الجمعة 31 مارس 2017 م - ٢ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / سعيد المنذري لـ”الوطن الاقتصادي”: مطلع عام 2015 الإعلان عن الخطة الزمنية لتغطية محافظات السلطنة بخدمات النطاق العريض
سعيد المنذري لـ”الوطن الاقتصادي”: مطلع عام 2015 الإعلان عن الخطة الزمنية لتغطية محافظات السلطنة بخدمات النطاق العريض

سعيد المنذري لـ”الوطن الاقتصادي”: مطلع عام 2015 الإعلان عن الخطة الزمنية لتغطية محافظات السلطنة بخدمات النطاق العريض

مسقط ستشهد تغطية للنطاق العريض بأكثر من 85% نهاية 2020م

الإعلان عن نتائج المشاريع التجريبية لتغطية المناطق الريفية بـ”النطاق العريض” .. نهاية الشهر الجاري

المنافسة في خدمات النطاق العريض بين المشغلين تعتبر محدودة وتكلفة توصيلها إلى المناطق الريفية مكلفة جدا

نعمل حاليا على إبرام اتفاقيات مع مشغلي الاتصالات لتمكينهم من استخدام شبكات النطاق المتوفرة ببعض مناطق مسقط

السلطنة سجلت انخفاضا في نسبة الاشتراك في “العريض الثابت” بلغت 12.6% بسبب التضاريس

أجرى الحوار ـ هاشم الهاشمي:
قال المهندس سعيد بن عبدالله المنذري الرئيس التنفيذي للشركة العمانية للنطاق العريض بأن الشركة تعمل حاليا على اعداد خطة زمنية تفصيلية لتغطية كافة محافظات السلطنة وسيتم الاعلان عنها في مطلع العام القادم، مشيرا إلى أن مشاريع الشركة بمحافظة مسقط تعد متزامنة مع مشاريع شركة حيا للمياه، متوقعا تغطية خدمات النطاق العريض في محافظة مسقط بنسبة أكثر من 85% بنهاية عام 2020م.
وأضاف المنذري في حوار لـ “الوطن الاقتصادي” بأن فريقا فنيا يقوم بتنفيذ بعض المشاريع التجريبية لتغطية المناطق الريفية بخدمات النطاق العريض وذلك بهدف الوصول إلى تقنية فاعلة ذو كفاءة عالية، مضيفا بأننا نتوقع أن يتم الإعلان عن نتائج هذه التجربة قبل نهاية نوفمبر الجاري.
وهذا نص الحوار ….

