الجمعة 28 فبراير 2020 م - ٤ رجب ١٤٤١ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / “التراث والثقافة” تتسلم المجموعة الأولى من النيازك العمانية من سويسرا
“التراث والثقافة” تتسلم المجموعة الأولى من النيازك العمانية من سويسرا

“التراث والثقافة” تتسلم المجموعة الأولى من النيازك العمانية من سويسرا

ضمن برنامج التعاون المشترك لدراستها وتصنيفها
مسقط ـ الوطن:
تم أمس بديوان عام وزارة التراث والثقافة تسليم المجموعة الأولى من النيازك العمانية التي كانت في عهدة متحف التاريخ الطبيعي في العاصمة السويسرية بيرن بموجب مذكرة التفاهم الموقعة عام 2009م بين وزارة التجارة والصناعة والمتحف لدراسة النيازك وتصنيفها والتي أثمرت عددا مهما من النيازك بأجناسها المختلفة وحمايتها وحفظها وفق المعايير المتبعة في ذلك. وتتضمن المجموعة الأولى نيزكين نادرين على المستوى العالمي مصدرهما القمر والمريخ يعودان إلى بلايين السنين، ويأتي ذلك مع بداية وصول فريق من العلماء السويسريين لمواصلة برنامج المسوحات الذي سيمتد لثلاثة أسابيع يغطي مناطق محددة من محافظات السلطنة.
وفي تصريح لسعادة سالم بن محمد المحروقي وكيل الوزارة لشؤون التراث قال: إن استلام النيازك النادرة اليوم يعد بداية لعودة النيازك التي تم جمعها وتصنيفها ودراستها خلال السنوات الماضية باشتراك فريق عماني من المختصين وفقا لبرنامج التعاون بين وزارة التجارة والصناعة ومتحف التاريخ الطبيعي في بيرن إلى جانب جامعة بيرن التي تعتبر المرجع العالمي في الدراسات الجيولوجية”. وأشار سعادته إلى إن استلام النيازك يمثل امتداداً لسلسلة إجراءات تم اتخاذها منذ نقل اختصاصات إدارة التراث الجيولوجي إلى الوزارة، ويشمل ذلك عملية حصر وتجميع كل النيازك في السلطنة وحمايتها، وبناء قاعدة بيانات وفق برنامج تصنيف يعتمد على جنس النيازك، مضيفاً بأنه يجري بناء وتطوير القدرات لإدارة هذا القطاع الهام من التراث الجيولوجي إلى جانب التوقيع على اتفاقية جديدة مع الجانب السويسري تتضمن إجراءات محكمة وعلمية تؤدي إلى الاستفادة من الرصيد الهام والنادر من النيازك العمانية.
وتتمثل النيازك التي تم إعادتها في نيزك القمر ويزن 206.45 جرام المكتشف في 16/1 /2002. يتميز نيزكSaU 169 (سيح الأحيمر 169) عن سائر نيازك القمر باحتوائه على أعلى تركيز كيميائي للبوتاسيوم والعناصر الأرضية النادرة (Rear Earth element) والفوسفور المعروفة باسم كريب (KREEP) بالإضافة إلى عنصري الثوريوم واليورانيوم. يتكون SaU 169 من جزأين، الجزء الأكبر (86%) عبارة عن فتات صهارة تصادمية (Impact melt breccia) والجزء الآخر (13%)، وهو عبارة عن تربة من سطح القمر تتكون من خليط من قطع الصخور الصغيرة والمعادن متماسكة مع بعضها بواسطة نسيج دقيق من حبيبات المعادن والتربة. وتتكون قطع الصخور الصغيرة من البازلت وبعض قطع الجابرو والزجاج الصخري أما المعادن السائدة في هذه الصخرة فهي البايروكسين والبلاجيوكليس والإلمينايت والألوفين. وقد اظهر تركيز عناصر البوتاسيوم والثوريوم والتيتانيوم والحديد والعناصر الأرضية النادرة تطابقا واضحا مع عينات Apollo 12 و Apoll 14 والمنطقة المحيطة بمكان اخذ هذه العينات مما يرجح أن تكون هذه المنطقة مصدرا للنيزك SaU 169 . يحتفظ هذا النيزك بسجل أحداث اصطدام تعرض لها القمر منذ حوالي 3909 و2800 و200 مليون سنة حتى انفصل عن القمر قبل حوالي 340000 ألف سنة ليسقط على الأرض منذ حوالي 9700 سنة. بالإضافة إلى نيزك المريخ ويزن 223.3 جرام المكتشف في 08/2/2001، ونيزك المريخ SaU 094 عبارة عن جابرو داكن اللون يتكون من البايروكسين والألوفين والبلاجيوكليس والزجاج الصخري الأخضر وبعض الكرومايت (1%) ويصنف ضمن صخور المريخ المسماة شيرجوتايت، حيث يتطابق معدل Mn/Fe في الألوفين والبايروكسين ومعدل K/An في البلاجيوكليس مع تلك المرصودة لصخور المريخ. ويدل التحول الكلي لمعدن البلاجيوكليس إلى هيئة زجاجية (مسكلانايت) على تعرض هذا النيزك لاصطدام قوي عندما كان لا يزال على المريخ. من المعروف أن SaU 169 ينتمي إلى عشرة نيازك أخرى (SaU 005, 008, 051, 060, 090, 120, 125, 130, 131, 150) من نفس الصنف وجدت بمنطقة سيح الأحيمر في منطقة محدودة لا تتجاوز بضعة كيلومترات كما أنه متجانس مع نيازك أخرى من نفس النوع وجدت في الصحراء الليبية.

إلى الأعلى