Alwatan Newspaper

اضغط '.$print_text.'هنا للطباعة

الانقراض يهدد أسماك القرش وأفيال آسيا

نيودلهي ـ د. ب. أ: تتناقص أعداد الأفيال الأسيوية لعشرات السنين، بسبب صيد البشر لها من أجل الحصول على العاج المتمثل في أنيابها. وتقول منظمة “أوشن كير” إنه يتم قتل أسماك القرش من أجل زعانفها، التي يتم استخدامها كأحد مكونات طبق حساء محبب في أجزاء من قارة آسيا. وقد يصل ثمن الكيلوجرام الواحد من هذه الزعانف إلى 87 دولارا. وأعطي المؤتمر الثالث عشر للأطراف الموقعة على معاهدة الأمم المتحدة للمحافظة على الأنواع المهاجرة، الذي أقيم أمس الأول السبت بمدينة جاندهيناجار الهندية، أعلى مستوى من الحماية لهذين النوعين. وعلى الدول الموقعة على المعاهدة، والبالغ عددها 130، إصدار حظر الآن على قتل هذين النوعين، وغيرها من الحيوانات في قائمة الأنواع المعرضة لخطر الانقراض. وقد أعرب رالف زونتاج، من الصندوق الدولي لرعاية الحيوان، عن سعادته بالقرار، ولكنه حذر من أنه حتى في ظل هذا الوضع من الحماية، فإن نجاة هذه الأفيال وأسماك القرش، لايزال غير مضمون. يشار إلى أن الحيوانات والنباتات صارت تواجه الانقراض بوتيرة أسرع من أي وقت مضى. وذكر تقرير للأمم المتحدة في عام 2019، أن هناك مليون نوع مهددة بالانقراض، وأن البشر يتحملون مسؤولية ذلك إلى حد كبير. وأظهر تحليل جديد للأطراف الموقعة على معاهدة الأمم المتحدة، أن 73 بالمئة من أنواع الحيوانات التي يتم منحها أعلى مستوى من الحماية، مازالت تواجه تناقصا مستمرا في أعدادها.


تاريخ النشر: 24 فبراير,2020

المقالة مطبوعة من جريدة الوطن : http://alwatan.com

رابط المقالة الأصلية: http://alwatan.com/details/374043

جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الوطن © 2014