* في البداية لو تطلعونا على أبرز أهداف ومحاور الاستراتيجية الوطنية للنطاق العريض التي أقرها مجلس الوزراء ؟
** تهدف الاستراتيجية الى تذليل عدد من الصعوبات في الوضع الراهن والمتمثلة في انخفاض نسبة الاشتراك في خدمة النطاق العريض الثابتة، ووجود تحديات مختلفة لتوسيع نطاق التغطية المتنقلة لخدمة النطاق العريض كانشاء ابراج جديدة وقيود الطيف الترددي.
بالاضافة الى تكلفة النطاق العريض المرتفعة قياسا بالناتج المحلي الاجمالي للفرد بالمقارنة مع دول الشرق الاوسط والعالم، كما أن المنافسة في خدمات النطاق العريض بين المشغلين فالسلطنة تعتبر محدودة وتكلفة توصيل خدمة النطاق العريض الى المناطق الريفية تعتبر مكلفة جدا.
وتسعى الاستراتيجية الى توفير خدمة النطاق العريض الى جميع الافراد والمؤسسات في السلطنة لتحقيق فوائد وطنية اجتماعية واقتصادية. ومن أبرز أهدافها تمكين الوصول إلى خدمة النطاق العريض عالية السرعة بأسعار معقولة. كما باستطاعة جميع المؤسسات في السلطنة الوصول إلى خدمة النطاق العريض عالمية المستوى لجعلها أكثر قدرة على المنافسة دولياً. تتيح للمجتمعات الريفية والنائية الحصول على خدمة النطاق العريض لتقليل الفجوة الرقمية.
ولتحقيق هذه الأهداف بُنيت الإستراتيجية على ثلاث محاور رئيسية وهي :
• المحور الأول: مراجعة الإطار التنظيمي للإتصالات ويخضع لاشراف وزارة النقل والاتصالات وهيئة تنظيم الاتصالات ويعنى بمراجعة القوانين والإجراءات التنظيمية المتعلقة بتقديم خدمة النطاق العريض، وذلك من خلال القيام بمجموعة من الإجراءات والمبادرات لزيادة المنافسة في تزويد خدمات النطاق العريض في السلطنة وأخرى لتخفيض التكلفة وعلى سبيل المثال لتلك المبادرات: اعادة تنظيم التراخيص للتكيف مع هيكلة سوق الاتصالات الجديدة وتسهيل دخول مشغلين لزيادة المنافسة، مراجعة القيود المفروضة على استخدام تقنية الصوت عبر بروتوكول الانترنت، تنظيم عملية إدخال وتوفير خدمات النطاق العريض الثابتة بالجملة وتنظيم انشاء قنوات للالياف البصرية والخدمات الاخرى في مشاريع البنية الاساسية.
• المحور الثاني: تحفيز الطلب على النطاق العريض في السلطنة من خلال خلق برامج ومبادرات تزيد من الطلب عل النطاق العريض ويخضع لإشراف هيئة تقنية المعلومات والمؤسسات الحكومية، وذلك عن طريق التكامل مع الخطط التنفيذية لبقية القطاعات في رؤية 2020 ومتغيراتها، مثل التكامل مع الإستراتيجية الوطنية لمجتمع عمان الرقمي والحكومة الإلكترونية وغيرها من المبادرات.
• المحور الثالث: تطوير البنية الأساسية للنطاق العريض وهو ضمن اختصاصات الشركة العمانية للنطاق العريض كونها الذراع الاستثمارية لمشاريع البنية الاساسية للاتصالات بالسلطنة، وذلك بترقية وتوسيع شبكات البنية الأساسية للإتصالات وتطوير التقنية المستخدمة، سواء كانت أقمارا صناعية أو اليافا بصرية وتأجيرها على المشغلين (عمانتل/النورس) بأسعار تنافسية وجودة عالية.
وقد أقر مجلس الوزراء الموقر في أواخر العام المنصرم إنشاء الشركة العمانية للنطاق العريض وذلك لتحقيق الأهداف المنشودة من المحور الثالث.

* ما هي الأهداف الرئيسية التي انشأت من أجلها الشركة؟
** من أهم الأهداف التي أنشئت الشركة من أجلها هو العمل على تطوير البنى الأساسية للاتصالات بالسلطنة والمساهمة في دفع عجلة النمو الاقتصادي والاجتماعي. وذلك استجابة للنمو المطرد الذي يشهده الطلب على خدمات الانترنت عريض النطاق، حيث أصبحت شبكات النطاق العريض تشكل جزءاً من البنى الأساسية للمجتمع الحديث وتحظى في كثير من دول العالم بنفس الأهمية التي تحظى بها شبكات الطرق والكهرباء والمياه.
وسوف تكون الشركة مختصة بإدراة وتشغيل البنية الأساسية للنطاق العريض، بحيث تكون مسؤولة بشكل مباشر عن عملية تنفيذ وتوسيع شبكات النطاق العريض في السلطنة وفق رؤية الحكومة وحاجة المشغلين، ومواكبة للتقنيات المستجدة في قطاع الإتصالات، وعضواً رئيساً في مشاريع البنية الأساسية المشتركة حسب الإمكانيات المتاحة لها.

جمع بيانات
* هل لكم ان تطعونا على مراحل الشركة نحو مد خدمات النطاق العريض في كافة محافظات السلطنة؟
** تعمل الشركة الآن على اعداد خطة زمنية تفصيلية لتغطية كافة المحافظات في السلطنة حسب من تم إعتماده من مراحل في الإستراتيجية الوطنية للنطاق العريض وسيتم الاعلان عنها في مطلع العام القادم، حيث تعكف الشركة منذ تأسيسها على جمع البيانات والمعلومات اللازمة لإعداد خطط تنفيذية شاملة وذلك تحت إشراف وزارة النقل والاتصالات وبالتعاون مع هيئة تنظيم الاتصالات ومشغلي الاتصالات الحاليين في السلطنة (عمانتل/النورس).
أما في محافظة مسقط فمشاريع الشركة متزامنة مع مشاريع شركة حيا للمياه ويتوقع تغطية نسبة أكثر من 85% بنهاية 2020م.

