الثلاثاء 31 مارس 2020 م - ٦ شعبان ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الأولى / الاستفادة من كنز علمي وتراثي

الاستفادة من كنز علمي وتراثي

باعتبار أن السلطنة من الدول الرائدة في عدد النيازك المكتشفة على أراضيها , حيث يقدر عددها بنحو 6558 قطعة نيزكية تزن ما يقارب 4775 كيلوجرامًا وتمثل ما يزيد عن 1000 نيزك .. فإن الجهود تتكثف لتعظيم الاستفادة من هذا الكنز العلمي والتراثي انطلاقا من الأهمية الحيوية للنيازك سواء في الدراسات العلمية أو تراث يحكي علاقة الأرض بحقب تاريخية سحيقة.
وتكمن أهمية النيازك في المعلومات القيمة التي تحتويها حول كيفية تكوين النظام الشمسي , حيث يقول المتخصصون إنها تظهر كأقدم ترسبات كونية تحتوي على معلومات حول التفاعلات الكيميائية والقوى الفيزيائية التي سبقت تكوين هذا النظام قبل أربع مليارات وستمائة مليون سنة، كما أنها قد تمكننا أيضا من تسليط الضوء على أصول الحياة فوق كوكب الأرض لأن بعضها يتكون من مواد عضوية ذات أصل غير حيوي.
وضمن جهود السلطنة لصون هذه الكنوز والتعريف بها والاستفادة منها يأتي توقيع وزارة التراث والثقافة اتفاقية “مسح وتوثيق ودراسة النيازك” مع متحف بيرن للتاريخ الطبيعي بسويسرا والتي تعد فرصة لإلقاء الضوء على قطاع النيازك المهم والمتمثل في التراث الطبيعي وأيضا لابراز خطط الوزارة في هذا الجانب وأبعاد التعاون القائم بين الجانب العماني والجانب السويسري.
كما ينضم إلى هذه الجهود بدء السلطنة في استعادة المجموعة الأولى منها حيث من المؤمل أن تتم عملية استلام النيازك وفق البرنامج المتفق عليه وذلك جنبا إلى جنب مع التعاون من خلال المزيد من المسوحات الميدانية خلال هذا الموسم الذي بدأ منذ ثلاثة أسابيع ونتائجه كانت جيدة حيث تم الحصول على اكثر من 100 نيزك ويضاف هذا إلى رصيد متراكم لمجموعة النيازك العمانية .
أما النقلة النوعية التي من المنتظر الشروع فيها هو مشروع وضع كاميرات بغرض مراقبة سماء السلطنة لرصد أي نيازك تدخل أجواء السلطنة والوصول إليها لحظة سقوطها بشكل مباشر وهو ما يعمل على اثراء هذا الكنز والذي لابد ان يتزامن مع دراسات علمية مكثفة حوله.

المحرر

إلى الأعلى