الإثنين 29 مايو 2017 م - ٢ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / الشبيبي يوقع (6) اتفاقيات لبناء وحدات سكنية للمواطنين المتأثرة أملاكهم بأنشطة ميناء صحار الصناعي بلوى
الشبيبي يوقع (6) اتفاقيات لبناء وحدات سكنية للمواطنين المتأثرة أملاكهم بأنشطة ميناء صحار الصناعي بلوى

الشبيبي يوقع (6) اتفاقيات لبناء وحدات سكنية للمواطنين المتأثرة أملاكهم بأنشطة ميناء صحار الصناعي بلوى

بتكلفة أكثر من (30) مليون ريال عماني

ـ إزالة 1464 منزلا بالخابورة متأثرة بإحرامات الطريق الساحلي وبناء (65) وحدة سكنية في هيماء وتصميم مبانٍ جديدة لإسكان الظاهرة والبريمي

وقع معالي الشيخ سيف بن محمد الشبيبي وزير الإسكان أمس على اتفاقية الخدمات الهندسية للاشراف على تنفيذ المباني وأعمال الطرق وأعمال البنية التحتية لمشروع بناء الوحدات السكنية للاملاك المتأثرة بأنشطة ميناء صحار الصناعي بولاية لوى بمحافظة شمال الباطنة واتفاقية تسوية الموقع وإنشاء الطرق للمنطقة السكنية الجديدة بولاية لوى بقيمة أكثر من (27) مليون ريال عماني وذلك ضمن خمس اتفاقيات إسكانية جديدة بقيمة إجمالية بلغت (30) مليونا و(831) ألفا و(718) ريالا عمانيا.
جرى توقيع الإتفاقيات بمبنى ديوان عام وزارة الإسكان وبحضور أصحاب السعادة المهندس سيف بن عامر الشقصي وكيل الوزارة وسعادة الشيخ مهنا بن سيف اللمكي محافظ شمال الباطنة وعدد من المسؤولين بوزارة الإسكان .
تتضمن الاتفاقية الاولى الخدمات الهندسية للاشراف على تنفيذ المباني وأعمال الطرق وأعمال البنية التحتية لمشروع بناء الوحدات السكنية للاملاك المتأثرة بأنشطة ميناء صحار الصناعي بولاية لوى بمحافظة شمال الباطنة والذي يشمل جميع مكونات ومراحل المشروع كالبنية الأساسية وشبكات الطرق والصرف الصحي والمياه والإتصالات .. وغيرها وذلك بقيمة قاربت المليوني ريال عماني .
وأكد معاليه للشركة المشرفة على المشروع بأهمية هذه الإتفاقية بإعتبارها حجر الأساس للمشروع ككل وأي تأخر أو خلل في التنفيذ سوف يؤثر سلبا على بقية مراحل المشروع مطالبا بضرورة الإلتزام ببنود الإتفاقية والتصاميم والمواصفات المتفق عليها وأن يتم التنفيذ وفقا للمستوى المطلوب وفي الفترة الزمنية المحددة .
اما الاتفاقية الثانية فتتضمن تسوية الموقع وإنشاء الطرق للمنطقة السكنية الجديدة بولاية لوى ضمن نفس المشروع بقيمة إجمالية بلغت (25) مليونا و(125) ألفا و(457) ريالا عمانيا وتضمنت الاتفاقية إنشاء طرق مزدوجة وغير مزدوجة حيث يبلغ طول الطرق المزدوجة حوالي (50) كم في حين تبلغ الطرق الغير مزدوجة حوالي (40) كم تقريبا وتربط هذه الطرق الأحياء السكنية ببعضها البعض من الشمال الى الجنوب كما ترتبط الطرق كذلك بطريق الخدمات الموازي للشارع العام لطريق الباطنه الحالي وتتضمن الإتفاقية أيضا إنشاء أربع معابر رئيسية تربط المناطق السكنية والخدمية فيما بينها وتوسعة مجرى الوادي القائم وإعادة تأهيله مع قنوات التصريف والأنفاق وتستمر مدة تنفيذ الإتفاقية عامين كاملين من تاريخ أمر التشغيل الذي يبدأ سريانه فور توقيع الإتفاقية.
وحث معالي وزير الإسكان الشركة المنفذة للمشروع بضرورة الإسراع في انجاز إنشاء الطرق بإعتبارها الشريان الرئيسي للمشروع ، مؤكدا بضرورة تسوية الموقع وفقا للبرنامج الزمني المحدد في الإتفاقية وذلك حتى يتسنى انجاز المراحل الأخرى اللاحقة للمشروع المتضمنة إنشاء المساكن والخدمات التي سيتم إنشاءها في المنطقة الجديدة .
من جانبه قال سعادة الشيخ مهنا بن سيف اللمكي محافظ شمال الباطنة: إن مشروع لوى يمثل أهمية كبيرة للاهالي ويعلقون الآمال على وزارة الإسكان في تنفيذ المشروع وفقا للبرنامج الزمني مطالبا الشركات المنفذة خاصة الشركة المشرفة على المشروع بضرورة التعاون والتنيسق مع مكتب المحافظ في سبيل تذليل أية صعوبات تواجهها أثناء التنفيذ.
