الخميس 25 مايو 2017 م - ٢٨ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / ختام مثير لفعاليات البطولة الكلاسيكية للجولف مسقط 2014
ختام مثير لفعاليات البطولة الكلاسيكية للجولف مسقط 2014

ختام مثير لفعاليات البطولة الكلاسيكية للجولف مسقط 2014

تتويج الإنجليزى ماكس باللقب
سعود البوسعيدي :الاستضافة تساهم في نشر اللعبة وإثراء الجانب السياحي
سعد المرضوف :استمرار البطولة نجاح كبير ومهم جدا

خطف الإنجليزي ماكس اورين لقب البطولة الكلاسيكية للجولف مسقط 2014 والجائز المالية وقدرها 41591 الف يورو وجاء مواطنة جانسون بالمير في المركز الثاني ونال 28593 الف يورو وجاء التشيكي مارك تولو في المركز الثالث وحصل على 16896 الف يورو وذلك في الحفل الختامي الذي اقيم مساء امس بملعب الموج للجولف بالسيب بعد ثلاثة ايام من التحدي والاثارة ما بين المشاركين وهي الجولة قبل الاخيرة من بطولة التحدي الاوروبية التي يرعاها البنك الوطني العماني حيث قام معالي السيد سعود بن هلال البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ مسقط بتسليم كأس البطولة للفائز بالمركز الأول حيث شارك في المنافسات 122 مشاركا من 22 دولة والذين تنافسوا لبلوغ الدور الثاني والوصول الى المراكز الـ 45 الاولى التي تؤهلهم في دخول الجولة الختامية التي ستقام خلال الايام المقبلة بامارة دبي بدولة الامارات العربية المتحدة.
والقى أحمد المسلمي الرئيس التنفيذي للبنك الوطني العماني كلمة بهذه المناسبة رحب من خلالها بالحضور موضحا ان البطولة الأولى العام الماضي وجدت نجاحا كبيرا وعلامة بارزة لا تنسى للبنك الوطني العماني ليكتب اكثر نجاحا في هذه البطولة ونحن حريصون على ان تكون السلطنة ودول مجلس التعاون الخليجي لها اسم في هذه الرياضة. مع فخرنا بأن نكون الراعي الرئيسي لبطولة السلطنة الأولى للجولف لتكتب آفاقا جديدة في استضافة أول حدث لجولة التحدي الأوروبي في دول مجلس التعاون الخليجي، ووضع السلطنة على خارطة الجولف العالمية من خلال البنك الوطني العماني وقد أكدنا قدرتنا على التعريف بالسلطنة للعالم من حيث فرص الأعمال الدولية والسياحة التي تتوفر في هذا البلد العزيز. كما كان لنا الدور في الترويج للسلطنة من خلال البطولة والتي تعتبر الآن من الأحداث المهمة حول العالم التي ستعزز الاقتصاد الوطني ودعم استراتيجية تنوع الدخل في حين أيضا تعزيز هذه الرياضة السلطنة وتشجيع العمانيين لتولي عبة لعبة الجولف وخصوصا الشباب. وأضاف في كلمته : هذا العام لقد زاد إجمالي المبالغ المرصودة لهذه البطولة والتي وصلت الى 350،000 دولار أمريكي ليساهم هذا المبلغ في زيادة الاثارة والمنافسة ما بين اللاعبين المشاركين لترتيب مراكزهم والحصول على مزيد من النقاط.
وقال المسلمي : كنا سعداء أن يكون هناك ثلاثة لاعبين من الهواة يمثلون الفريق الوطني العماني وهي فرصة لهم للمشاركة في هذا التحدي واكتساب الخبرة ومن بينهم الشاب حمود الحارثي البالغ من العمر 16 عاما لذلك يعتبر من نجوم المستقبل حيث وفرت له تجربة المشاركة لذلك لن ينسى هذه المشاركة مع زميليه عزان الرمحي وعلي حميد بعدما لعبوا ضد اكبر المنافسين وعمالقة لعبة الجولف العالميين لذلك نتوقع ان تنموا لعبة الجولف في السلطنة بالمستقبل وتصبح مصدر الهام لجيل قادم.
واختتم الرئيس التنفيذي للبنك الوطني العماني كنا ملتزمين تماما لجعل البنك راعي رئيس لهذه البطولة وجعلنا الزوار والمشاهدين يستمتعون بهذه وسائل الإعلام والمسؤولين والضيوف وخاصة اللاعبين، لانجاح هذا الحدث الهام الذي يمكن استضافته مستقبلا ونحن نتمنى لهم حظا سعيدا ونحن نتطلع إلى الترحيب بهم مرة أخرى في العام المقبل لدينا الطبعة الثالثة من البنك الوطني العماني الكلاسيكية للجولف.
السلطنة محطة هامة
