الإثنين 21 أغسطس 2017 م - ٢٨ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / استعدادات كبيرة لانطلاق مراثون عمان الصحراوى العالمى
استعدادات كبيرة لانطلاق مراثون عمان الصحراوى العالمى

استعدادات كبيرة لانطلاق مراثون عمان الصحراوى العالمى

بمشاركة ابطال العالم
بدية ـ محمد الحجري:
تحتضن ولاية بدية في الفترة من 7 الى 14 نوفمبر الجاري (ماراثون) عمان الصحراوي العالمي في نسخته الثانية ــ وهو سباق يُعد الأول من نوعه في الخليج ــ وبمشاركة عالمية قوية تمثل أوائل المتسابقين على مستوى العالم في مثل هذه السباقات وفعاليات عديدة تجعل منه عرسا رياضيا دوليا من المتوقع تحقيقه لأهداف عديدة .
وسيبدأالسباق بإذن الله يوم السبت القادم من بلدة الواصل ولمسافة 165 كم مقسمة على ست مراحل كالتالي ( المرحلة الأولى بتاريخ 8 نوفمبر ولمسافة 20 كم وهو يوم الافتتاح وانطلاق المارثون ــ الثانية 30 كم ــ الثالثة 21 كم ــ الرابعة 30 كم ــ الخامسة 44 كم ــ أما السادسة والأخيرة فستكون في الثالث عشر من نوفمبر ولمسافة 20 كم) ، فيما سيقام سباق مواز للمشاركين من الهواة وغيرهم من الرياضيين لمسافة 10 كم ، وسيسبق المارثون ( أي في السابع من نوفمبر الالتقاء بالمتسابقين وتوضيح مسارات السباق لهم ونقاط التجمع والتزود بالمياه وأيضا إجراء الفحوصات الطبية عليهم ، فيما سيقام في 14 نوفمبر الحفل الختامي للمارثون إن شاء الله ) .
وسيتضمن حفل الانطلاقة عدد من الفقرات منها مشاركة فرق الفنون الشعبية وفرق الخيّالة والهجّانة والمسيرة المرافقة للمتسابقين عند نقطة البداية .
وقد أكد مجموعة من الأبطال الدوليين من 14 دولة مشاركتهم في المارثون أمثال المغربي / رشيد المرابطي ـ بطل النسخة الأولى من ماراثون عمان الصحراوي وبطل مارثون الرمال الدولي (المغرب) 2011م وبطل سباق التحدي تبقال للأعوام 2011 /2012/2013على التوالي ــ والفرنسي / بينوا لافال ــ بطل فرنسا في سباق التحدي (Trail) ثلاث مرات والفائز بكاس العالم (Raids Orientation ) ــ وكريم مصطفى ــ بطل العالم مرتين للإلترا ماراثون الدولي وله مشاركات عديدة في سباقات التحدي في العالم على مدار السنة ــ والاسباني / جون ماريا جيمونيز ليورينز ـ الحائز على المرتبة الرابعة عالميا في أصعب ماراثون في أوروبا 2013م ــ والأردني / سلامة العقرب ـ وصيف النسخة الأولى من ماراثون عمان الصحراوي وبطل مارثون الرمال الدولي (المغرب) 2012م وبطل سباق التحدي في الهند 2012م وبطل 100كلم سباق النمسا 2012/2013م ــ والأوكرانية / كليفا إفجيني ــ الفائزة بالمرتبة الثانية في 100 كلم في سباق (Passatore) والمغربيان / مصطفى أيتعمار ـ بطل سوبر مارثون المغرب وحامل المرتبة الثالثة ثلاث مرات في مارثون الرمال الدولي والمرتبة الأولى على مستوى الفرق 2003/2004/2007ــ وعبدالصادق زائد ـ الحائز على المرتبة الثامنة في مارثون الرمال الدولي 2003م والمرتبة الأولى على مستوى الفرق والمرتبة السادسة 2004م ــ والمغربية / الراجي عزيزة ــ الفائزة بسباق التحدي بالمغرب 2013م والفائزة بالمرتبة الثانية في مارثون ورزازات 2011م ولها مشاركات دولية متعددة ، وغيرها من أبطال العالم في مثل هذه المارثونات .
كما سينافسهم بقوة هذه المرّة البطل العماني سامي السعيدي بعد أن اكتسب خبرة جيدة من المارثون السابق ، إلى جانب مشاركة 50 آخرين من الأبطال العالميين .
وقد أكدت اللجنة المنظمة للماراثون في مؤتمر إعلامي عُقد الأسبوع الماضي أنه الجوائز قد رصدت للفائزين الخمسة الأوائل من الرجال وللثلاث الأوائل من النساء إضافة إلى جوائز الفرق والتي تحتل المراكز الثلاثة الأولى . كما أن المجال والفرصة مفتوحة لمشاركة الرياضيين الهواة وغيرهم حيث تم تخصيص ورصد خمس جوائز تشجيعية للخمسة الأوائل من الرجال ممن يتخطى الـ 10 كيلومترات الأولى من السباق وثلاثة جوائز أخرى للإناث وجائزة لأكبر متسابق .
ومن المتوقع أن يشهد هذا المارثون الصحراوي تنافس قوي وصعب بين الأبطال المشاركين ، ونجاحات كبيرة سواء من ناحية المشاركات العالمية أو الحضور الجماهيري أو التجاوب من قبل القطاعات المختلفة ، ويعزى ذلك إلى عدّة عوامل ومعطيات منها الحشد الجماهيري الغفير والمتزايد والقاعدة الجماهيرية الكبيرة التي تحظى بها مثل هذه السباقات، وأيضا ما تمثله الرمال من مقومات سياحية وبيئية ملائمة ومرغوبة من قبل المواطنين والسياح ، وما يكتنفها من تنوع جغرافي نادر حيث سيكون لها الأثر الكبير في تسويق السلطنة عالميا كأحد الوجهات العالمية في رياضة المغامرات ، والمنافسة الشديدة والإقبال المتزايد من قبل المشاركين، بالإضافة إلى مشاركة مجموعة كبيرة من الزائرين والمقيمين من جنسيات عربية أوروبية وأمريكية وما سيتبع ذلك من تأثير على زملائهم الأجانب ، خاصة مع ما أبدته كل من وزارتي الشؤون الرياضية والسياحة والاتحاد العماني لألعاب القوى ونادي بدية من تعاون ودعم كبيرين لهذا الماراثون .
أما أكبر التطلعات والآمال فهي توسيع الحدث وإشهاره وإكسابه بعدا دوليا وتطويره عاما بعد آخر.

