السبت 28 مارس 2020 م - ٣ شعبان ١٤٤١ هـ
الرئيسية / منوعات / تساؤلات حائرة حول الطلاق بعد تقدم العمر

تساؤلات حائرة حول الطلاق بعد تقدم العمر

ميونخ ـ د. ب . أ: عندما يترك الأبناء المنزل ويكون المرء قد حقق كل أهداف مشواره المهني، فماذا بعد، ومن الذي يرافقه في بقية رحلة عمره، يقول المعالج هانز بيرفانجر المتخصص في شؤون الأسرة والزواج: “عندما ينتقل الأبناء للعيش بمفردهم أو يتزوجون يصبح الزواج المرء فجأة تحت المجهر. وسرعان ما تتسبب نهاية مرحلة التربية في تعرية الغربة الداخلية”. يميل النساء والرجال إلى الرغبة في الطلاق مع تقدم العمر لأسباب مختلفة، بحسب بيرفانجر. ويكتشف الرجال فجأة نقائص اجتماعية في العلاقة بينما تعاني النساء أكثر من توتر عاطفي. ويقول بيرفانجر : “إذا أصبح الحساب العاطفي في علاقة الزوجين أو الشريكين مفلسا ، يسأل الكثيرون أنفسهم ما الفائدة من الإبقاء علي هذه العلاقة “. ولكن إنهاء زواج دام طويلا ، غالبا ما يكون أمرا صعبا للغاية. فالكثير من النساء سوف تتمسكن بزيجة غير مريحة لأسباب مادية على سبيل المثال. غير أن المعالج النفسي كليمينس فونك يقول إن هذا يتغير، حيث أن الكثير من النساء تشرعن في ممارسة أعمال جديدة بعد سن الخمسين ما يفتح فرصا جديدة لتحقيق الذات في ظل وجود أو عدم وجود رجل بجانبهن. الكثير من الأزواج أو الشركاء المتقدمين في العمر لا يسألون أنفسهم عن شكل الحياة التي يريدونها حتى وصولهم لسن التقاعد، وحينها يدركون أن لديهم أفكارا مختلفة للغاية تجاه هذه الحياة.

إلى الأعلى