الأحد 23 فبراير 2020 م - ٢٩ جمادى الأخرة ١٤٤١ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / توقيع اتفاقية “مسح وتوثيق ودراسة النيازك” بين “التراث والثقافة” ومتحف بيرن للتاريخ الطبيعي بسويسرا
توقيع اتفاقية “مسح وتوثيق ودراسة النيازك” بين “التراث والثقافة” ومتحف بيرن للتاريخ الطبيعي بسويسرا

توقيع اتفاقية “مسح وتوثيق ودراسة النيازك” بين “التراث والثقافة” ومتحف بيرن للتاريخ الطبيعي بسويسرا

فيما يشهد المتحف الوطني عرض أهم النيازك ابريل المقبل

كتب ـ خالد بن خليفة السيابي:
وقعت وزارة التراث والثقافة في قاعة جبرين بديوان عام الوزارة أمس اتفاقية “مسح وتوثيق ودراسة النيازك” مع متحف بيرن للتاريخ الطبيعي بسويسرا، حيث وقع ممثلا عن الوزارة سعادة سالم بن محمد المحروقي وكيل وزارة التراث والثقافة لشؤون التراث، وممثلا عن متحف بيرن للتاريخ البروفيسور بيدا هوفمان رئيس المتحف وقسم علوم الأرض.
وحول هذه الاتفاقية قال سعادة سالم المحروقي في المؤتمر الصحفي الذي عقد بالمناسبة: هذه الاتفاقية فرصة لإلقاء الضوء على قطاع النيازك المهم والمتمثل في التراث الطبيعي وأيضا لإبراز خطط الوزارة في هذا الجانب وأبعاد التعاون القائم بين الجانب العماني والجانب السويسري ولذلك من المهم أن نتقدم بالشكر للفريق السويسري وبصورة خاصة إلى متحف بيرن للتاريخ الطبيعي على الدور الايجابي الذي قام به طوال هذه الفترة بالتعاون مع وزارة التجارة والصناعة من حيث إدارة هذا القطاع من حيث تصنيف وتطبيق أفضل الممارسات العلمية لإدارة هذا الجانب المتمثل في التراث الطبيعي.
وعن عدد النيازك الموجودة بسويسرا أضاف “المحروقي” : بدأنا في استعادة المجموعة الأولى منها ونأمل أن تتم عملية استلام النيازك وفق البرنامج المتفق عليه وأيضا يستمر التعاون من خلال المزيد من المسوحات الميدانية خلال هذا الموسم الذي بدأ منذ ثلاثة أسابيع ونتائجه كانت جيدة حيث تم الحصول على أكثر من 100 نيزك ويضاف هذا إلى رصيد متراكم لمجموعة النيازك العمانية والتي تقارب 3000 نيزك بينما العدد الحقيقي أذا أخذنا مجموعة القرينة فهي تزيد عن 10 آلاف نيزك وبالتالي الرصيد كبير والمسوحات سوف تستمر في هذا الجانب ونأمل من خلالها أن يتم بناء قدرات لعناصر عمانية وأيضا أن نتمكن من إقامة معارض تخدم هذا القطاع بصورة مباشرة.
وفي ختام حديثه أكد سعادة سالم المحروقي أن اتفاقية اليوم تختلف عن مذكرة التفاهم كونها تنظم وتضع آليات العمل مع المتحف الطبيعي في بيرن وتضع قيودا واشتراطات معينة للتعامل في هذا الجانب لتكون عملية التعاون بشكل منتظم.
من جانبه أوضح البروفيسور بيدا هوفمان عملية المسوحات وكيف يتعامل معها الفريق السويسري وأن هذا التعاون هو امتداد لتعاون وزارة التراث والثقافة ومتحف بيرن للتاريخ الطبيعي بسويسرا.
وقال الدكتور علي بن فرج الكثيري استشاري بوزارة التراث والثقافة في مجال النيازك: إن البحث عن النيازك الذي بدأ في العام 2011 بالتعاون مع وزارة التجارة والصناعة مستمر وأن النيازك التي عثر عليها ضمن المشروع العلمي بالتعاون مع الفريق السويسري العماني للبحث عن النيازك تم تصنيفها وتقسيمها إلى قطع كبيرة تبقى في السلطنة وتؤخذ منها فقط عينات صغيرة ترسل إلى سويسرا لمزيد من الدراسات العلمية والأبحاث الدقيقة وأيضا لتصنيف نوعيتها.
واضاف “الكثيري”: أن وزارة التراث والثقافة تعمل لمشروع وضع كاميرات بغرض مراقبة سماء السلطنة لرصد أي نيازك تدخل أجواء السلطنة والوصول إليها لحظة سقوطها بشكل مباشر.
من جانبها قالت رحمة بنت قاسم الفارسية مديرة عام المتاحف بوزارة التراث والثقافة: إن الوزارة ستنظم في شهر إبريل القادم معرضا بالمتحف الوطني يضم أهم النيازك التي وجدت وعثر عليها في السلطنة وأن المعرض موجه ويستهدف طلبة مدارس وكليات وجامعات السلطنة ويصاحب المعرض عدد من المحاضرات يقدمها مجموعة من المتخصصين.

إلى الأعلى