الإثنين 16 يناير 2017 م - ١٧ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / افتتاح حلقة العمل حول التنمية المستدامة لقطاع الثروة السمكية والاستزراع السمكي
افتتاح حلقة العمل حول التنمية المستدامة لقطاع الثروة السمكية والاستزراع السمكي

افتتاح حلقة العمل حول التنمية المستدامة لقطاع الثروة السمكية والاستزراع السمكي

ناقشت استخدام منهجية نظم المعلومات الجغرافية بمسندم
افتتحت أمس حلقة عمل حول (التنمية المستدامة لقطاع الثروة السمكية والاستزراع السمكي في محافظة مسندم باستخدام منهجية نظم المعلومات الجغرافية) والتي تنظمها دائرة تنمية الاستزراع السمكي بالتعاون مع مركز التنمية السمكية بخصب ومركز العلوم البحرية والسمكية تحت رعاية سعادة الدكتور حمد بن سعيد العوفي وكيل وزارة الزراعة والثروة السمكية للثروة السمكية بمشاركة عدد من الاخصائيين والمعنيين بمجال الاستزراع السمكي.
وقال المهندس داؤود بن سليمان اليحيائي مدير دائرة تنمية الاستزراع السمكي: يهدف هذا المشروع بشكل عام الى تطوير طريقة تكاملية ادارة قطاع الثروة السمكية في محافظة مسندم باستخدام تقنيات نظم المعلومات الجغرافية كما يهدف الى تحديد اهم المواقع المناسبة للاستزراع السمكي في المحافظة والسمات الاستراتيجية لهذا الموقع واهم الانواع التي يمكن استزراعها وطرق الاستزراع الممكن استخدامها في هذه المواقع بما لا يؤثر على البيئة الطبيعية ومن المؤمل ان يؤدي المشروع الى زيادة الفهم والمعلومات حول العوامل الاقتصادية والبيوفيزيائية التي تؤثر على تطوير قطاع الاستزراع السمكي ووضع استراتيجيات فعالة من خلال تقييم وادارة الموارد ويمكن من خلالها تحسين عملية اتخاذ القرار بالنسبة لاختيار المواقع المناسبة لمشاريع الاستزراع السمكي.
واضاف: كما سينتج عن المشروع وضع توصيات للإدارة تستخدم كنموذج لاستخدام طريقة نظم المعلومات الجغرافية في المساعدة في عملية اتخاذ القرار وفي تقليل التأثيرات البيئية والاجتماعية والاقتصادية المرتبطة بالتوسع في انشطة الاستزراع السمكي، كما ان هذا المشروع سوف يصبح نموذجا ويمكن استخدامه بنفس المنهجية في باقي محافظات السلطنة الساحلية.
وعن التعاون قال: ان التعاون بين الجهات الحكومية والخاصة هو من الامور المهمة التي يجب تفعيلها لضمان تكامل الجهود التي تقوم بها هذه الجهات والاستفادة من قدرات كل جهة ومن البيانات المتوفرة لديها، لذا جاء تنظيم هذه الحلقة في بداية عمل المشروع وذلك للتعريف به وبأهدافه وللتعرف على المشاريع ذات الصلة التي تقوم بها الجهات الاخرى في محافظة مسندم والاعمال والبيانات التي تقوم بتجميعها في المحافظة والتي يمكن ان تخدم المشروع حيث ان هذا المشروع يعتمد بشكل اساسي على تجميع البيانات البيئية والاجتماعية وغيرها والتي تساهم في تحديد المواقع المناسبة للاستزراع السمكي كما تهدف الحلقة الى دراسة امكانية التعاون بين الجهات المشاركة في الحلقة وصولا الى تكامل مشترك يخدم عملية التنمية المستدامة لقطاع الثروة السمكية في محافظة مسندم.
واستطرد اليحيائي قائلا: ان دائرة تنمية الاستزراع السمكي واذا تنظم هذه الحلقة فإنها تأمل ان تساهم في تفعيل التعاون بين الجهات المشاركة وان تخرج بتوصيات محددة يمكن العمل بها مستقبلا كما انها تأمل في عقد مثل هذه الحلقات مستقبلا مع تقدم المشروع.
وقد تم في حلقة العمل عرض مجموعة أوراق العمل حول التنمية المستدامة للزراعة والثروة السمكية في محافظة مسندم باستخدام نظم المعلومات الجغرافية وأهمية المشروع واهدافه البيئة البحرية، ونظم المعلومات الجغرافية والاستشعار عن بعد تطبيقات لتنمية تربية الأحياء المائية ومصايد الأسماك في محافظة مسندم اضافة الى الظروف المناخية للمنطقة وآثارها على البيئة البحرية.
الجدير ذكره ان الاستزراع السمكي يعتبر إحدى الركائز التي يمكن الاعتماد عليها لسد العجز بين العرض والطلب في مخزونات الأسماك الطبيعية، ويعرّف الاستزراع السمكي بأنه تربية الأحياء المائية كالأسماك والمحاريات والقشريات والنباتات المائية في حيز مائي محدود، ومتحكم فيه من قبل الإنسان، وقد يكون ذلك الحيز المائي على شكل أحواض تربية أو أقفاص عائمة، فهو أحد الفرص المتاحة، إن لم تكن الوحيدة، لإنقاذ الثروة السمكية من الاستنزاف ومن الانقراض والتي تُضمن الوفرة والأمن في الغذاء البروتيني، بالإضافة الى حماية ودعم المخزونات السمكية الطبيعية والمحافظة على البيئة البحرية من خلال تحقيق التوازن البيئي، وكذلك لخلق فرص عمل في مجالات الأحياء البحرية للكوادر الوطنية، ويشكل الاستزراع السمكي إسهاما هاما في التخفيف من وطأة الفقر وفي تحقيق الرخاء الاجتماعي.

إلى الأعلى