Alwatan Newspaper

اضغط '.$print_text.'هنا للطباعة

الرئيس اللبناني: حل الأزمتين المالية والاقتصادية يتطلب إجراءات قاسية

بيروت ـ د ب أ: قال الرئيس اللبناني ميشال عون إن لبنان سيستعيد عافيته وريادته بعد معالجة أسباب الأزمة الراهنة، مشيرا إلى أن حل الأزمتين المالية والاقتصادية يتطلب إجراءات قاسية بالنسبة للبنانيين. وقال عون خلال استقباله في قصر بعبدا القنصل العام لسنغافورة في لبنان جوزف حبيس على رأس وفد من القناصل الفخريين، إن “مرحلة جديدة بدأت بعد نيل الحكومة الثقة في ظل الأزمات التي يعانيها لبنان لاسيما المالية والاقتصادية منها واللتان لم يعد بالإمكان حلهما بسهولة وباتتا تستلزمان إجراءات قاسية نسبيا بالنسبة للبنانيين الأمر الذي يتطلب تحقيق التوعية الضرورية على ذلك”. وأضاف أن لجوء المواطنين إلى سحب ودائعهم بسبب خوفهم عليها زاد من حدة الازمة المصرفية في لبنان، مطالب الشعب اللبناني بالتضحية بالقليل كي لا يخسر الكثير. وتابع رئيس الجمهورية ” إننا جميعا مسؤولون عن توعية المواطنين، خاصة في ظل ما نشهده من تعميم المتظاهرين لصفة الفساد على كافة المسؤولين”، مشيراً إلى أن ” قسما كبيرا من المتظاهرين بات يشكل فريقا راديكاليا رافضا لأي مقترح بحيث بتنا معه لا نعلم ما الذي سيطلبه بعد وقد لا يعجبه أي من الإجراءات التي ستتخذها الحكومة”.
في وقت سابق، قال مصدر حكومي لرويترز إن لبنان سيطلب من صندوق النقد الدولي مساعدة فنية لوضع خطة لتحقيق الاستقرار فيما يتعلق بأزمته المالية والاقتصادية، بما في ذلك كيفية إعادة هيكلة دينه العام. وقال المصدر “هناك تواصل مع صندوق النقد الدولي لكن لبنان سيرسل طلبا رسميا خلال الساعات المقبلة ليكون لديه فريق مخصص للتعامل مع المساعدة الفنية”.
وتواجه الحكومة اللبنانية الجديدة التي تولت السلطة الشهر الماضي أزمة سيولة وتراجع العملة المحلية وارتفاع التضخم، ويجب عليها أيضا أن تتخذ قرارا بشأن ما يجب فعله حيال استحقاقات الديون السيادية التي تلوح في الأفق، بما في ذلك سندات دولية بقيمة 1.2 مليار دولار يحين موعد استحقاقها في مارس.
من جانب آخر، قال رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب في معرض رده على كلمات النواب خلال جلسة مناقشة البيان الوزاري مساء امس الاول إن حكومته غير مسيسة وستواجه التحديات بخطة وبمنهجية وصلابة. وقال دياب إن هذه الحكومة هي السلطة التنفيذية لكنها حكومة غير مسيسة وإن كان لوزرائها هوى سياسيا، إلا أنهم ينسجمون مع الإطار العام الذي وضعته من اليوم الأول للتكليف، هي حكومة اختصاصيين غير حزبيين، تسعى لحل معادلة صعبة.


تاريخ النشر: 13 فبراير,2020

المقالة مطبوعة من جريدة الوطن : http://alwatan.com

رابط المقالة الأصلية: http://alwatan.com/details/372850

جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الوطن © 2014