الثلاثاء 30 مايو 2017 م - ٤ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / السلطنة وقطر توقعان على اتفاقية تطوير مشروع رأس الحد بتكلفة 250 مليون ريال عماني
السلطنة وقطر توقعان على اتفاقية تطوير مشروع رأس الحد بتكلفة 250 مليون ريال عماني

السلطنة وقطر توقعان على اتفاقية تطوير مشروع رأس الحد بتكلفة 250 مليون ريال عماني

بشراكة بين عمران والديار القطرية ويقام على مساحة ـ 1.9 مليون متر مربع

ـ أحمد المحرزي: المشروع يضع رأس الحد على خارطة السياحة العالمية وهو يشكل إضافة نوعية لقطاع السياحة

ـ علي العمادي: المشروع بداية عهد جديد من التعاون المشترك في قطاع التطوير السياحي بين البلدين

ـ وائل اللواتي: المشروع يأتي في إطار تعزيز البنية الأساسية للقطاع السياحي البيئي

ـ خالد السيد: مشروع رأس الحد سيكون باكورة استثمارات المجموعة في سلطنة عمان

تم مساء أمس بفندق قصر البستان التوقيع على اتفاقية تطوير مشروع رأس الحد في ولاية صور بمحافظة جنوب الشرقية بتكلفة تقدر بـ 250 مليون ريال عماني وذلك بين كل من حكومة السلطنة ممثلة بشركة “عمران” وبين الحكومة القطرية ممثلة بشركة الديار القطرية لتطوير رأس الحد ش.م.ع.م وهي شركة تعود ملكيتها إلى الشركة العمانية للتنمية السياحية “عمران” بنسبة 30% و شركة الديار القطرية للاستثمار العقاري بنسبة 70%
وقع الاتفاقية من الجانب العماني معالي أحمد بن ناصر المحرزي وزير السياحة، وعضو مجلس إدارة شركة عمران، ومن الجانب القطري سعادة علي شريف العمادي وزير المالية بدولة قطر الشقيقة، رئيس مجلس إدارة شركة الديار القطرية للاستثمار العقاري.
وبموجب الاتفاقية الموقعة بين الطرفين، ستتولى شركة الديار القطرية لتطوير رأس الحد ش.م.ع.م تطوير نيابة رأس الحد على مساحة كلية تصل إلى 1.848 مليون متر مربع.

حضر الحفل معالي درويش بن إسماعيل البلوشي الوزير المسؤول عن الشؤون المالية، نائب رئيس مجلس إدارة شركة عمران، و معالي سلطان بن سالم الحبسي أمين عام المجلس الأعلى للتخطيط، وعدد من أصحاب المعالي والسعادة والمهندس وائل بن أحمد اللواتي، الرئيس التنفيذي لشركة “عمران” كما حضر من الجانب الجانب القطري الوفد المرافق لسعادة وزير المالية سعادة عبدالله بن محمد الخاطر سفير دولة قطر المعتمد لدى السلطنة و خالد محمد السيد الرئيس التنفيذي لمجموعة الديار القطرية وعدد من قيادات الشركة.

