الثلاثاء 7 أبريل 2020 م - ١٣ شعبان ١٤٤١ هـ
الرئيسية / السياسة / 2760 حصيلة وفيات (كوفيد19) حول العالم وأكثر من 80 ألف إصابة والفيروس يصل أميركا اللاتينية عبر البرازيل
2760 حصيلة وفيات (كوفيد19) حول العالم وأكثر من 80 ألف إصابة والفيروس يصل أميركا اللاتينية عبر البرازيل

2760 حصيلة وفيات (كوفيد19) حول العالم وأكثر من 80 ألف إصابة والفيروس يصل أميركا اللاتينية عبر البرازيل

ـ الصحة العالمية: انتشار الفيروس مقلق لكنه ليس وباء
ـ تطوير لقاح واعد في الصين يستخرج من خميرة الخبز
ـ 51 عدد المصابين في الكويت والبحرين
ـ ارتفاع الوفيات في إيران واليابان
ـ تسجيل أول وفاة لفرنسي
ـ إصابة جندي أميركي بكوريا الجنوبية وسان فرانسيسكو تعلن الطوارئ
ـ اكتشاف إصابات مؤكدة في الجزائر وسويسرا واليونان
ـ وزراء صحة أوروبا: لا إغلاق للحدود مع إيطاليا

واشنطن ـ عواصم ـ وكالات:
ارتفعت حالات الوفاة الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا المستجد “كوفيد19″ على مستوى العالم إلى 2760 حالة، بحسب بيانات جمعتها لجنة الصحة الوطنية في الصين ووكالة بلومبرج للأنباء، فيما ارتفع إجمالي عدد الإصابات في العالم إلى أكثر 80500 حالة. وانتشر المرض الذي يسببه فيروس كورونا المستجد في 46 دولة ومنطقة. وتم تسجيل 2823 حالة إصابة مؤكدة و 47 حالة وفاة خارج البر الرئيسي للصين بسبب هذا الفيروس. من جانبه، قال تيدروس أدهانوم جيبريسوس المدير العام لمنظمة الصحة العالمية إن الارتفاع المفاجئ في عدد حالات الإصابة بالفيروس في إيطاليا وإيران وكوريا الجنوبية مقلق للغاية لكن لا يزال بالإمكان احتواء الفيروس، وإنه لم يصل بعد إلى حد الوباء. وأضاف في تصريحات لدبلوماسيين في جنيف “استخدام كلمة وباء بشكل غير مدروس ليست له فائدة تذكر، بل له مخاطر كبيرة من حيث تضخيم الخوف والوصمة بشكل غير مبرر وإصابة الأنظمة بالشلل. وقد يشير كذلك إلى أننا لم نعد قادرين على احتواء الفيروس وهذا غير حقيقي”. وقد وصل الفيروس الى أميركا اللاتينية رسميا أمس، بعدما قال مصدر طبي إن فحصا أجرته الحكومة البرازيلية أكد أول حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد، بعدما أشار مستشفى في ساو باولو إلى احتمال انتقال العدوى إلى شخص عمره 61 عاما زار إيطاليا. وقالت وزارة الصحة البرازيلية في بيان مساء أمس الاول إنها تفحص حالة مواطن من سكان ساو باولو سافر إلى لومبارديا في شمال إيطاليا من التاسع حتى 21 من فبراير وظهرت عليه أعراض تتفق مع المرض.

الى ذلك، أعلنت وزارة الصحة الكويتية ارتفاع عدد الحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد إلى 25 حالة مؤكدة. وأعلن مجلس الوزراء الكويتي تعطيل الدراسة لمدة أسبوع. وكانت الوزارة قد أعلنت في وقت سابق أمس ارتفاع عدد الإصابات إلى 18 حالة وذلك إثر تسجيل إصابات جديدة مؤكدة بالفيروس. وأضافت أن “جميع الحالات مستقرة ويجري تطبيق البروتوكولات المعتمدة في العزل ويتلقون الرعاية الطبية اللازمة في أحد المستشفيات المعدة والمجهزة لاستقبال مرضى كورونا”. وفي البحرين أعلنت وزارة الصحة تسجيل 3 حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، ما يرفع عدد حالات الإصابة المؤكدة في البحرين إلى 26 حالة. ونقلت وكالة أنباء البحرين (بنا) عن الوزارة أن حالات الإصابة الجديدة هي أيضا لأشخاص قادمين من إيران. وقد أعلنت وزارة الصحة الإيرانية ارتفاع حالات الإصابة بالفيروس القاتل إلى 139 شخصا، توفي منهم 19. ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية (إرنا) عن مدير العلاقات العامة بوزارة الصحة كيانوش جهانبور القول :”من بين الحالات التي تم فحصها خلال الساعات الـ24 الماضية، تم تشخيص 44 إصابة جديدة، توفي أربعة منهم”. يأتي ذلك فيما أعلنت السلطات الصحية في الصين ارتفاع حصيلة الوفيات جراء الفيروس إلى 2715 حالة بعد تسجيل 52 حالة إضافية خلال الساعات الـ24 الماضية. كما ارتفع إجمالي الإصابات في الصين إلى 78064حالة، بعد أن سجلت 406 حالات أخرى، حسبما أفادت وكالة بلومبرج للأنباء ،من بينها 401 في مقاطعة هوبي، بؤرة تفشي الفيروس. وقد أعلن فريق من العلماء تابع لجامعة تيانجين الصينية عن تطوير لقاح جديد واعد ضد فيروس “كوفيد19″، يتم تعاطيه عن طريق الفم، حيث يستخرج في الأساس من خميرة الخبز، فيما يستعمل البروتين “أس” لفيروس كورونا المستجد بمثابة محفز لتوليد أجسام مضادة.

