الثلاثاء 7 أبريل 2020 م - ١٣ شعبان ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الرياضة / في ختام مباريات إياب دور الثمانية للكأس الغالية

في ختام مباريات إياب دور الثمانية للكأس الغالية

صور يبحث عن بارقة أمل أمام النهضة رغم صعوبة المهمة
النصر والعروبة وجها لوجه في لقاء قوي لا يقبل القسمة على اثنين

متابعة ـ صالح البارحي :
يسدل الستار مساء اليوم عن منافسات إياب دور الثمانية لمسابقة كأس صاحب الجلالة السلطان المعظم لكرة القدم ، وذلك من خلال لقاءين هامين للغاية ، ستكون نتيجتهما النهائية بوابة العبور للفريق الذي أبلى بلاء حسنا في مباراة اليوم على وجه التحديد ، فما حققته الفرق الأربعة في منافسات ذهاب دور الثمانية ما هو إلا شوط أول لم يسهم بشكل مباشر في حسم أمر صعود فريق ما على حساب الآخر ، بل فتح نافذة أمل للفريقين اللذين حققا النتيجة الإيجابية على أرضهما وبين جماهيرهما في تلك الأمسية ، حيث إنه ومن خلال هذه النافذة قد تكتمل اللوحة بشكل مثالي ، وقد تكون نتيجة ما حققه ذلك الفريق في الذهاب سببا رئيسيا في التأهل للمربع الذهبي الذي سيضم بين جنباته أقوى اربعة فرق وصلت إلى دور الثمانية دون شك ، فالنتائج هي التي تحكي ذلك الواقع وليست الأماني من تضعك في مقدمة الركب في نهاية المطاف .
اليوم ، يدخل صور لقاء عصيبا للغاية أمام ضيفه الثقيل النهضة في تمام الساعة الرابعة وخمس وخمسين دقيقة على ساحة مجمع صور ، فيما يدخل النصر لقاء صعبا بكل ما تعنيه الكلمة من معنى أمام ضيفه العروبة على ساحة مجمع صلالة عند الثامنة مساء ، المباراتان لهما حسبتان مختلفتان قبل صافرة بداية اللقاءين هذا المساء .

لقاء قوي
لقاء عصيب وقوي للغاية ذلك الذي ستحتضنه ساحة مجمع صلالة عند الثامنة مساء اليوم ، لقاء لا يقبل القسمة على اثنين ، النصر يستضيف العروبة في أمسية الحسم والطريق للمربع الذهبي لأغلى الكؤوس ، من المفترض أن تكون مباراة في قمة المتعة بغض النظر عن كل الفروقات والتجهيزات لكليهما ، فهذا أمر مختلف تماما ، فهو يمثل في حد ذاته الكثير من الجوانب التاريخية بين الفريقين .
مواجهة الذهاب في مجمع صور انتهت لمصلحة العروبة بهدف يونس مبارك عند الدقيقة (31) ، هي نتيجة جيدة للفريق الأخضر ، لكنها ليست كافية لجمح طموحات النصر في التواجد بين كبار المربع الذهبي ، بل زادته إصرارا على أن يرد الدين للعرباوية أولا وأن يكون الفريق الأزرق ضمن الأندية المتأهلة في نهاية المطاف .
الفريقان يعرفان بعضهما البعض تماما ، وليسا بحاجة إلى الكشف على إمكانياتهما من جديد ، فهما التقيا كثيرا طيلة السنوات الماضية في دوري عمانتل أو في منافسات أخرى ، ولعل لقاءيهما في الدور الأول بدوري عمانتل ولقاء الذهاب في دور الثمانية للكأس الغالية يعدان الأقرب بالنسبة لكليهما ، ومن هنا فإن المتعة يجب أن تكون حاضرة للجماهير التي ستحضر وستؤازر الفريقين هناك ، من باب أولى فإن العروبة سيدخل اللقاء وبيده فرصتا الفوز أو التعادل بأي نتيجة ، حيث من خلالها يتأهل الفريق الأخضر ، أما فوز النصر 1/صفر فهذا يعني الدخول في أوقات إضافية ومنها إلى ركلات الترجيح ، فيما أي نتيجة فوز للنصر مقابل دخول أهداف في شباكه فإن هذا زيادة المعاناة بالنسبة له ولجماهيره ، وحينها ستبدأ حسبة الأهداف للفصل في شأن الفريق المتأهل للمرحلة القادمة .
النصر والعروبة وجها لوجه في أمسية لا تعترف بترتيب الفريقين بدوري عمانتل حاليا ، ولا تعترف بما يقدمه الفريقان من مستوى ، لكنها تعترف بمدى رغبة الفريق بالتأهل على حساب الآخر ، وتعترف بالعطاء الكبير بأرضية الميدان … فمن ينجح !!!
أحمد سليم : مباراة صعبة وعلينا التركيز التام
قال مدافع نادي العروبة وقائده أحمد سليم : مباراتنا اليوم أمام النصر لا تقبل القسمة على اثنين ، لعبنا شوطا في ملعبنا وفزنا بهدف ، واليوم سنلعب الشوط الثاني وعلينا العمل بشكل متقن حتى نستطيع تحقيق هدفنا ، تركيزنا عال لخطف بطاقة التأهل إلى دور الأربعة وسنقاتل على البطاقة طيلة الـ 90 دقيقة دون توقف .

