الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 م - ٢٣ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / فبراير القادم .. السلطنة تشارك في مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية بالدوحة
فبراير القادم .. السلطنة تشارك في مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية بالدوحة

فبراير القادم .. السلطنة تشارك في مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية بالدوحة

الدوحة – من مصطفى بن أحمد القاسم:
تشارك السلطنة ممثلة في وزارة الصحة في مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية “ويش” والذي ستستضيفه دولة قطر في الثاني من شهر فبراير القادم بمدينة الدوحة، حيث من المتوقع مشاركة ما يزيد عن 1000 مشارك يمثلون العديد من الجهات الصحية الحكومية منها والخاصة من 67 دولة عربية وأجنبية.
جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقد بالدوحة بحضور العديد من وسائل الاعلام الخليجية والعربية، حيث قال المهندس سعد بن إبراهيم بن عبد اللطيف المهندي رئيس مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع: ان للسلطنة تحرص على المشاركة المتميزة في كافة المجالات العلمية والطبية والصحية والشبابية والتي تنظمها دولة قطر ممثلة بمؤسسة قطر.
وأضاف: تفخر مؤسسة قطر بإطلاقها مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية “ويش”، الذي يهدف إلى ضمان تحقيق تقدّم ملموس في مجال الابتكار في الرعاية الصحية في قطر والمنطقة والعالم، ولا شكّ أن قمة ويش الثانية 2015 ستكون حاسمة لجهة تطوير العمل التعاوني الذي يركز على إيجاد طرق مبتكرة لحل القضايا الصحية في عالمنا اليوم، كما تعدّ تقارير المنتدى غير المسبوقة من حيث نطاقها وتأثيرها محوريةً في هذا الإطار، وهذا دليلٌ على أن التعاون الدولي يقع في صلب رسالة مؤتمر “ويش”.
من جهته قال اللورد دارزي أوف دنهام الرئيس التنفيذي لمؤتمر “ويش”: تقدّم حلقات العمل التي تعقد نموذجًا مبسطًا عما تستطيع منتدياتنا البحثية تحقيقه من إنجازات ومن خلال الالتزام المستمر والتعاون العالمي، يمكننا العمل معًا لإيجاد حلول عالمية لقضايا الرعاية الصحية التي تؤثر على العالم أجمع.
ويسعى “ويش” من خلال القمم السنوية له وبمجموعة من مبادراته الطموحة إلى ايجاد مجتمع عالمي يضم كبار المبتكرين في مجال السياسات والبحوث والصناعات المرتبطة بالرعاية الصحية، ويعمل هؤلاء يدًا بيد لتعزيز قوة الابتكار في مسعاهم للتغلب على التحديات الصحية العالمية الأكثر إلحاحًا وإلهام غيرهم من المعنيين بالشأن الصحي.

إلى الأعلى