الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 م - ١١ صفر ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / الأولى / دور وطني ندعمه ونعتز به

دور وطني ندعمه ونعتز به

منذ بدايات النهضة المباركة، وفي كل المراحل والأشواط التي قطعتها مسيرة التنمية، مرورًا باللحظات الفارقة في عمر هذا الوطن الغالي, كان لقوات السلطان المسلحة وكافة الأجهزة العسكرية والأمنية دور وطني نعتز به بقدر ما نال ثقتنا التي تتجلى في الدعم المتواصل من السلطنة قيادةً وشعبًا لحماة الوطن ودروعه والمرابطين على ثغوره.
ومع دورها الوطني في الذود عن حياض الوطن وحماية ترابه المقدس، تؤكد قوات السلطان المسلحة والأجهزة العسكرية والأمنية دائمًا وأبدًا على دورها الرائد في رعاية مسيرة التنمية الشاملة وحمايتها، مشارِكةً في المنجزات التنموية، مشكِّلةً مظلة من الطمأنينة يستظل بها كل من وجد على هذه الأرض الطيبة، وصولًا إلى الدور الوطني والمسؤول الذي اضطلع به مجلس الدفاع ونيله شرف فتح وصية جلالة السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور ـ طيب الله ثراه ـ انطلاقًا من الإكرام والتقدير لجلالة السلطان الراحل ـ رحمه الله.
وفي خضم العمل المضني الذي قام به جلالة السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور ـ رحمه الله ـ لإعلاء صرح الدولة العصرية وترسيخ مؤسساتها, كان دعم القوات المسلحة والأجهزة الأمنية وتحديثها في مقدمة أولويات جلالة السلطان الراحل ـ طيب الله ثراه ـ ليتلقى حماة الوطن هذه الرعاية السامية، مستوعبين العلوم المتخصصة وتطوراتها والتقنيات الحديثة، مجيدين توظيفها بما يرسخ الأمن والأمان، ما جعلهم محل ثقة واحترام الجميع.
وحينما يجدد حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق بن تيمور المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ التأكيد على أن ثبات ورسوخ الأمن وانتشار الأمان في ربوع البلاد الذي “ما كان ليتحقق إلا بوجود قوات مسلحة جاهزة وعصرية ومعدة إعدادًا عاليًا بكل فروعها وقطاعاتها، وأجهزة أمنية ضمنت استقرار البلاد واحترام المواطنين” فإن ذلك وعلاوة على تقدير كبير لهذا الدور العظيم في ضمان منجزات ومكتسبات البلاد فإنه أيضًا تأكيد على الاعتزاز بهذا الدور واستمرار الدعم لحماة الوطن ودروعه.

المحرر

إلى الأعلى