والقى نيك من البرنامج الاوروبي للجولف كلمة قدم فيها الشكر والتقدير لكل من ساهم في انجاح البطولة ورعاية البنك الوطني العماني لهذه الجولة موضحا في كلمته بانها بالفعل اصبحت من المحطات الهامة في الجولات الاوروبية بعدما وجدنا التنظيم الرائع وحسن الاستقبال وحماس المتطوعين الذي اعطى البطولة بعد آخر نحو الاهتمام من قبل المشاركين وحرصهم على التواجد الدائم وكذلك استمتاعهم بالاجواء الجميلة طوال ايام البطولة وكانت الانطباعات الجيدة بفضل التنظيم الجيد والاستقبال الكبير للمشاركين من المطار الى مكان اقامتهم وتسهيل كافة مهام اللاعبين اعطى بدوره المشاركين الارتياح الكبير بالاضافة الى التجهيزات الكبيرة للبطولة ومكان اقامت المنافسات الذي حصل على اشادة كبيرة من الجميع وما تتميز به السلطنة من مقومات كبيرة في الجانب السياحي وهذا كله يدل على الاهتمام والدعم الحكومي لمثل هذه الاحداث الرياضية.
الاستمرار
وقال خوسية ماريا عضو اللجنة المنظمة للبطولة في كلمته الموجزة هذه الجولة كانت ناجحة بكل المقاييس واعتقد هذا النجاح يعطينا دافع كبير نحو الاستمرار والتواصل خلال السنوات الماضية في استضافة هذه الجولة على امل ان يكون الختام في ارض السلطنة نظرا للمكاسب الكبيرة التي حققناها والتي منحتنا الثقة في المنظمين فشكرا لهم على ذلك مع وجود الضيافة والاستقبال الجيد بالاضافة الى التغطية الاعلامية التي صاحبة ايام البطولة ، فموعدنا العام القادم مع مشاركين جدد من مختلف دول العالم.
إشادة من الجميع
اعرب حسن عبدالامير شعبان نائب المدير العام رئيس الخدمات المصرفية الحكومية عن سعادته بالختام الناجح للبطولة موضحا بان الاشادة من الجميع شهادة نعتز بها جميعا حيث سعى الجميع الى تحقيق النجاحات الكبيرة وتمكنا من وضع السلطنة على مستوى دول العالم التي يمكن ان تستضيف اي بطولة عالمية بالاضافة الى ان البطولة حظيت بتغطية اعلامية كبيرة تابعها اكثر من 3 ملايين منزل حول العالم وهذا مؤشر ايجابي للتعريف بالسلطنة بشكل مباشر.
وقال حسن عبدالأمير ان جمال البطولة ونجاحها بالحهد الكبير الذي قمة المتطوعين من البنك والجهات الحكومية الاخرى من شرطة عمان السلطانية ووزارة الدفاع ووزارة الشؤون الرياضية لذلك كان هذا التعاون له الدور الكبير في ايصال البطولة الى هذا المستوى الرائع ويكفينا فخرا بان هذه الجولة تم إدارتها من قبل كوادر وطنية نعتز ونفتخر بهم جميعا.
نجاح جديد
اكد احمد بن فيصل الجهضمي نائب رئيس اللجنة العمانية للجولف بأن استضافة السلطنة لهذه الجولة يكتب نجاح جديد لابنائها في قدرتهم على استضافة اهم الاحداث العالمية مع اهمية الاستفادة من هذه الاستضافات التي تعرفهم بحسن التنظيم والقيادة موضحا في نفس الوقت الجميع استمتع طوال الايام الماضية بالمنافسة والاجواء المصاحبة واعتقد كانت فرصة للاعبين الهواه والشباب الالتقاء باللاعبين العالمين والاستفادة من خبراتهم الميدانية في اللعبة.
موضحا ان المستقبل يبشر بمستقبل رائع في تحقيق المكاسب المختلفة لإيجاد مجموعة من اللاعبين الشباب الممارسين لهذه اللعبة الجميلة.
استضافة وإثراء للسياحة
أعرب معالي السيد سعود بن هلال البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ مسقط عن سعادته لرعاية حفل ختام البطولة الكلاسيكية للجولف موضحا ان استضافة من مثل هذه البطولات في السلطنة سوف يسهم بشكل كبير في نشر هذه اللعبة والاستفادة من اللاعبين المحترفين واثراء السياحة بالسلطنة وسيعرف العالم بما تمتلكه السلطنة من معالم سياحية متنوعة حيث كانت البطولة الماضية ناجحة وتوجت هذا العام بنجاح جديد مما يبشر بأن البطولة سوف تستمر ونتمنى ان نرى في المستقبل ابطالا من السلطنة في هذه اللعبة مع الشكر للبنك الوطني العماني على رعايته هذه البطولة والشكر للموج على احتضانهم هذه المنافسات.
وأوضح معالية بالرغم من ان لعبة الجولف تختلف عن بقية الألعاب لأنها تعلم الصبر وهي تأخذ وقت طويل لإنهاء اللعبة اعتقد الملاعب بدأت تنتشر في محافظة مسقط واصبحت المنشأة الرياضية بها قادرة على استضافة اي بطولة عالمية وهي قابلة للزيادة لذلك اتوقع ان تساهم في نشر اللعبة مستقبلا والالعاب الأخرى.

