الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 م - ٢٦ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / “أمطار متفاوتة ” ورياح نشطة على ولاية قريات ومحافظتي الوسطى وجنوب الشرقية
“أمطار متفاوتة ” ورياح نشطة على ولاية قريات ومحافظتي الوسطى وجنوب الشرقية

“أمطار متفاوتة ” ورياح نشطة على ولاية قريات ومحافظتي الوسطى وجنوب الشرقية

نتيجة لتأثرها بالحالة الجوية في بحر العرب

ـ سد وادي ضيقة يحتجز خلفه ما يقرب من 67 مليون متر مكعب من المياه بزيادة 800 ألف متر مكعب

مسقط – الوطن- العمانية :
قريات- من عبدالله بن سالم البطاشي :
الوسطى: من مبارك بن سعود الحرسوسي :
جعلان بني بوعلي : من جمعة الساعدي :
صور : من عبدالله بن محمد باعلوي :
هطلت صباح أمس أمطار تراوحت بين المتوسطة والغزيرة مصحوبة برياح نشطة على عدد من قرى ولاية قريات ، والتي بدأت في الصباح الباكر ، ففي قرية المزارع هطلت أمطار بين المتوسطة والغزيرة مصحوبة برياح نشطة ، سال على أثرها عدد من المسيلات والشعاب والأودية كوادي “منسفت” ووادي “القرية”، كما تراوحت الأمطار التي هطلت على القرى الشرقية من الولاية بين المتوسطة والغزيرة ، ففي قرية وادي العربيين هطلت أمطار غزيرة أدت إلى جريان أوديتها بشدة ، أما في قرى”ضباب وبمه وفنس”فكانت الأمطار بين المتوسطة والغزيرة وأدت إلى جريان المنحدرات الجبلية والشعاب والأودية كوادي “فنس” ووادي “ضباب” كذلك في قرية المسفاة هطلت أمطار خفيفة ، أما بقرية “الياء” فهطلت أمطار غزيرة أدت إلى جريان الوادي بشدة ، حيث فاض على عدد من المنازل ، وجرف بعضا من أعمدة الكهرباء ، وشهدت قرية “فيق” أمطارا غزيرة سال على أثرها العديد من الشعاب والمسيلات الجبلية والأودية ، بينما كانت الأجواء في بقية قرى الولاية ملبدة بالغيوم الكثيفة ، حيث استبشر الأهالي خيراً بنعمة الأمطار التي منّ بها الله عليهم ، سائلين الله أن تكون خيرا وبركة.
من جهته قال المهندس ناصر بن محمد البطاشي المدير العام المساعد للمديرية العامة لتقييم موارد المياه لشؤون السدود بوزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه إن سد وادي ضيقة يحتجز قبل تأثير الأمطار من الحالة المدارية ” نيلوفر ” حوالي 66 مليون متر مكعب من المياه ليرتفع منسوب المياه إثر أمطار أمس بمعدل أعلى لتصبح المياه المحتجزة 66 مليون و 800 ألف متر مكعب من المياه أي بزيادة تقدر بثمانمائة ألف متر مكعب.
وأوضح أن الشعاب المحيطة بالسد ساهمت بشكل كبير في ارتفاع المنسوب الحالي وان السد لديه قدرة إضافية لاستيعاب ثلاثة وثلاثين مليون متر مكعب من المياه والتي ستكون رافدا للسد وللقرى المستفيدة من وادي ضيقة منوها إلى أن السد يخضع للمراقبة الدائمة من قبل المختصين.
من جهة أخرى استعدت مبكرا المؤسسات الحكومية بمحافظة الوسطى لأي تأثيرات محتملة للسحب المصاحبة للحالة المدارية في بحر العرب حيث تواصلت قيادة شرطة محافظة الوسطى مع مراكز الشرطة في ولايات المحافظة للتنبيه على المواطنين بعدم عبور الأودية في حال جريانها بقوة وتجنب نزول البحر من قبل الصيادين لحين استقرار الأجواء بشكل تام وفي الجهود البلدية أكد محمد بن سيف التوبي مدير عام المديرية العامة للبلديات الإقليمية وموارد المياه بأن بلديات المحافظة مستعدة لأي تأثير محتمل خلال الفترة القادمة وخصوصا ولايتي الدقم ومحوت والتي من المحتمل أن تتأثر ببعض الأمطار المصاحبة للحالة المدارية وأضاف التوبي : لدينا آليات جاهزة للتعامل مع المياه في الطرق وإزالة المخلفات كما أن هناك تنسيقا مع الجهات المعنية في هذا الشأن .
وشهدت بعض قرى وولايات المحافظة بعض الأمطار التي تراوحت بين المتوسطة والخفيفة وتركزت على بعض قرى ولايتي الدقم ومحوت الساحلية فيما كانت ولايتا هيماء والجازر الأقل تأثيرا من هذه الحالة .
فيما هطلت أمطار تراوحت بين المتوسطة والخفيفة على قرية النجدة الساحلية التابعة لولاية محوت ومرفأ شنه كما هطلت أمطار خفيفة على مركز ولايتي الدقم ومحوت وشهدت الولايات الساحلية تدفقا للسحب الركامية وهبوب رياح نشطة أحيانا وهيجانا للبحر بشكل مستمر في ولايتي الدقم ومحوت فيما شهدت القرى الصحراوية من المحافظة هبوب رياح عاتية محملة بالغبار والأجواء بشكل عام في المحافظة يبشر بالمزيد من الأمطار خلال الساعات القادمة جراء الحالة المدارية في بحر العرب والتي يستبعد أن يصل مركزها لأراضي السلطنة .
كما شهدت أمس المناطق الساحلية المطلة على بحر العرب بجعلان بني بوعلي وبعض الأودية والمناطق بالولاية هطول أمطار تفاوتت بين الغزيرة والمتوسطة مصحوبة بالرياح واستمرت لعدة ساعات سال على أثرها العديد من الشعاب كما ظل البحر وأمواجه في ارتفاع متواصل نتيجة الحالة المدارية التي مرت بهذه المناطق الساحلية بولايات جعلان .
هذا وقد استبشر الأهالي خيرا بهذه الأمطار والتي أعطت الأجواء نوعا من البرودة بين الجبال والأودية مما يبشر بطبيعة خضراء جميلة في كافة مناطق وأودية ولايات جعلان بمحافظة جنوب الشرقية والتي تأثرت الشوارع الرئيسية فيها بكميات من المياه الأمر الذي ساهم في تواجد البرك المائية وازدحام حركة السير في أغلب الشوارع .
كما شهدت ولاية صور وكافة مناطقها والنيابات التابعة لها أمس هطول أمطار تراوحت بين الغزيرة والمتوسطة سالت على أثرها الأودية والشعاب في بعض القرى الجبلية جعلها الله أمطار خير وبركة وعم بنفعها البلاد والعباد.

إلى الأعلى