الخميس 24 سبتمبر 2020 م - ٦ صفر ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / الرياضة / ختام المؤتمر الإقليمي ” المينا ” وتوصيات بتطوير رياضة السيارات ومسابقاتها
ختام المؤتمر الإقليمي ” المينا ” وتوصيات بتطوير رياضة السيارات ومسابقاتها

ختام المؤتمر الإقليمي ” المينا ” وتوصيات بتطوير رياضة السيارات ومسابقاتها

بخمس فئات .. وتستمر على مدى يومين:
اليوم انطلاق منافسات بطولة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للكارتينج بمشاركة 46 متسابقا
____________

تنطلق صباح اليوم على حلبة ” واي سبيد مسقط ” في الجمعية العمانية للسيارات، منافسات بطولة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للكارتينج ” المينا ” بمشاركة فرق من 15 دولة وبمجموع أولي وصل إلى 46 متسابقا يشاركون في 5 فئات وهي : ” ميكرو ماكس ” و ” ميني ماكس ” ، و ” جونيور ماكس” ومن ثم الفئة الأخيرة وهي فئة ” DD2 . DD2M “. من خلال سباقات السرعة والتحمل.
وتبدأ المنافسات اليوم الخميس اعتبارا من الساعة التاسعة والنصف صباحا وستخصص الفترة من التاسعة والنصف وحتى العاشرة والنصف للتدريبات والإحماء ومن ثم التصفيات على أن تبدأ التصفيات الأولى اعتبارا من العاشرة وخمس وثلاثين دقيقة وتستمر إلى الحادية عشرة وخمس واربعين دقيقة. وتبلغ المسافة لمتسابقي فئة ميكرو ماكس 8 كيلومترات أي 7 لفات، و8 لفات و9 كيلومترات لمتسابقي ميني ماكس، و9 لفات و11 كيلومترا لمتسابقي جونيور ماكس، و9 لفات ومسافة إجمالية 11 كيلومترا لمتسابقي ماكس، وأخيرا 11 كيلومترا لمتسابقي ” DD2 . DD2M “.
انطلاق البطولة سيحضرها جان تود رئيس الاتحاد الدولي للسياراة ومحمد بن سليم نائبه عن منطقة ” مينا ” والعميد متقاعد سالم بن علي المسكري رئيس مجلس إدارة الجمعية العمانية للسيارات، والعميد جمال بن سعيد الطائي نائب رئيس الجمعية العمانية للسيارات، وسليمان الرواحي مدير عام الجمعية. اضافة إلى رؤساء وممثلي اتحادات وأندية السيارات من الدول المشاركة في المؤتمر الإقليمي لرياضة السيارات الذي عقد في فندق كراون بلازا خلال الأيام الثلاث الماضية.

