الثلاثاء 18 فبراير 2020 م - ٢٤ جمادى الأخرة ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الأولى / بنية أساسية رافعة للاقتصاد الوطني

بنية أساسية رافعة للاقتصاد الوطني

مع استعداد السلطنة للشروع في تنفيذ الرؤية المستقبلية (عمان 2040) خصوصًا في الشق الاقتصادي والتنموي من هذه الرؤية الطموحة .. تأتي البنية الأساسية المتطورة لتشكل رافعة يستند إليها نمو الاقتصاد الوطني، خصوصًا وأن تشييد هذه البنية الأساسية وتطويرها يعد إحدى العلامات المميزة لمسيرة النهضة المباركة.
وتمثل السنة المالية 2020م السنة الأخيرة من سنوات الخطة الخمسية التاسعة للتنمية (2016 ـ 2020م), كما أنها السنة الأخيرة من رؤية عُمان 2020م، وبالتالي تعد تمهيدًا للانتقال إلى العمل برؤية (عُمان 2040م) والخطة الخمسية العاشرة (2021 – 2025م) التي تعد أول خطة تنفيذية للرؤية.
وخلال الخمسين عامًا الماضية من مسيرة النهضة العمانية تحقق الكثير من الإنجازات على المستوى الاقتصادي والتي كان الداعم الرئيسي لها البنية الأساسية في كل القطاعات الاقتصادية الواعدة، سواء كانت القطاع السياحي أو الصناعي أو اللوجستيات وتقنية المعلومات وغيرها من عناصر القوة والدعم.
فقد حرص جلالة السلطان قابوس بن سعيد ـ رحمه الله ـ على تنفيذ آلاف المشروعات الإنمائية، ما عمل على تبوؤ السلطنة مراكز متقدمة في المؤشرات العالمية، إذ جاءت في المرتبة الـ53 عالميًّا والسادسة عربيًّا في مؤشر التنافسية العالمي للعام 2019 حيث جاءت العاشرة عالميًّا في مؤشر جودة البنية الأساسية للطرق “والثانية والعشرين عالميًّا في “كفاءة خدمة الموانئ”.
ومن هذه البنية الأساسية المتطورة وعبر تحديثها المستمر، تمضي السلطنة في مسيرة التنمية الاقتصادية وتحقيق متطلبات الرؤية المستقبلية “عمان 2040″ حيث يؤكد حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق ـ حفظه الله ورعاه ـ على ذلك، حيث أكد جلالته في خطابه الأول على أن جلالة السلطان الراحل ـ طيب الله ثراه ـ “أقام بنية أساسية غدت محط أنظار العالم، وأسس منظومة اقتصادية واجتماعية قائمة على العدالة وتحقيق التنمية المستدامة”.

المحرر

إلى الأعلى