الثلاثاء 22 سبتمبر 2020 م - ٤ صفر ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / المحليات / المستشفى السلطاني ينجح في استئصال الخلايا التالفة بالبنكرياس عبر تقنية الأشعة الصوتية بالمنظار للمرة الأولى بالسلطنة
المستشفى السلطاني ينجح في استئصال الخلايا التالفة بالبنكرياس عبر تقنية الأشعة الصوتية بالمنظار للمرة الأولى بالسلطنة

المستشفى السلطاني ينجح في استئصال الخلايا التالفة بالبنكرياس عبر تقنية الأشعة الصوتية بالمنظار للمرة الأولى بالسلطنة

الأولى من نوعها بالسلطنة … نجح المستشفى السلطاني ، مؤخراً ، إستئصال ونخر الخلايا التالفة بالبنكرياس عبر تقنية نوعية باستخدام “الأشعة الصوتية بالمنظار ” ، وذلك لمريض يعاني من الالتهاب الناخر الحاد بالبنكرياس
وقد أجرى هذا التدخل الجراحي بالمنظار طاقم طبي من المستشفى السلطاني يترأسه الدكتور هشام بن عبدالله الذهب ، استشاري أول أمراض الجهاز الهضمي ، بالتعاون مع أطباء التخدير و الكوادر التمريضية.
و أوضح الدكتور هشام الذهب بأن هذا التدخل العلاجي بـتقنية ” الأشعة الصوتية بالمنظار ” يعد من أحدث ما توصل إليه الطب الحديث في مجال علاج التهاب الناخر الحاد بالبنكرياس .و أضاف بأنه تتمثل طريقة هذه العملية في إجراء ثقب صغير الحجم بمنطقة بطن المريض ، بعدها يتم تثبيت دعامة معدنية في جدار المعدة ، بعد ذلك يتم إدخال المنظار عبر الدعامة ، وأخيراً نقوم باستئصال الخلايا التالفة عبر استخدام الأشعة الصوتية بالمنظار .
ويأتي استحداث هذه التقنية العلاجية بالمستشفى السلطاني ؛ بهدف مواكبة أحدث الأساليب العلاجية التخصصية على الصعيد الدولي في شتى المجالات الطبية ، بحيث يتميز هذا التدخل الجراحي النوعي بعدة مزايا أهمها ؛ قلة المضاعفات الجانبية مقارنة بالأسلوب الجراحي السابق، وإمكانية المريض على العودة لمزاولة الأنشطة الحياتية بعد ثلاثة أيام من إجراء هذا التدخل الجراحي بالمنظار، ناهيك عن تقليص مدة مكوث المريض بالمستشفى .ويشار إلى أنه هنالك مجموعة من التحديات لإجراء هذا الأسلوب الجراحي النوعي تتمثل في ندرة الكوادر الطبية المتخصصة لإجراء مثل هذه التدخلات العلاجية ، والحاجة الماسة لكادر طبي متخصص ومتكامل يمتلك الدقة المتناهية عند إجراء العملية بالمنظار ؛ نظراً لوجود أوردة دقيقة ما بين جدار المعدة والبنكرياس .
من جهته أعرب ذوو المريض التي أجري لها هذا التدخل الجراحي النوعي بالجهود التي بُذلت بالمستشفى السلطاني بقولهم ” نود أن نعبر عن مدى شكرنا وتقديرنا للطاقم المتميز بالمستشفى السلطاني الذي أجرى هذه العملية الدقيقة لوالدنا والتي تكللت لله الحمد بالنجاح ، كما نُوجه شكرنا وثناءنا العميق إلى الدكتور هشام الذهب و الطاقم المرافق له بالعملية ؛ نظير كفاءتهم وجهودهم عند إجراء هذه الجراحة النوعية لوالدنا ، كما نتقدم بالشكر لكافة الكوادر الصحية العاملة في المستشفى السلطاني ؛ وذلك لما لامسناه من رعاية صحية متميزة و لباقة في التعامل طيلة فترة تواجدنا بالمستشفى ” .
الجدير بالذكر ، بأن المستشفى السلطاني في سعي دائم لاستحداث ومواكبة أحدث الأساليب العلاجية والتشخيصية في شتى المجالات التشخيصية والعلاجية عبر صقل مهارات الكوادر الصحية بالتعاون مع بيوت الخبرة العالمية ؛ وذلك بهدف تلبية تطلعات مرضى ومراجعي المستشفى من أجل الحصول على أفضل رعاية صحية تخصصية.

إلى الأعلى