوله.
وفي طهران نقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية (إرنا) عن “مسؤول رفيع بوزارة الخارجية” القول إن “التدخل التركي في الشأن السوري أدى للأسف إلى إطالة أمد الحرب وتسبب في خسائر وأضرار كثيرة وأدى إلى المزيد من التشريد في سوريا”.
وذكرت “إرنا” أن تصريحات المسؤول الإيراني تأتي في معرض الرد على التصريحات الأخيرة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان.
وأوضح المسؤول الإيراني :”لو لم تكن العقبات والعراقيل التي وضعتها الحكومة التركية بسبب طموحاتها ولم يكن هناك إصرار منها على تغيير نظام الحكم في سوريا وتقديم الدعم للإرهابيين، لكان بالإمكان تسوية الأزمة السورية قبل ثلاث سنوات”.
وأضاف :”هذه الحقيقة باتت جلية للجميع رغم الدعايات التركية، ولم يعد أحد يقبل ما يقال بشأن الأزمة السورية”.
في غضون ذلك انطلقت أمس من إقليم كردستان العراق قوة من البشمرجة لدعم المقاتلين الأكراد الذين يدافعون عن مدينة عين العرب.
وقال مصدر بهذه القوة، رفض الكشف عن هويته، لوكالة باسنيوز الكردية إن القوة انطلقت من أربيل، متوجهة إلى عين العرب عبر بوابة إبراهيم الخليل الحدودية بين إقليم كردستان وتركيا.
وأضاف “القوة مسلحة بأسلحة متوسطة وسوف يتم لاحقا إرسال الأسلحة الثقيلة إلى القوة جوا”.

إلى الأعلى