مراحل المشروع
وتشمل المرحلة الأولى إنشاء فندق بتصنيف 5 نجوم من 100 غرفة، إلى جانب 50 فيلا فندقية، و 150 فيلا سكنية، ومنطقة للسوق بمساحة 7 آلاف متر مربع، ويتوقع الانتهاء من هذه المرحلة بنهاية العام 2018. بينما ستشمل المرحلة الثانية إضافة 100 غرفة فندقية جديدة بتصنيف 5 نجوم، فضلاً عن 196 فيلا سكنية و مركزاً للحياة البرية على مساحة تزيد عن 10 آلاف متر مربع، بينما تتضمن المرحلة الثالثة إضافة 200 غرفة فندقية جديدة، إلى جانب 50 فيلا فندقية و 179 فيلا سكنية، فضلاً عن تطوير سوق آخر بمساحة تتجاوز 16 ألف متر مربع، إضافة إلى مركز متخصص للحياة البحرية. أما المرحلة الرابعة والأخيرة، ستشمل إضافة 150 غرفة فندقية و 50 فيلا فندقية، و 175 فيلا سكنية جديدة، فضلاً عن تطوير مركز تراثي متخصص و منطقة مخصصة لسكن الموظفين بقدرة استيعابية تصل إلى 836 موظفا.
إضافة نوعية
وقال معالي أحمد المحرزي وزير السياحة قائلاً إن مشروع تطوير رأس الحد يأتي في إطار استراتيجية شاملة لتطوير القطاع السياحي في السلطنة ليواكب المستجدات العالمية و الفرص الهائلة التي يقدمها، هذا التوجه الذي يأتي وفقاً للتوجيهات السامية لجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم –حفظه الله ورعاه- القاضية بالعمل على موازنة التنمية و توزيعها بالشكل الأمثل على كامل الجغرافية العمانية”.
وأضاف معاليه متحدثاً عن تنافسية قطاع السياحة العماني: لقد أثبت قطاع صناعة السياحة في عمان مرراً، قدرته على جذب أكبر الاستثمارات العالمية، نظراً لما تمتلكه السلطنة من مقومات عالية الجودة على هذا الصعيد، و نحن سعداء بتوقيع هذه الاتفاقية مع أشقائنا بشركة الديار في دولة قطر الشقيقة، التي لها ثقلها على مستوى المنطقة و العالم، و كلنا ثقة أن مشروع رأس الحد سينفذ وفق أعلى المعايير العالمية، وسيشكل إضافة نوعية لتطوير قطاع السياحة” .
من جانبه صرح سعادة علي شريف العمادي، وزير المالية قائلاً : نحن سعداء دوماً بالتواجد في السلطنة البلد الشقيق الذي تجمعنا وإياه روابط الأخوة منذ عقود طويلة. وتأتي مناسبة اليوم لتؤكد تركيز حكومة قطر على تعزيز استثماراتها في السلطنة والتي تبلغ أكثر من ٣ مليارات دولار وذلك في إطار تفعيل المصالح المشتركة بين البلدين، ونأمل أن يكون هذا المشروع الكبير مواصلة لجهود التعاون المشترك في قطاع التطوير السياحي والاقتصادي بين البلدين الشقيقين”.

السياحة المسؤولة
بدوره أكد المهندس وائل بن أحمد اللواتي، الرئيس التنفيذي لشركة عمران على أهمية هذه الاتفاقية في تنمية ومواكبة التطلعات السياحية المرسومة للسلطنة، ورفد البنية الأساسية بمشاريع ذات مقاييس عالمية فقال: “نحن فخورون بالعمل جنباً إلى جنب مع أحد أبرز المطورين العقاريين على مستوى المنطقة، والتي لاشك ستساهم خبرتها الطويلة في عدة أسواق دولية، في تنفيذ المشروع الجديد وفق أعلى المعايير العالمية”.
وأضاف بقوله: “تمتلك نيابة رأس الحد إمكانيات هائلة على صعيد الجذب السياحي، ويضم المشروع مخططاً لمنتجٍ سياحي بيئي فريد يتم تنفيذه على مراحل ومستويات عدة ومرافق تراعي مبادئ الاستدامة والسياحة المسؤولة بما يتوافق مع أسس وأطر الاستدامة التي تستند إليها شركة عمران والتي ترتكز على تنمية المجتمع المحلي والاقتصاد الوطني والحفاظ على البيئة وإحياء الموروث الثقافي.
وسيساهم المشروع في رفع معدلات النمو السياحي المطرد للأصول الفندقية وتوفير مرافق هي الأولى من نوعها في السلطنة، و إيجاد فرص عمل عديدة للشباب العماني في واحدة من أفضل مناطق الجذب السياحي على المستوى المحلي أو الإقليمي أو العالمي”
من جانبه، أعرب خالد محمد السيد، الرئيس التنفيذي لمجموعة الديار القطرية، عن سعادته بالتوقيع على الاتفاقية قائلاً: يسرّني أن أكون هنا اليوم في بلدنا الثاني السلطنة وفي مناسبة هامة كتلك التي نشهدها اليوم بالتوقيع على اتفاقية تطوير أحد أجمل المناطق في هذه البلاد الرائعة حقاً، إن تواجدنا هنا إنما يأتي ترجمة لعمق العلاقات الأخوية التي تربط دولة قطر والسلطنة وأنا على ثقة بأننا لن نتوقف عند مشروع رأس الحد، بل سيشكل هذا المشروع باكورة سلسلة من المشاريع الفريدة التي نرغب بتنفيذها هنا في سلطنة عمان، البلد الذي يمضي قدماً نحو سياحة راقية و فريدة من نوعها.

إلى الأعلى