* إذن ما هي أهم البرامج والخطط التي تعملون عليها في الفترة الحالية؟
** تعمل الشركة العمانية للنطاق العريض في الفترة الحالية على ابرام الاتفاقيات مع مشغلين الاتصالات (عمانتل/النورس) والتي تمكن المشغلين من استخدام شبكات النطاق العريض المتوفرة في بعض مناطق محافظة مسقط وبالتالي توفيرها للمستخدمين.
من جانب آخر يقوم الفريق الفني بتنفيذ بعض المشاريع التجريبية لتغطية المناطق الريفية بهدف الوصول إلى تقنية فاعلة ذو كفاءة عالية لتوفير خدمات النطاق العريض في هذه المناطق التي تعاني من عدم توفر خدمات النطاق العريض في الوقت الحالي ونتوقع أن يتم الإعلان عن نتائج هذه التجربة قبل نهاية شهر نوفمبر القادم.
كما يقوم فريق عمل متخصص مكون من مهندسيين ومتخصصين من عدة جهات تمثل قطاع الكهرباء وقطاع الإتصالات لتنفيذ مشاريع تجريبية بهدف الاستفادة من الألياف البصرية المستخدمة في شبكات الكهرباء، ونتوقع إن شاء الله الانتهاء من هذه التجارب وإعلان النتائج قبل نهاية شهر نوفمبر 2014م.

تحديات
* نعرج معكم لسؤال هام يتعلق بالتحديات والمعوقات .. ما هي هذه التحديات التي قد تعيق الشركة نحو توفير خدمات النطاق العريض للشركات الموفرة للانترنت؟
** التحديات التي تواجهها الشركة العمانية للنطاق العريض هي نفس التحديات التي تواجه أي شركة أو مؤسسة تقوم ببناء الخدمات الأساسية في السلطنة، وذلك بسبب التضاريس التي تتميز بها السلطنة وكذلك التوزع السكاني، حيث أن الانتشار السكاني في السلطنة يعادل 10 اشخاص لكل كيلومتر مربع وهي نسبة قليلة مقارنة بالكثير من دول المنطقة والعالم.
وندرك تمام الإدراك بأن السبيل لتذليل هذه التحديات هو العمل جنباً إلى جنب مع الجهات والمؤسسات الخدمية الأخرى كشركات الكهرباء والماء والصرف الصحي وغيرها، وذلك من خلال توحيد الجهود والتوافق والتكامل عند تنفيذ مشاريع البنى الأساسية، فعلى سبيل المثال لا الحصر العديد من المناطق المستهدفة ضمن خطط الشركة العمانية للنطاق العريض قد تكون مغطاة في الوقت الراهن إما بألياف بصرية تستخدم جزئيا من قبل مزودي خدمات البنية الاساسية كشركات الكهرباء والغاز أو بقنوات ارضية مدت لاستخدامات اخرى كأنابيب المياه والنفط والغاز وغيرها، ويمكن استخدامها لمد الالياف البصرية للمناطق الريفية والقرى النائية.
وهناك أمثلة اخرى مماثلة، سواء كانت في القطاع المدني او العسكري او الخاص والتي من الممكن ان تسهم بشكل مباشر في توفير الجهد والوقت والاموال، اذا ما تم الاتفاق على استخدام البنى الاساسية بنظام تشاركي وتكاملي.

تقليل
* السلطنة بطبيعتها الجغرافية وتضاريسها الوعرة بحاجة لجهود كبيرة مادية ومعنوية لتعزيز مستوى الشبكات كيف راعت الاستراتيجية تخطي هذه الصعوبات؟
** السبيل لتذليل هذه الصعوبات هو السعي في زيادة التعاون في مشاريع البنية الأساسية في خدمات الماء والكهرباء والصرف الصحي والغاز ومن في حكمها، بغرض تسريع إنتشار خدمة النطاق العريض، وتقليل الكلفة المالية لنشر الخدمة وتسهيل إجراءات الصيانة والتوسعة ورفع كفاءة هذه المشاريع بشكل عام، ليكون هذا التعاون بين الجهات ذات العلاقة عُرفاً وقاعدة عامة.
من جانب آخر نسعى تحقيق الاستخدام الأمثل للأصول الوطنية الحالية غير المستخدمة في شبكات البنية الأساسية مثل خطوط الألياف البصرية، من أجل توحيد الجهود وتكامل استثمارات الحكومة مع استثمارات القطاع الخاص في هذه الخدمات والبعد عن الازدواجية وتضارب المصالح.