ختام المؤتمر
وكان المؤتمر الإقليمي لرياضة السيارات بدول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ( MENA ) قد اختتم أمس جلساته ، بإقامة أربع حلقات عمل في الفترة الصباحية هي: التدريب ، وألعاب الموتوسبورت، ونبذة عن أول ألعاب أقيمت بإيطاليا 2019 وورشة منح الاتحاد الدولي، كما أقيمت ورشة عن كيفية تطوير رياضة الكارتنج في المنطقة، كما تقام محاضرة عن تسليط الضوء على مبادرة الاتحاد الدولي (فيا) عن السلامة، ونقاش عن كيفية تنمية المواهب الجديدة، اضافة لإصدار العديد من القرارات والتوصيات التي سيتخذها المشاركون لتنظيم البطولات والسباقات المقبلة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فضلا عن المقترحات والأفكار التي تم طرحها لتطوير رياضة السيارات سواء في المنطقة أو في مختلف دول العالم.
وقد تواصلت لليوم الثاني على التوالي فعاليات المؤتمر الإقليمي لرياضة السيارات
واشتملت أجندة اليوم الثاني من أعمال المؤتمر على مناقشة خطط وبرامج الاتحاد الدولي لتنظيم الفعاليات بطريقة احترافية، وتعزيز ودعم رياضة السيارات من خلال وسائل السوشيال ميديا المختلفة، وذلك من أجل مواكبة التكنولوجيا والوصول إلى جميع الفئات بصورة أسرع وأسهل.
وحضر الخلاف في الجلسة العامة التي كانت بعنوان “إدارة الفعاليات والتعاملات التجارية” على مخاطر استخدام وسائل السوشيال ميديا في التسويق للفعاليات الرياضية، خاصة أنها قد تكون ضارة في بعض الأحيان، لكن الاتفاق كان حاضرا بالنهاية على ضرورة إدارتها بطريقة سليمة للاستفادة من إيجابياتها.
وبحثت الجلسة الطرق المثلى لإدارة الفعاليات وكيفية تسويقها وتحقيق مدخولات، فضلا عن فن التعامل مع الجماهير خلال الفعاليات، بالإضافة إلى بناء قاعدة من المتطوعين المشاركين في هذه الفعاليات ومنحهم الخبرات التنظيمية والنفسية في الوقت نفسه للتعامل مع المواقف المختلفة خاصة ما يتعلق بالحوادث.وأكدت الجلسة أن الاتحاد الدولي يدعم كل الاتحادات المحلية ويلزمهم باتباع وسائل السلامة خلال تنظيم الفعاليات، حيث شددت على ضرورة أن يكون لكل اتحاد أو ناد تابع للاتحاد الدولي للسيارات خطط استباقية لمواجهة الحوادث أثناء الفعاليات، وكذلك خطط للرعاية اللاحقة بعد السباقات.

