الأحد 19 يناير 2020 م - ٢٣ جمادي الأولى١٤٤١ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / عدسة خميس الفاخري توثق عشق الإنسان العماني للبحر
عدسة خميس الفاخري توثق عشق الإنسان العماني للبحر

عدسة خميس الفاخري توثق عشق الإنسان العماني للبحر

كتب ـ خالد بن خليفة السيابي:
تجسد البيئة البحرية عشق الإنسان العماني للبحر منذ قديم الزمن، حيث صال وجال وكون علاقة وطيدة مع البحر، الذي يعد مصدر رزق الكثير من العمانيين إلى يومنا هذا.
المصور خميس الفاخري وثق هذه العلاقة بالصورة، حيث التقط العديد من المشاهد، التي توثق عمق تلك العلاقة بين الصياد والبحر، وتنوعت الصور الضوئية الملتقطة بهذا الحدث، بدءا من لحظة الشروق التي يشمر فيها الصياد عن ساعديه ليحصد من نعمة البحر الخير الوفير وانتهاء بعودته.
وفي هذا الإطار قال المصور خميس الفاخري : عشق البحر هو ما دفعني أول الصباح لتصوير حياة الناس في البحر، حيث قمت بزيارة مجموعة من الأماكن بالسلطنة، التي تشهد توافد الكثير من الناس أول الصباح للصيد، والبعض الآخر يعتبر البحر ملاذا لتطهير النفس من رتابة المشاهد اليومية المتكررة، ولتصوير حياة الناس تحتاج إلى عدة خاصة، وعليك كمصور اقتناص اللحظة الحاسمة وأيضا من المهم اختيار زوايا محسوبة لتخرج بصورة مميزة، ومايزيدها جمالا شعاع الشمس وقت الشروق، وتدهشتني رغوة البحر التي تضيف للصورة جمالية تبهج النفس.

إلى الأعلى