* ما هو أوجه التعاون فيما بينكم وبين هيئة تنظيم الاتصالات؟
** الشركة العمانية للنطاق العريض هي احدى شركات قطاع الاتصالات في السلطنة وبالتالي تخضع لقوانين ورقابة وتنظيم هيئة تنظيم الاتصالات.

* هل هناك من أدوار ستساهم بها شركات الاتصالات مثل عمانتل والنورس في تنفيذ برامج الاستراتيجية؟
** نعم، ستقوم شركات الاتصالات (عمانتل/النورس) بتوفير خدمات النطاق العريض وتطبيقاتها للمستخدم عبر البنية الأساسية التابعة للشركة العمانية للنطاق العريض، وذلك لأن الشركة توفر خدماتها للمشغليين ويقوم المشغلين بتوفير خدمات النطاق العريض للمستخدميين.

* كيف تقيّمون مستوى شبكات الاتصالات في الفترة الحالية مع العلم أن هناك العديد من المناطق ما زالت تعاني من ضعف في الشبكة؟
** هنالك إنخفاض في نسبة الإشتراك في خدمة النطاق العريض الثابتة، حيث سجلت السلطنة بنهاية 2012 نسبة ضعيفة بلغت 12.6% من اجمالي السكان بالمقارنة مع دول المنطقة حسب الإحصائيات خدمات النطاق العريض الثابتة على المستوى الإقليمي.
ويعود ذلك إلى تباطؤ النمو والإستثمار فيها بسبب تضاريس السلطنة والتي تعني التكلفة العالية لتوصيل الخدمة إلى المناطق الحضرية والريفية، بينما يشهد النطاق العريض المتنقل نمواً كبيرا وسريعا يعكس الطلب المتزايد على النطاق العريض من قبل المستهلكين.
من هذا المنطلق جاء اهتمام الحكومة في الاستثمار ودعم المشاريع الخاصة بالنطاق العريض الثابت لتوفير بيئة أساسية لنقل البيانات بسرعات عالية وتخفيف الضغط على شبكات الإتصالات المتنقلة.
كما أن مستوى شبكات الاتصالات بحاجة إلى المزيد من الاستثمار والتطوير لترتقي إلى المستوى العالمي.

عجلة التنمية
* من وجهة نظركم وبعد اكتمال تنفيذ مشروع النطاق العريض ما هي الجوانب الايجابية التي يمكن ان تنعكس بالنسبة لتطبيق الحكومة الإلكترونية من جهة وأيضا مواكبة التطور الذي يشهده قطاع الاتصالات من جهة أخرى؟

** سيساهم المشروع في رفع كفاءة الخدمات المقدمة وإثراء حياة المواطنين بتمكينهم من النفاذ إلى مجموعة واسعة من الخدمات الإلكترونية بشكل أفضل وأرخص، الأمر الذي سيساهم بشكل كبير في دفع عجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية في السلطنة ويدعم تحقيق أهداف “الرؤية المستقبلية للاقتصاد العماني 2020″ و”الاستراتيجية الوطنية لمجتمع عمان الرقمي والحكومة الإلكترونية” و”السياسة العامة لقطاع الاتصالات للسنوات الخمس القادمة” التي أقرها مجلس الوزراء الموقر في شهر يونيو 2012، كما سيساهم في زيادة انتشار الانترنت والنطاق العريض عالي السرعة في السلطنة وجعله في متناول شرائح المجتمع.

* يعتبر التعمين من أهم الركائز التي تعكف الحكومة على تحقيقها.. ما هي خطط الشركة نحو تمكين الشباب العماني في المناصب القيادية؟
** الكوادر العمانية في قطاع الإتصالات وتقنية المعلومات متمكنة جداً، إذ أن الكادر العماني في هذا القطاع أصبح مطلوب ليس في السوق المحلي فقط بل الإقليمي أيضاً، وعليه سوف تعتمد الشركة إعتماداً كبيراً على الكوادر الوطنية لشغر الكثير من المناصب الرئيسية في الشركة مع مراعاة ضرورة الإطلاع على الخبرات العالمية من خلال الإستعانة بالمؤسسات الإستشارية العالمية المتخصصة في هذا المجال.

إلى الأعلى