الجمعة 20 أكتوبر 2017 م - ٢٩ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / غضبة فلسطينية غداة إغلاق (الأقصى) والاحتلال يلمح لعدوان جديد على غزة
غضبة فلسطينية غداة إغلاق (الأقصى) والاحتلال يلمح لعدوان جديد على غزة

غضبة فلسطينية غداة إغلاق (الأقصى) والاحتلال يلمح لعدوان جديد على غزة

القدس المحتلة ـ (الوطن) ـ وكالات:
شهدت فلسطين غضبة عارمة غداة إقدام الاحتلال الإسرائيلي على إغلاق المسجد الأقصى قبل أن يتم فتحه للمصلين فوق الـ50 عاما أمس ، فيما ألمح الاحتلال إلى شن عدوان جديد على قطاع غزة.
وشهد حي وادي الجوز بالقدس المحتلة اشتباكات بين فلسطينيين وشرطة الاحتلال التي استخدمت الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت لتفريق المحتجين.
وفي حي راس العمود المجاور أقيمت صلاة الجمعة وسط حضور مكثف لقوات الاحتلال.
كما حصلت صدامات بعيد صلاة الجمعة في قلنديا بين نحو 300 فلسطيني وعناصر شرطة الاحتلال المتمركزين على الحاجز على الطريق بين القدس ورام الله، حسب ما أفادت قوات الأمن الفلسطينية.
وأفاد مصدر طبي فلسطيني أن نحو عشرين فلسطينيا أصيبوا في هذه المواجهات أحدهم بالرصاص الحي.
وفي قطاع غزة، شارك آلاف الفلسطينيين في مسيرتين منفصلتين دعت إليهما حركتا حماس والجهاد الإسلامي في مدينة غزة تضامنا مع القدس.
في غضون ذلك قال قائد جيش الاحتلال الإسرائيلي بني جنتس إن الهدوء قد يتم خرقه في أي لحظة في الجبهة الجنوبية.
وقال جنتس، في حفل تكريم ضباط الجيش الإسرائيلي الذين شاركوا في العدوان على قطاع غزة وفقا لما نشره موقع صحيفة “معاريف” أمس ، إن الجيش يتابع باهتمام كبير التطورات الميدانية ولديه الاستعدادات الكاملة لمواجهة كافة التطورات، ليس فقط على الجبهة الجنوبية مع قطاع غزة وكذلك على الجبهة الشمالية مع لبنان وهضبة الجولان بالإضافة للتطورات في الضفة الغربية.
وقال “الهدوء على جبهة القطاع خداع وقد يتبدد في أية لحظة”، مشيراً إلى أن العملية كانت تهدف لإيلام حماس وباقي المنظمات الفلسطينية ولإيجاد واقع جديد هناك.
واعترف جنتس بأن الحرب على القطاع كانت من أكثر عمليات الجيش تعقيداً خلال السنوات الأخيرة ومع ذلك فقد أعرب عن جاهزية الجيش لأي تحد يواجه ” إسرائيل” كما قال.

إلى الأعلى