الجمعة 26 مايو 2017 م - ٢٩ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / آراء / تَصَالُح إسلامي مع الأوهام التلمودية في القدس!

تَصَالُح إسلامي مع الأوهام التلمودية في القدس!

جواد البشيتي

كيف يمكن استخدام العقيدة الإسلامية نفسها في جَعْل الفلسطينيين والعرب يتقبَّلون فكرة الاعتراف (أيْ اعترافهم هُمْ) بإسرائيل على أنَّها دولة يهودية، إقليمها (الذي هو القسم الأكبر من أرض فلسطين) مُلْك أبدي لـ”الشعب اليهودي” فحسب؟ الجواب أتى من “شيخ” أردني يُدْعى أحمد العدوان، ويُعرِّف نفسه على أنَّه “عالِم إسلامي”؛ فهذا “الشيخ”، الذي لا رادِع يردعه عن “صَهْيَنَة” و”تَلْمَدَة” بعضٍ من أصول العقيدة الإسلامية، قال، في لهجة قائل “وجدتها”: لا شيء في القرآن اسمه “فلسطين”؛ والله كتب الأرض المقدسة (أيْ فلسطين) لبني إسرائيل إلى يوم القيامة. ثمَّ خاطَب “المحرِّفين لكلام ربهم”، قائلًا: من أين أتيتم باسم فلسطين، وقد سمَّاها الله “الأرض المقدسة”، وأورثها لهم (أيْ لبني إسرائيل) إلى يوم القيامة؟!
إنَّها لمحاولة سافرة للتأسيس لاعتراف “ديني ـ إسلامي” بحق “دولة الوعد الربَّاني” في الوجود من خلال تفسير وتأويل مُغْرضين لآيات قرآنية تضمَّنتها سورة “المائدة”؛ وهذه الآيات هي: “وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَعَلَ فِيكُمْ أَنْبِيَاءَ وَجَعَلَكُمْ مُلُوكًا وَآتَاكُمْ مَا لَمْ يُؤْتِ أَحَدًا مِنْ الْعَالَمِينَ. يَا قَوْمِ ادْخُلُوا الأَرْضَ الْمُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَلا تَرْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِكُمْ فَتَنْقَلِبُوا خَاسِرِينَ. قَالُوا يَا مُوسَى إِنَّ فِيهَا قَوْمًا جَبَّارِينَ وَإِنَّا لَنْ نَدْخُلَهَا حَتَّى يَخْرُجُوا مِنْهَا فَإِنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا فَإِنَّا دَاخِلُونَ. قَالُوا يَا مُوسَى إِنَّا لَنْ نَدْخُلَهَا أَبَدًا مَا دَامُوا فِيهَا فَاذْهَبْ أَنْتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ. قَالَ رَبِّ إِنِّي لا أَمْلِكُ إِلاَّ نَفْسِي وَأَخِي فَافْرُقْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ. قَالَ فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ أَرْبَعِينَ سَنَةً يَتِيهُونَ فِي الأَرْضِ فَلا تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ”.
هؤلاء، وبثلاثين من الفضة، ارتضوا لأنفسهم أن يكونوا خَدَمًا عند “شعب الله المختار”، فزَعَموا أنَّ الله قد كَتَبَ فلسطين لـ”بني إسرائيل”، إذْ قال “يَا قَوْمِ ادْخُلُوا الأَرْضَ الْمُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَلا تَرْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِكُمْ فَتَنْقَلِبُوا خَاسِرِينَ”، وأنَّ “عقوبة تحريمها على بني إسرائيل” قد انتهت، إذْ قال “..َ فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ أَرْبَعِينَ سَنَةً يَتِيهُونَ فِي الأَرْضِ فَلا تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ”.
ومن قَبْل، سَمِعْنا ذلك الداعية الذي أَخَذَ بأسلوب سقراط في محاورة الشباب؛ فروى لنا، وكأنَّه كان “شاهد عيان”، أنَّ النبي داوود، وبأمرٍ من الله، هو الذي بنى المسجد الأقصى؛ ولقد بناه في مكان بيت رجل يهودي؛ ثمَّ جاء النبي سليمان ليُكْمِل، بأمرٍ من الله أيضًا، ما بدأه داوود.
وغني عن البيان أنَّ هذا المعبد، الذي يسميه الداعية “المسجد الأقصى”، هو “هيكل سليمان”، الذي بحسب الرواية اليهودية، التي لا سند لها في التاريخ والواقع، يقع تحت المسجد الأقصى.
هذا الداعية الإسلامي يقول للتلموديين إنَّ المسجد الأقصى هو في الأصل منزل كان يملكه رجل يهودي!
وأنتَ يكفي أن تقول للإسرائيليين ذلك حتى تبدو أنَّكَ تدعوهم إلى أن يستعيدوا حقَّهم في المكان، الذي كان، على ما زعم هذا الداعية في روايته، بيتًا يملكه رجل يهودي!