فهمي دوربين : جاهزون للعروبة
أما نجم خط الدفاع الدولي فهمي دوربين قائد فريق النصر قال : الحمد لله على كل حال ، قدمنا مباراة جيدة في الذهاب وخسرنا بهدف ، لكن ذلك لا يعني نهاية المطاف ، بل هو دعم لنا للظهور بالشكل الفعلي للفريق النصراوي ، جاهزون تماما وندرك صعوبة المباراة ، لكننا لن نفرط في الصعود وسنتمسك بالأمل حتى النهاية .

مهمة صعبة
تبدو المهمة صعبة للغاية أمام فريق صور صاحب الأرض والجمهور عندما يواجه النهضة مساء اليوم على ساحة مجمع صور ، وتأتي صعوبة هذه المباراة من خلال النتيجة الكبيرة التي حققها النهضة على منافسه في مجمع البريمي في أمسية حزينة على العميد الصوراوي ، فقد انتهت تلك المواجهة بنتيجة 4/1 لمصلحة النهضة بعدما تألق فيها الثنائي الدولي سعد سهيل (هدفين) وعلي الرشيدي (هدفين) ، فيما سجل هدف صور عبدالرحمن المقيمي ، هذه النتيجة يدرك النهضاوية بأنها نهاية شوط أول ، وبأن مواجهة اليوم لن تكون مواجهة سهلة إذا ما ركن محسن درويش ولاعبوه على تلك النتيجة ، فلربما يجد النهضة نفسه في وضع عصيب طيلة دقائق المباراة إن لم يتدارك نفسه ويبكر بتسجيل هدف أو أكثر في شباك صور (المنهك) جراء مشاركته الآسيوية .
صور لا زال يتمسك بسلاحه ولم يستسلم حسب تصريحات المعنيين فيه ، حيث إن خبرة أحمد الغيلاني الذي يقود دفة الفريق الأزرق باتت بحاجة للكشف عنها في أمسية اليوم إن أراد المضي قدما في تسجيل إنجاز جديد مع الفريق الأزرق ، نعم المهمة صعبة للغاية ، والفريق الصوراوي مطالب بتسجيل 3 أهداف نظيفة في شباك النهضة إن أراد التأهل للمربع الذهبي ، فيما أي هدف يولج شباكه سيكون بمثابة مشكلة كبيرة قد لا يستطيع الخروج منها في وقت سريع ، أما النهضة فإن مدربه محسن درويش يعي تماما بأنه يمتلك كل عناصر التفوق ، سواء من حيث النتيجة أو من حيث الأسماء المتواجدة في قائمة الفريق أو من حيث خبرة اللاعبين ، وهذا في حد ذاته يعطي مؤشرا جيدا للفريق الأخضر بأن مشواره نحو المربع الذهبي بات سالكا وعليه فقط أن يدافع عنه حتى النهاية وبشكل متقن .
النهضة وصور … مفارقة كبيرة … الأول لديه الكثير من الفرص للصعود ، والثاني ليس لديه ما يخسره وعليه العمل والسعي للظهور بمظهر يوحي بأنه يدافع عن أمله للنهاية … فهل ينجح صور في تحقيق المفاجأة الكبيرة أم أن النهضة يأبى ذلك جملة وتفصيلا !
محسن درويش : جئنا لنلعب شوطا ثانيا ونتيجة الذهاب خارج تفكيرنا
قال محسن درويش مدرب النهضة عن مواجهة اليوم أمام صور : على الرغم من نتيجة مباراة الذهاب ، إلا أننا نحن هنا في صور لا ننظر لتلك النتيجة ، بل بالعكس فإننا كلاعبين والجهازين الفني والاداري نعلم بأن المباراة لن تكون سهلة وهذا هو شوط ثان علينا أن نكمله بأعلى مستوى ، صفوفنا مكتملة ومعنوياتنا عالية ، وهناك اصرار ورغبة من الجميع بأن نحقق شيئا في البطولة الغالية .
واضاف مدرب النهضة : نادي صور لن تكون المباراة سهلة بالنسبة لهم وليست سهلة بالنسبة لنا كذلك ، فهم يعلمون بأنهم حاملو اللقب ويطمحون بأن لا يخرجوا في هذه المرحلة ، وفي نفس الوقت نحن لدينا رغبة كبيرة بأن نكون منافسين على اللقب ، وفي النهاية أتمنى أن تظهر المباراة بشكل جيد وأتمنى التوفيق للفريقين في نهاية المطاف .

إلى الأعلى