اما الاتفاقية الثالثة فتتضمن إزالة المباني والإشغالات المتأثرة بإحرامات مشروع طريق الباطنة الساحلي بولاية الخابورة بقيمة مليون و(90) ألف ريال عماني وتضمنت الإتفاقية أعمال الهدم وإزالة المباني المتأثرة بالمشروع والتي يبلغ عددها (1464) منزلا ونقل مخلفات الهدم إلى المواقع المحددة من قبل وزارة الإسكان لتنفيذ المرحلة اللاحقة الخاصة بالمعالجة وتدوير النفايات ، وتبلغ المساحة الإجمالية لمنطقة الإزالة أكثر من ثلاثة ملايين متر مربع.
اما الاتفاقية الرابعة التي وقعها معاليه فتشمل بناء (50) وحدة سكنية في عدة قرى بولاية هيماء بمحافظة الوسطى بقيمة أكثر من مليون و(867) الف ريال عماني، وبموجب الاتفاقية سيتم بناء الوحدات السكنية في ثلاثة مواقع في ولاية هيماء موزعة على مركز الولاية ومنطقة أبومضابي ومنطقة العجائز مع توصيل خدمتى الكهرباء والمياه.
اما الاتفاقية الخامسة فتتضمن بناء (15) وحدة سكنية ومرافق عامة في الرحبة بولاية بدبد بمحافظة الداخلية بقيمة (734) ألفا و(618) ريالا عمانيا ، وتشتمل الإتفاقية على بناء وحدات سكنية مكونة من ثلاث غرف وخدمات عامة ، كما سيتم بناء مسجد بمساحة (372م) ومحلات تجارية بالاضافة الى مجلس يخدم المنطقة .
وفي مجال الخدمات الإستشارية تم التوقيع على الاتفاقية السادسة مع إحدى شركات الإستشارات الهندسية لتصميم مباني جديدة لكل من المديرية العامة للاسكان بمحافظة الظاهرة والمديرية العامة للاسكان بمحافظة البريمي.
وفي ختام توقيع الإتفاقيات أدلى سعادة المهندس سيف بن عامر الشقصي وكيل الاسكان بتصرح قال فيه: إن توقيع اتفاقية تسوية الموقع وانشاء الطرق للمنطقة الجديدة في ولاية لوى يعتبر بداية فعلية لاسكان أهالي الولاية المتأثرين بأنشطة ميناء صحار الصناعي، والذي يأتي في اطار سلسلة من الاجراءات اتخذتها الحكومة لتنفيذ تعهداتها نحو تنفيذ هذا المشروع الحيوي، حيث جرى اتخاذ اجراءات عديدة على عدة مسارات ادارية وفنية ، منها تعيين ادارة مستقلة للمشروع تتولى متابعة تنفيذ المشروع ، كما سلكت الوزارة مبدأ المشاركة الفعالة مع الجهات الحكومية ذات الصلة والمشاركة المباشرة للاهالي في كافة مراحل تخطيط وتصميم المشروع الذي من المتوقع أن يوفر اكثر (3000) قطعة ارض سكنية يستوعب (30) ألف نسمة، بالإضافة الى مجموعة من الخدمات المتعددة.
واضاف سعادة المهندس: إن توقيع اتفاقية ازالة المباني والإشغالات المتأثرة بمشروع طريق الباطنة الساحلي بولاية الخابورة يأتي تكملة لاتفاقيات سابقة تم توقيعها في مايو الماضي لازالة المباني والاشغالات في ولايات شمال وجنوب الباطنة المتأثرة بمشروع طريق الباطنة الساحلي ونأمل أن تباشر الشركات العمل لكي تتمكن الجهات الحكومية الأخرى من استكمال انجاز المشروع.
وقال الشقصي: إن اتفاقيتي إنشاء الوحدات السكنية في هيماء وبدبد تأتي لتنفيذ التوجيهات السامية لإنشاء المزيد من الوحدات السكنية في محافظتي الداخلية والوسطى ضمن (300) وحدة سكنية معتمدة للتنفيذ بهدف توفير السكن المناسب للمواطن تحقيقا للاستقرار الاجتماعي، مشيرا إلى أن الوزارة نفذت (4000) وحدة سكنية في العديد من ولايات السلطنة في السنوات الأخيرة ضمن برنامج المساعدات السكنية.
وقال وكيل الإسكان: إن تصميم مبانٍ جديدة لكل من المديرية العامة للاسكان بمحافظة الظاهرة والمديرية العامة للاسكان بمحافظة البريمي يأتي أيضا ضمن سياسة الوزارة الرامية إلى تطوير القطاع الإداري لممارسة الصلاحيات الممنوحة للمسؤولين وإيجاد مبان مستقلة توفر مناخ عمل جيد ومريح لكل من الموظفين والمراجعين مشيرا إلى أن هناك توجه لإنشاء المزيد من قاعات الخدمة الواحدة ضمن هذه المباني بحيث تتوفر الخدمات الإسكانية تحت سقف واحد وبيئة عمل مريحة وسلسة لكل من الموظفين والمراجعين.

إلى الأعلى