لمحة تاريخية عن المارثون
الماراثون هو الجري لمسافات طويلة على الأقدام لمسافة تصل إلى 42.195 كيلومترا (25 ميلا و 385 ياردة) ، وعادة يكون في طرق معبدة أو مهيأة في المدن أو الأرياف. وتم إطلاق الاسم تخليدا للجندي اليونانيPheidippides الذي جرى لحمل الرسائل أثناء معركة مارثون طبقا للرواية التي قدمها هيرودوت . ويعد هذا السباق من السباقات الرئيسية التي اقرت في اولمبياد اثينا عام 1896 ثم جرى اعتماد مسافة السباق وهي 42.195 كيلومترا (26 ميلا و 385 ياردة ) عام 1921م .
ويوجد حاليا في العالم أكثر من 500 من سباقات الماراثون يتم التنافس فيها كل سنة كمارثون نيويورك وبوسطن ولندن ودبي، حيث يشارك فيها عشرات الآلاف من المتسابقين ولكن الغالبية العظمى يشاركون للترفيه والمتعة .
أما المارثون الصحراوي فيختلف نوعا ما عن المارثون العادي حيث أن مسافته من 165 إلى 250 كم تقسم إلى أربعة مراحل أو خمسة مراحل لمدة خمسة أو ستة أيام حيث سيسلك المتسابقين الطرق الصحراوية والرملية والوديان محملين بحقيبة تحمل جميع المواد الغذائية والماء والمعدات التي يحتاجونها ليعيشوا في الصحراء حسب المدة المذكورة أعلاه وسيكون في نهاية كل مرحلة مخيم للتزود بالماء والأكل والطبابة والنوم.

إلى الأعلى