في مَعْرِض دفاعه عن “الحق اليهودي” في القدس الشرقية، قال أحد كبار التلموديين في إسرائيل: إنَّ أحدًا في العالم ليس من حقه أن يسأل إسرائيل في أمر بناء منازل في القدس الشرقية (عاصمة الملك داوود) لأنَّها عاصمتها منذ ثلاثة آلاف سنة، وإنَّها كانت يهودية خالصة عندما كان أجداد العرب يعاقرون الخمر، ويئدون البنات، ويعبدون اللات والعزَّى، مضيفًا أنَّ القرآن نفسه لم يَذْكُر اسم القدس؛ و”خريطة الطريق” لم تُشِرْ لا من قريب ولا من بعيد إلى القدس الشرقية. أمَّا الضفة الغربية (ومعها القدس الشرقية) فهي أرض لا سيادة لأيِّ دولة عليها؛ لقد كانت قبل حرب يونيو/حزيران 1967 تحت “الاحتلال الأردني”، ثمَّ سيطرت عليها إسرائيل؛ وعليه، لم تستولِ عليها إسرائيل من أيِّ دولة حتى تعيدها إليها؛ وعليه، أيضًا، يحق لإسرائيل أن تفعل فيها ما تشاء.
وزارة الخارجية الإسرائيلية كانت أنتجت فيلمًا، فيه تَظْهَر قبة الصخرة وهي تختفي، ويبرز الهيكل في مكانها، مع عودة التاريخ إلى ما قبل الميلاد، تأكيدًا للصِّلة اليهودية القديمة بالقدس؛ وكان نجم هذا الفيلم نائب وزير الخارجية الإسرائيلي (مِنْ قَبْل) داني أيالون.
ومن قبل، برز نتنياهو، أو أبرز نفسه، في هيئة “رجل الحقيقة”، السادن لها، والمتحدِّث باسمها، إذ وصف الصراع الذي تخوضه إسرائيل من أجل تهويد القدس الشرقية بأنَّه “صراع من أجل الحقيقة”، أي من أجل إظهارها، وانتصارًا لها؛ ولقد ذكَّرني تعصُّب نتنياهو، وغيره من ممثِّلي “التلمودية السياسية”، لـ”الحقيقة” بكيسينجر الذي قال إنَّ ما “يبدو أنَّه حقيقة”، وليس “الحقيقة”، هو ما يستأثر باهتمامه!
وإنصافًا للحقيقة أقول إنَّ الإسرائيليين واليهود على وجه العموم يؤمنون بأنَّ “حقيقة” القدس موجودة في “التلمود”، الذي، على ما أحسب وأعتقد، موجود فحسب في خارج عالم الحقيقة.
إنَّهم، من ثمَّ، لا يكترثون لـ”الحقيقة”، وإنَّما لِمَا يبدو لهم أنَّه حقيقة؛ وليس يصحُّ في الإفهام شيء إذا احتاج النهار إلى دليل؛ وإنَّ الإنسان الذي استبدت به الأوهام التلمودية هو من جنس أولئك الذين يجادلون، طالبين دليلًا على وجود النهار!
اسْألْ مؤلِّف كتاب “مكان تحت الشمس”، أي نتنياهو، “لِمَنْ القدس؟”، فيجيبكَ على البديهة قائلًا “إنَّها للشعب اليهودي؛ وإنَّها له، عاصمةً، منذ ما يزيد عن ثلاثة آلاف سنة”؛ ثمَّ اسْألْهُ عن الدليل والبرهان، فيأخذكَ إلى “العهد القديم”، الذي فيه ذُكِر “صهيون”، أي الاسم العبري للقدس، بحسب زعمه، 850 مرَّة؛ وكفى الله ممثِّلي أوهام “العهد القديم” شرَّ التاريخ، عِلْمًا وحقائق، وشرَّ العقل والمنطق، فإنَّ هؤلاء الذين لا يستطيعون العيش في أيِّ مكان تحت الشمس يتَّخِذون مِمَّا هو في حاجة إلى إثبات (أي مزاعم “التوراة”) دليل إثبات!
القدس (أو التي يسمُّونها “صهيون”) لهم؛ لأنَّ فلسطين لهم؛ وفلسطين لهم؛ لأنَّها “أرض الميعاد”!
لقد قنط نتنياهو من الجهود المضنية التي بذلها علماء الآثار الإسرائيليون (منذ احتلال إسرائيل للضفة الغربية والقدس الشرقية) لإثبات أنَّ لـ”الشعب اليهودي” حقًّا دينيًّا وتاريخيًّا في أرض فلسطين، وفي “العاصمة الموحَّدة الأبدية” على وجه الخصوص.
ولا شكَّ في أنَّ “النتائج” قد ذهبت بأوهامه التلمودية إذ أكَّد علماء آثار يهود علميُّون وموضوعيُّون، بعد البحث والحفر والتنقيب في “مدينة داود” في حيِّ سلوان في القدس الشرقية، أنْ لا شيء هناك يدلُّ على أنَّ داود كان له قصر، حيث بحثوا وحفروا ونقَّبوا، أو أنَّ ذلك المكان عَرَف داود، أو عرفه داود.
وأخصُّ بالذِّكْر من هؤلاء المحاضِر في جامعة تل أبيب رافاييل جرينبرج، الذي قال “لم نعثر على شيء”، وعالم الآثار في الجامعة نفسها البرفيسور إسرائيل فنكلشتاين الذي قال “هؤلاء يخلطون الدين بالعلم.. المنظَّمات اليهودية اليمينية المتطرفة (كجمعية “إيلعاد”) لم تعثر على قطعة أثرية واحدة من قصر النبي داود”، وعالم الآثار المستقل البروفيسور يوني مزراحي الذي قال لم نعثر على لافتة مكتوب عليها “مرحبًا بكم في قصر داود”!
التاريخ، الذي لم يتركوا لهم أثرًا فيه يقول لهم “القدس ليست لكم”، فيَرُدُّ له نتنياهو الصاع صاعين، قائلًا له “بلى، إنَّها لنا، فالتوراة قالت إنَّها لنا”، فكيف لهذا أن يجنح للسلام مع الفلسطينيين وهو الذي يأبى أن يجنح للسلام مع العقل؟!

إلى الأعلى