وقال معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية سعداء باستضافة هذه البطولة التي حققت النجاح للسنة الثانية على التوالي مع زيادة عدد المشاركين واستمرار البطولة مهم جدا خاصة وان البنك الوطني العماني لدية النية في استضافة جولة اخرى العام القادم وهي حققت مكاسب كثيرة وحققت مكاسب كثيرة للسلطنة من خلال التغطية الاعلامية وتعرف بالجوانب السياحية المتعددة ونأمل ان تستمر بشكل افضل.
واضاف معاليه ان اللجنة العمانية للجولف كان لها الدور الكبير في التعريف باللعبة ونشرها في المدارس وهي تسعى الى تفعيل وتنشيط ممارسي هذه اللعبة مع التعاون مع الجهات الاخرى المختلفة.
ماكس :
بطولة استثنائية وتنظيم جيد
قال ماكس اورين الفائز بلقب البطولة ان الحظ وقف بجانبي حيث لم اكن اتوقع ان احقق هذا المركز وسط المنافسة الكبيرة من بقية اللاعبين من مختلف دول العالم والذين يمتلكون خبرة ميدانية كبيرة في بطولة اعتبرها استثنائية وستترك ذكرى جميلة لدي مع امنياتي ان اعود العام القادم وتكون اسرتي بجانبي للاستمتاع بما تمتلكه السلطنة من اماكن سياحية جميلة.
واضاف ماكس ما شد اعجابي التنظيم الجيد وتعاون المتطوعين حيث لم تكن هناك اي نواقص مع وجود الملعب الجميل والأجواء المناخية الجميلة التي ساعدتني على تقديم المستوى الجيد.

إلى الأعلى