السبت 28 مارس 2020 م - ٣ شعبان ١٤٤١ هـ
الرئيسية / المحليات / وميض: إنجازات خالدة

وميض: إنجازات خالدة

سليمان بن سعيد الهنائي

هكذا كانت سيرته الذي يشهد عليها القاصي قبل الداني .. الكل يعبر وينقل مشاعره بطريقته، فالإحساس الصادق والمرهف يلامس وجدانهم وهم يضعون أيديهم على الجرح لعله يندمل .. فهيهات.. هيهات، لأنه غائر لا يستكين وتسترجعه الأيام كل ما جد الحنين إلى إطلالة حبيب الشعب الذي ترجل عن صهوة حصانه تاركاً إنجازات يخلدها التاريخ.
رحمك الله ـ يا أعز الرجال وأنقاهم ـ وجعل الجنة مثواك فحينما تذكر الدول قادتها العظماء، نتفاخر ونعتز بكم بين الأمم .. ولا يحتاج المقام إلى عد مناقبكم وإنجازاتكم، فهي حاضرة وخالدة في كل المجالات والميادين، فما قمتم به من نهج قويم أرسيتم دعائمه على المبادئ والقيم التي آمنتم بها لن نحيد عنها بإذن الله تعالى.
إنّ المتتبع لمسيرة التنمية الحديثة التي قام بها المغفور له جلالة السلطان قابوس بن سعيد ـ طيب الله ثراه ـ يشعر بمدى الجهود المضنية التي قامت من أجل بناء عمان، حيث رسم جلالته ـ رحمه الله تعالى ـ الخطوط العريضة للنهضة العمانية لتصبح كما أراد أن تكون، وكان الطريق طويلا وشاقا، ومع ذلك استطاع جلالته الوصول بعمان إلى الأهداف المنشودة.
سيدي ووالدي ـ رحمة الله عليك ـ لقد أدرك الجميع بلا استثناء بأن ما قمتم به من تنمية وإنجازات في جميع مجالات الحياة والبُنى التحتية والخدمات التي توفرت للمواطن، والحياة الكريمة أمور يعتز بها كل من عاش على هذه الأرض الطيبة، ويثمّن قدرها وقيمتها..
ولقد تعاظمت في نفوسنا معاني الفراق والفقد برحيل جلالة السلطان قابوس بن سعيد ـ طيب الله ثراه، فبعدما كنا ننتظر إطلالته علينا، أصبحنا نقلب الذكريات، ونستعيد الحنين، والمكان لم يكن هو الذي اعتدناه طوال الخمسين عاماً الماضية.
نعم الحياة ستستمر، وتبقى منجزات جلالة السلطان الراحل، ماثلة في كل بقعة من أرضنا الطيبة .. فخلال مسيرة النهضة المباركة لم نشعر بأي قلق أو خوف أو ضنك في المعيشة، وبإذن الله تعالى ستبقى عمان واحة أمن وأمان واطمئنان فمن توسم فيه جلالة السلطان قابوس ـ طيب الله ثراه ـ سيمضي بالمسيرة المباركة، ويواصل الإنجازات التي تحققت، وعلى خطى السلطان الراحل سنمضي مع حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ من أجل خير هذا الوطن وازدهاره.

suleiman2022@gmail.com
* من أسرة تحرير (الوطن)

إلى الأعلى