الإثنين 13 يوليو 2020 م - ٢١ ذي القعدة ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / “أوبار كابيتال”: 25 مليار دولار تكلفة المشاريع المدرجة في الميزانية العامة للدولة 2020

“أوبار كابيتال”: 25 مليار دولار تكلفة المشاريع المدرجة في الميزانية العامة للدولة 2020

أكد أن السلطنة ماضية في تنفيذ مشاريعها الاستراتيجية في مختلف القطاعات
مسقط ـ (الوطن):
قال تقرير أوبار كابيتال إن السلطنة ماضية في تنفيذ مشاريعها الاستراتيجية في العديد من القطاعات الاقتصادية والخدمية سواء تلك الجاري تنفيذها أو يتوقع بدء العمل بها قريبا والبالغ قيمتها 25 مليار دولار أميركي.
وأوضح تقرير أوبار كبيتال ان محفظة المشاريع المدرجة في الميزانية العامة للدولة لعام 2020م تشمل العديد من القطاعات الحيوية باعتبارها ضرورية للحفاظ على التنمية الاجتماعية والاقتصادية طويلة الأجل للسلطنة ومنها مشروع مدينة العرفان بتكلفة 13 مليار دولار ومشروع مجمع لوى للصناعات البلاستيكية بتكلفة 6.4 مليار دولار والواجهة البحرية لميناء السلطان قابوس بتكلفة 2 مليار دولار ومحطة تخزين النفط برأس مركز بتكلفة 1.8 مليار دولار ومشروع الشركة العمانية للاستثمار الغذائي القابضة بتكلقة 1 مليار دولار ومشروع صلالة للغاز البترولي المسال بقيمة 800 مليون دولار ومدينة خزائن الاقتصادية بقيمة 800 مليون دولار ومشروع صلالة للامونيا بقيمة 800 مليون دولار ومشروع تعدين النحاس بالمضيبي بقيمة 700 مليون دولار.
من جهة أخرى أشار التقرير إلى ان سوق مسقط للأوراق المالية شهد خلال الأسبوع المنصرم انخفاض بسبب زيادة حذر المستثمرين المحليين والأجانب على خلفية تصاعد حدة التوترات الجيوسياسية.
وسجل السوق المالي خروج عدد قليل من هذه الفئة من المستثمرين، في حين لم يشهد الإستثمار الخليجي والعربي تغيرا مسجلين صافي شراء بمبلغ 1.05 مليون ر.ع. خلال الأسبوع الماضي.
وأغلق مؤشر سوق مسقط للاوراق المالية الأسبوع الماضي منخفضا بنسبة 0.7% على اساس اسبوعي كذلك شهدت كافة المؤشرات الفرعية تراجعات بنسب متفاوتة تصدرها المؤشر المالي بنسبة 0.7% تلاه كلا مؤشري الصناعة والخدمات بذات النسبة عند 0.38% على اساس أسبوعي. كما أغلق مؤشر سوق مسقط للأوراق المالية منخفضا بنسبة 0.37% على أساس أسبوعي.
وأعلنت شركة النهضة للخدمات عن تاريخ الحق لخفض رأس المال وذلك بعد الحصول على موافقة الجمعية العامة غير العادية. وقامت الشركة بخفض رأس المال من 36.73 مليون ريال عماني إلى 23.64 مليون ريال عماني.
وأفصحت شركة صناعة الكابلات العمانية (ش م ع ع) فيما يتعلق بالاستحواذ على كامل حصص رأس مال الشركة التابعة، الشركة العمانية لصناعات الألمنيوم التحويلية (ش م م)، بأنه تم الانتهاء من عملية الاستحواذ بتاريخ 8 يناير الجاري وبذلك تصبح الشركة التابعة مسجلة بإسم شركة صناعة الكابلات العمانية (ش م ع ع) بنسبة 100% مقارنة بــ51% سابقا.
وأصدرت سوق مسقط للأوراق المالية مؤخرا تعميما يتعلق بالمراجعة نصف السنوية لمعامل الأسهم الحرة ومعامل تحديد لعينة مؤشرات سوق مسقط. وطبقا للمراجعة فإن وزن الشركات العشر الأكبر في السوق بلغ 76.68%. جميع البنوك ما عدا العز الإسلامي هي ضمن هذه الشركات العشر بوزن إجمالي بلغ 51.5%.
كما تم الاسبوع الماضي توقيع اتفاقية رئيسية بين الشركة العمانية للأبراج وشركة اتصالات المستقبل “فودافون عمان” لاستغلال البنية الأساسية لأبراج الاتصالات غير النشطة. وتنص الاتفاقية على قيام الشركة العمانية للأبراج بتوفير أبراج الاتصالات لشبكات الهاتف المتنقل العالمي لفودافون عمان وذلك بالتوازي مع خطط نشر شبكة الهاتف المتنقل العالمي لشركة الإتصالات المستقبلية والتي من المزمع دخولها السوق المحلي خلال النصف الثاني من هذا العام.
إنتاج الكهرباء
