السبت 21 أكتوبر 2017 م - ١ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / مذكرة تفاهم بين السلطنة وكينيا في مجال الوثائق والمحفوظات
مذكرة تفاهم بين السلطنة وكينيا في مجال الوثائق والمحفوظات

مذكرة تفاهم بين السلطنة وكينيا في مجال الوثائق والمحفوظات

وقع معالي الدكتور حسن واريو وزير الرياضة والثقافة الكيني وسعادة الدكتور حمد بن محمد الضوياني رئيس هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية مذكرة تفاهم بين البلدين في مجال الوثائق والمحفوظات ، وذلك بمبنى هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية من خلال زيارته للسلطنة والتي ستستمر حتى يوم الأحد 2 نوفمبر 2014م ، ويعمل بموجب هذه المذكرة لاستجلاب نسخ من الوثائق العمانية الموجودة في كينيا وتبادل النشرات والبحوث العلمية والدراسات المتعلقة بمجال ادارة الوثائق والمحفوظات ، كما تمكن من إجراء المزيد من الأبحاث والدراسات بين الجانبين العماني والكيني ، كما تفيد الجانب الكيني في الاطلاع على التجربة العمانية في مجال تنظيم وإدارة الوثائق والمحفوظات في السلطنة والأجهزة التقنية والإلكترونية التي تستخدمها الهيئة في سبيل بناء منظومة الكترونية لإدارة وحفظ الوثائق.
كما تشمل المذكرة التعاون في المجالات التي تخدم عمل البلدين في مجال الوثائق والمحفوظات وتبادل الخبرات وإقامة الأنشطة المشتركة ، كالتدريب والترميم والمعارض والندوات والمؤتمرات المشتركة ، كما ستتيح الفرصة للباحثين العمانيين للاستفادة من الوثائق في دراسة العلاقات التاريخية بين البلدين.
وقد سبق ذلك إطلاع معالي الدكتور على تجربة السلطنة في مجال الوثائق والمحفوظات ، من خلال عروض مرئية قدمت له للتعريف بأنشطة الهيئة وأعمالها المختلفة وقد استقبل سعادة الدكتور رئيس الهيئة بمكتبه معالي الوزير والوفد المرافق له في بداية زيارتهم للهيئة ، وتناول سعادة الدكتور رئيس الهيئة الحديث عن أهمية إيلاء الاهتمام بدور الوثائق والأرشيفات الوطنية لحفظ التاريخ والتراث الوطني والمحافظة عليه مؤكدا سعادته الدور الحيوي لهيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية في تعريف المجتمع المحلي والدولي بالتاريخ العماني التليد وإسهامات الهيئة في الجوانب التاريخية والحضارية للسلطنة من خلال إقامة المعارض الوثائقية والندوات المحلية والدولية ، كما تحدث سعادة الدكتور حول أهمية توطيد العلاقات الثنائية في مجال الوثائق والمحفوظات والذي يعزز تبادل الخبرات والزيارات بين الطرفين في هذا المجال .
من جهته أوضح معالي الدكتور وزير الرياضة والثقافة الكيني أهمية الهيئة في حفظ الوثائق والمحفوظات والاهتمام بالتاريخ العماني مشيدا بالدور الكبير التي تقوم به الهيئة في هذا الإطار مشيرا إلى التقدم الكبير الذي يجده في الهيئة ومدى اهتمامها بحفظ الوثائق والمحفوظات والنشاط الفعّال الذي تقوم به الهيئة على المستوى الداخلي والخارجي ، كما أكد على أهمية علاقات التعاون التي من المؤمل أنها ستتقدم بعد توقيع مذكرة التفاهم ، وتترجم إلى تبادل الخبرات والزيارات وإقامة الندوات والمعارض المشتركة .
بعد ذلك توجه الضيف والوفد المرافق إلى المديرية العامة لتنظيم الوثائق للتجول في المديرية العامة وإعطائهم نبذة حول أعمالها وأهم أنشطتها .

إلى الأعلى