الخميس 9 أبريل 2020 م - ١٥ شعبان ١٤٤١ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / نعاهدك على عُمان

نعاهدك على عُمان

فيصل بن سعيد العلوي

بإرادة صلبة وعزيمة لا تلين يؤسس حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ في خطابه السامي الذي ألقاه أمس لدولة عصرية يتشارك فيها المواطن لصناعة الحاضر وبناء المستقبل، دولة متجددة أسس أركانها ونهضتها الحديثة السلطان قابوس بن سعيد ـ طيب الله ثراه، الذي قال في خطابه السامي في 23 يوليو من عام 1970 ” نحن اليوم نجدد لكم وعدنا بتكريس حياتنا لخدمة بلدنا الحبيب وشعبه”، وها هو مولانا السلطان هيثم بن طارق المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ في خطابه التاريخي في 23 فبراير 2020 يسير على المنهج الراسخ للقيادة التي تضع “عمان وشعبها” في المرتبة الأولى للأولويات مؤكدا ذلك في قوله “إننا إذ نعاهد الله عزوجل على أن نكرس حياتنا من أجل عمان وأبناء عمان لتستمر مسيرتها الظافرة ونهضتها المباركة”.
لقد رسم سلطاننا ـ أعزه الله ـ عبر خطابه السامي خطته الشاملة لعهد متجدد أراد أن يعزز به مكانة عمان قي قلوب العمانيين قبل الخارج، وبسواعد أبنائها الأوفياء قبل غيرهم، رسم خارطة شاملة انتهجت خطى السلطان الراحل ـ طيب الله ثراه ـ في النظر للصعاب والتحديات والعمل على تذليلها عبر الخطط المتأنية التي تعالج المعوقات التي تحول دون تحقيق النتائج المرجوة عبر الشراكة بين القائد والشعب كلٍ في جانبه الذي يشغله وكلٍ يعمل لبناء وخدمة الوطن فقط ما تنعكس نتائجه إيجابا على كل من يعيش على أرض هذا الوطن بالنِعم والعيش الكريم.
ولأننا الشعب العماني الذي توسم فيه قائدنا ـ أعزه الله ـ أن يكون سنده وعضده فإننا على ذلك نعاهده من أجل عمان المستقبل فعلى العهد ماضون للإسهام الإيجابي لبناء عمان العظيمة بمقتضيات المرحلة التي رسمتم خططها في التعليم والبحث العلمي والحوكمة و الرقابة وأداء الشركات الحكومية والنزاهة في كل القطاعات ودولة القانون و العدل وحرية التعبير وشراكة المواطنين وحقوق المرأة .. سنكون السند والعون بإذن الله لتحقيق الطموحات المرجوة لتنمية البلاد الشاملة وتحقيق الأهداف الاقتصادية والاجتماعية والثقافية عبر الرؤية المستقبلية لعمان 2040، نعاهد السلطان ـ حفظه الله ورعاه ـ بأن نصون منجزات النهضة ومكتسباتها وأن نشمر عن سواعدنا للمساهمة في تقديم الأفكار والرؤى والمساندة في تحقيق كل ما من شأنه أن يسمو بهذا الوطن العزيز في مختلف قطاعاته، نعاهده بأن نكون أوفياء لعُمان سنحافظ على رايتها خفاقة ترتقي هام السماء ويد بيد سنملأ هذا الكون الضياء لنحقق السعادة وننعم بالرخاء لنا ولأبنائنا جيل المستقبل تحت ظل القيادة الحكيمة لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ.

إلى الأعلى