السبت 28 مارس 2020 م - ٣ شعبان ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الأولى / ستظل ساكنا في القلوب

ستظل ساكنا في القلوب

39 يوما مرت على رحيل جلالة السلطان قابوس بن سعيد ـ طيب الله ثراه ـ عن عالمنا، لكنه باقٍ وسيظل في قلوبنا وقلوب كل مطلع على مسيرة بناء الدولة العمانية الحديثة، وكل متابع لمآثر رسختها عمان خدمة للإنسانية والسلام.
فهذه المآثر التي تركها فقيد الوطن مآثر مستدامة إذ لم تكن مجرد مواقف مرتبطة بأحداث أو وقائع معينة يتذكرها التاريخ بتذكر أصحابها أو بتذكر مواقف مشابهة .. بل هي مآثر تحولت إلى نهج عمل على صياغة مسارات متعددة في ملفات متنوعة حول هذا العالم جعلت من عمان مثالا لنشر ثقافة السلام والحوار بين الحضارات وبنفس القدر الذي أعاد للسلطنة موقعها التاريخي بين الدول المتقدمة وحقق لإنسان عمان ما يصبو إليه من رفعة وازدهار.
وستظل في قلوبنا وتترجمها أفعالنا تلك الرؤية التي وضعها جلالة السلطان قابوس بن سعيد ـ رحمه الله ـ والمستمدة من الإرث الحضاري الذي راكمته عمان عبر الأزمان والمتطلعة إلى التحديث المحافظ على الهوية الوطنية مكرسا لنهج يجعل من صون الهوية الوطنية منطلقا لتحقيق النهضة الشاملة.
وستظل السياسة الخارجية الحكيمة التي أرساها جلالة السلطان الراحل ـ رحمه الله ـ على مدار خمسة عقود ـ نهجا عمانيا يتوخى الحياد الإيجابي وتقريب وجهات النظر بين الفرقاء وصولا لإرساء السلام بالمنطقة والعالم.
سيظل في قلوبنا من أسس مشروعا متكاملا للتنمية بمعناها الحضاري والمادي.

المحرر

إلى الأعلى