اكتمال كافة الاستعدادات
وأكملت الجمعية العمانية للسيارات اتخاذ كافة الاستعدادات والتجهيزات الفنية واللوجستية لانطلاق هذه البطولة التي تقام للمرة الأولى في السلطنة على حلبة ” واي سبيد مسقط ” للكارتينج في الجمعية العمانية للسيارات وكان رئيس الاتحاد الدولي للسيارات جان تود قد زار أمس الأول الجمعية العمانية للسيارات، واطلع على كافة الترتيبات التي قامت بها الجمعية العمانية للسيارات لانطلاقة البطولة مبديا إعجابه بما شاهد، ومشيدا بالجهود التي بذلت من أجل استقبال جيد وناجح.
أخيرا يذكر أن طول حلبة السباق هي 1150 مترا، وأنه تم انشاؤها في العام 1989 ، وأعيد توسيعها وتحديثها في العام 2013 .
اهتمام إعلامي واسع
تحظى بطولة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا “المينا” للكارتينج ، باهتمام إعلامي كبير وواضح وتجسد هذا الأمر من خلال العدد الكبير من الإعلاميين الذي قدموا لمتابعة فعاليات البطولة من مختلف الجوانب ، سواء من خلال التركيز على بعض المتسابقين الذين يقومون بتغطية مشاركتهم هذه، أو من خلال الاهتمام بما تفرزه البطولة من إثارة وقوة خاصة في ظل استعدادات كبيرة ومسبقة بدأها المتسابقون قبل البطولة بفترة طويلة من خلال المشاركات بالعديد من البطولات أو من خلال التدريبات التي سبقت البطولة أو خلالها والتي تتيح اللجنة المنظمة فترة لكل المشاركين للتدريب والاستعداد للبطولة.
استعدادات المتسابقين
لم يخف غالبية المشاركين طموحاتهم بالفوز معتبرين أنهم استعدوا لهذه البطولة التي تقام للمرة الأولى والغالبية منهم سبق لهم المشاركة في الكثير من البطولات في مختلف البلدان والقارات.
ضمت اللائحة الأولى للمتسابقين المشاركين في البطولة 46 سائقا .. وهم: عبد الوهاب الحبسي، ادم عوان، فهد الرواحي، محمد الحبسي، وهيب الخروصي،عبد الله الرواحي، سليم عبد اللطيف من السلطنة. من المغرب كل من السائقين:” فهد المصباحي، اسماعيل المرنيسي،سليمان زنفاري، العلوي المهدي، يونس كربيد”. ومن فلسطين المتسابق شونال كونيمال. من السعودية المتسابق عبد الله الدوسري. من ليبيا المتسابق فراس خيري. من تونس المتسابقون : ” أركان بن يوسف، مهيمن بن عمر، أيمن حاج ساسي، فارس حنايني”. من دولة الإمارات العربية المتحدة المتسابق محمد الشامسي. من الجزائر المتسابقين: ” محمد يحياوي، سعيد رزيقي، سفيان صالحي، سهيل خطال، أمين لايبي”. من البحرين المتسابق راشد المعمري. من مصر كل من المتاسبقين : ” زين الحمصاني، أحمد شريف السيسي، أحمد كشوا، فاروق جاد، مروان نديم “.
من الأردن كل من المتسابقين: “سند الحموي، فيصل نشخو، زياد حاج محمد ، أمير النجار، عبد الرحمن فريج”.
من الكويت المتسابق فهد الخالد. ومن لبنان كل من المتسابقين: ” كريستوفر الفغالي، كارل سعد، ماتياس نجيم، باتريك نجيم”. من قطر كل من المتسابقين: ” حسين أحمد، حسن أحمد، وفيصل اليافعي، وعمر اسوت”.
وقد أكد جميع المتسابقين المشاركين في البطولة قبل انطلاقتها بيوم واحد على سعيهم وطموحاتهم الكبيرة لتحقيق الفوز بل أكد بعضهم على أنه قاد للفوز فقط ولا شيء لغيره خاصة وأنه يملك الخبرات والمشاركات السابقة وحتى الانتصارات.
يقول المتسابق العماني عبد الوهاب الحبسي : ” استعداداتي جيدة .. تدربنا بشكل جيد. متفائل بتحقيق نتيجة جيدة وايجابية في هذا السباق المهم. طموحاتي الوصول لعالم الفورمولا وآمل أن يحقق الفريق العماني نتيجة ايجابية”.
أما المتسابق العماني عبد الله الرواحي قال : ” متحمس جدا لهذه المشاركة في أول نسخة من بطولة مينا وبعد انقطاع سنتين عن هذا النوع من السباقات ” الكارتينج ” نتمنى تقديم مستوى جيد وتحقيق نتيجة ايجابية وأعلم أن المنافسة ستكون قوية” .
وقال المتسابق وهيب الخروصي بدوره : ” رغم انها أول مشاركة لي في هذا البطولة ، أشعر بارتياح عام وتفاؤل كبير.. الاستعدادات السابقة كانت من خلال التدريبات اليومية قبل انطلاق البطولة لم اشارك قبل ذلك في اي مشاركة .. كل الامور تسير بشكل جيد “.
المتسابق البحريني راشد المعمري قال: ” الأجواء جميلة والتنظيم جيد، وكل شيء يشير إلى أن هناك منافسة قوية مقبلة .. أطمح بتحقيق نتيجة ايجابية رغم أنني أول مرة اشارك في هذه البطولة وفي هذه الحلبة … سبق لي المشاركة في العديد من البطولات الدولية وبطولات العالم “.
المتسابق المغربي سليمان زنفاري قال بدوره: ” أول مرة اشارك في بطولة بسلطنة عمان .. سعيد للمشاركة… سبق لي أن شاركت في العديد من البطولات العالمية وأحرزت فيها مراكز متقدمة ومنها لقب بطولة السويد.. آخر مشاركة كانت لي في بطولة دبي قبل حوالي شهر ونصف.. قادم لإحراز اللقب فقط “.
المتسابق الجزائري محمد يحياوي يقول: ” مشاركتي الأولى في السلطنة، سبق لي المشاركة في عدة بطولات في المغرب واوروبا.. التجارب التي اجريت كشفت عن وجود سائقين على مستوى عالي.. أعجبتني أجواء البطولة والتنظيم الجيد “.

إلى الأعلى