واوضح التقرير ان إجمالي إنتاج الكهرباء في السلطنة خلال العشر أشهر الأولى من العام المنصرم بلغ 33,452.6 جيجاوات في الساعة مقابل 32,581.1 جيجاوات في الساعة خلال نفس الفترة من العام الذي سبقه. وخلال ذات الفترة، ارتفع صافي إنتاج الكهرباء من 32,308.3 جيجاوات في الساعة من عام 2018 إلى 32,895.1 جيجاوات في الساعة في العشر أشهر من عام 2019. ساهمت محافظة الباطنة والظاهرة بأكبر قدر في إنتاج الكهرباء بنسبة 60.1% (20,098.4 جيجاوات/ ساعة) هذا العام مقارنة بـ 51.6% العام الماضي. واحتلت محافظة الشرقية المرتبة الثانية من حيث المساهمة بالمجموع بنسبة 22% (7,145 جيجاوات في الساعة) تليها ظفار بنسبة 10% (3,239.8 جيجاوات /ساعة). وانخفض صافي إنتاج الكهرباء في مسقط بنسبة 58.3% على أساس سنوي خلال ذات الفترة إلى 1,366.1 جيجاوات في الساعة مقارنة مع 3,272.5 جيجاوات / الساعة خلال الأشهر العشرة الأولى من عام 2018.
عدد السكان
وتشير بيانات صادرة عن المركز الوطني للإحصاء والمعلومات أن إجمالي سكان السلطنة ارتفع بنسبة طفيفة بـ 0.4% حتى نهاية العام الماضي، مقارنة مع نهاية عام 2018 وذلك بسبب ارتفاع عدد المواطنين العمانيين بنسبة 2.91% خلال ذات الفترة التي شهدت أيضا انخفاض في عدد الوافدين بنسبة 2.87%.
وانخفض سعر فائدة الإقراض بين البنوك المحلية بالريال عُماني لليلة واحدة إلى 2.397% في شهر أكتوبر المنصرم مقارنة بـ 2.675% للشهر الذي سبقه. ومع ذلك، فقد تجاوز 2.317% في شهر أكتوبر من عام 2018. وقد شهد المعدل تراجعا مطردا منذ أعلى مستوى مسجل على الإطلاق عند 2.770 % في شهر يوليو من العام الماضي.
خليجيا، تراجعت جميع الأسواق المالية الخليجية بقيادة بورصة البحرين التي إنخفضت بنسبة 0.91%.
بلغ صافي التدفقات الأجنبية في دول الخليج (ما عدا البحرين) 31.3 مليار دولار أميركي في العام الماضي. وكان سبب النمو في التدفقات الداخلة في عام 2019 هو مزيج من عدة أسباب تتمثل في زيادة الحد الأدنى لملكية الأجانب في قطر وترقية السوق الكويتي لمؤشر الأسواق الناشئة وترقية المملكة العربية السعودية وما نتج عن ذلك. وبالطبع السبب الأكثر أهمية تمثل في إدراج شركة أرامكو السعودية في سوق الأسهم السعودية وإدراجها لاحقًا في مؤشر مورغان ستانلي. وتجاوز صافي التدفقات الأجنبية حاجز 24 مليار دولار أميركي في المملكة العربية السعودية وهو ما يمثل 78% من إجمالي التدفقات الى دول الخليج.
على الصعيد الدولي، تشهد أسعار النفط أداء جيدا في بداية الربع الأول من العام الحالي وذلك كما حدث في الربع الأول من العام الماضي. حيث إن العوامل الرئيسية التي ساهمت في الارتفاع هذه المرة هي: استمرار الإتفاق بين منظمة أوبك والأعضاء من خارج المنظمة واﻧﺧﻔﺎض أﺳﻌﺎر اﻟﻧﻔط ﻓﻲ اﻟرﺑﻊ الأخير من العام الماضي ﻣﻣﺎ ﺟﻌل الإنتاج من ﺣﻘول النفط اﻟﺻﺧري ﻏﯾر مجد وبالتالي قلة المعروض وفصل الشتاء حيث يرتفع الطلب على زيت التدفئة والتوترات الجيوسياسية بين إيران والولايات المتحدة في العراق.
كما انخفضت طلبيات المصانع الصناعية في ألمانيا بنسبة 1.3% على أساس شهري في نوفمبر 2019، بشكل فاق توقعات السوق (0.3%). وكان هناك انخفاض بنسبة 3.1% في الطلبات الأجنبية، بسبب تراجع الطلب من منطقة اليورو (-3.3%) ودول أخرى (-2.8%). وعلى النقيض، ارتفعت الطلبيات المحلية بنسبة 1.6%. وبحسب القطاعات، انخفض الطلب على السلع الرأسمالية (-2.1%)، ولم يتغير بالنسبة للسلع الاستهلاكية وارتفع للسلع الوسيطة (0.2%).
التوصيات:
محليا: تعرض سوق مسقط للأوراق المالية لضغط شديد في بداية الأسبوع المنصرم بسبب التوترات الجيوسياسية التي تراجعت مع إنتهائه وبدأنا نشهد تعافيا، كما أن الحدث الأهم الآن هو بدء إعلان الشركات عن النتائج السنوية الأولية. نوصي المستثمرين بتحليل النتائج بعناية والاستثمار وفقًا لذلك.
وعلى الصعيد العالمي، من المتوقع أن توقع الولايات المتحدة والصين على الإتفاقية التجارية اليوم (الاربعاء) وبمجرد توقيعها، سيزول جزء من الغموض المحيط بالأسواق العالمية خاصة وأن إشارات الهدوء بدأت تسود بعد الهدنة الأخيرة بين الولايات المتحدة وإيران. ومع ذلك، إذا تم فرض عقوبات على إيران، والتي لم يتم الإعلان عن تفاصيلها، فقد تكون داعما لأسعار النفط في حال إذا كان هناك أي قيود على صادرات النفط الإيرانية.

إلى الأعلى