ويمكن للبروتين “أس” أن يلتحم بمستقبلات الجسم المضيف، وهو بروتين محوري يسهم في تسهيل اختراق الفيروس للجسم من خلال الخلايا الحساسة، ولهذا السبب تحديدا، أصبح البروتين الهدف الرئيسي في تطوير اللقاحات والأدوية للوقاية من فيروس كورونا المستجد وعلاج مضاعفاته. وذكر البروفيسور هوانغ جينهاي رئيس فريق الباحثين أنه تناول شخصيا 4 جرعات من اللقاح الجديد الذي وضع على هيئة كبسولات وأقراص، ولم تسجل أي آثار جانبية له، فيما يشير الخبراء القائمون عليه إلى أنه يتميز، بالإضافة إلى سلامته، بسهولة الاستخدام وبسرعة إنتاج عالية، كما يمكن لهذا النوع من اللقاحات أن يحفز المناعة الموضعية للغشاء المخاطي وينظم فعالية مناعة الجسم، منوها إلى أن هذا اللقاح يمكن استخدامه في الأغراض الوقائية والعلاجية على حد سواء، بفضل حساسية المستحضر العالية ضد الأمراض المعدية. الى ذلك، فرضت الصين حجرا صحيا على 94 مسافرا على متن رحلة جوية من كوريا الجنوبية ، كإجراء وقائي ضد انتشار آخر لوباء فيروس كورونا الجديد، بعد أن تبين إصابة ثلاثة ركاب بالحمى، طبقا لما ذكرته وسائل إعلام رسمية. وذكر تلفزيون الصين المركزي أن السلطات في مدينة نانجينج شرق الصين كشفت عن إصابة ثلاثة سائحين صينيين على متن رحلة عائدة من سيئول بالحمى أمس الاول. وفي وقت سابق، أعلنت كوريا الجنوبية تسجيل 115 حالة إصابة إضافية بالفيروس. وذكرت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء أنه بذلك يبلغ إجمالي عدد الحالات المصابة 1261 حالة. كما أعلنت القوات الأميركية في كوريا الجنوبية في بيان إصابة جندي أميركي في كوريا الجنوبية بفيروس كورونا.وأضافت أن الجندي “23 عاما” ضمن الجنود المحتشدين في معسكر كامب كارول شمال غرب مدينة دايجو وهو في الحجر الصحي الذاتي بمقر إقامته.

وفي الولايات المتحدة، أعلنت مدينة سان فرانسيسكو الأميركية حالة الطوارئ بسبب فيروس كورونا المستجد على الرغم من عدم وجود إصابات فيما حث مسؤولو الصحة المواطنين الأميركيين على الاستعداد لانتشار العدوى. وقالت رابع أكبر مدينة في ولاية كاليفورنيا إنها اتخذت هذه الخطوة لتعزيز استعدادها لمواجهة الفيروس وزيادة الوعي العام بالمخاطر. وذكرت اليابان أن شخصا آخر توفي بسبب كوفيد 19، مما رفع العدد الإجمالي للوفيات في اليابان إلى ست وفيات . وذكرت السلطات اليابانية أن الاختبارات أثبتت إصابة الشخص بجزيرة هوكايدو شمال البلاد بفيروس كورونا بعد أن كان يحتضر. لكنها رفضت الكشف عن عمر الشخص ولا نوعه.
في السياق، ذكر مسؤولو الصحة في هونج كونج أن فتى “16 عاما” من ركاب السفينة السياحية المنكوبة “دياموند برينسيس” أصبح أول صبي في هونج كونج، تُشخص حالته على إنها إصابة بفيروس كورونا، حيث سجلت المدينة أربع حالات مؤكدة أخرى وحالة محتملة طبقا لما ذكرته صحيفة “ساوث تشاينا مورنينج بوست” الصينية. من جانبه، كشف ممثل الصحة العالمية بالجزائر نغسان بلا فرانسو جاهزية الجزائر لاحتواء انتشار فيروس كورونا المستجد مضيفا أن “انتشار فيروس كورونا ليس مشكلة بلد واحد وانما كل القارات “. كان وزير الصحة الجزائري عبدالرحمن بن بوزيد، كشف عن تسجيل أول حالة كورونا في الجزائر، داعيا المواطنين الجزائريين إلى اتخاذ إجراءات الوقاية كافة لتجنب انتشاره في الجزائر. وأوضح بن بوزيد، أن الحالة تخص رعية إيطالي وصل إلى الجزائر يوم 17 فبراير الجاري.

وفي أوروبا، أعلنت السلطات الصحية في سويسرا أن الاختبارات الطبية أثبتت أول حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد. وذكر المكتب الاتحادي للصحة العامة أن التحاليل التي أجريت في معمل بجنيف كشفت عن إصابة رجل سبعيني في كانتون تيسينو جنوبي سويسرا، وأنه اصيب بالعدوى خلال حضوره احدى الفعاليات في مدينة ميلان الإيطالية في 15 فبراير الجاري. كما أكدت السلطات اليونانية تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا المتحور الجديد. حيث قالت وزارة الصحة في أثينا إنه جرى عزل سيدة “38 عاما” زارت مؤخرا شمال إيطاليا في مستشفى في مدينة ثيسالونيكي .

الى ذلك، أعلنت السلطات الصحية الفرنسية تسجيل أول حالة وفاة لمواطن فرنسي بسبب الفيروس القاتل “كوفيد 19″. وأعلن جيروم سالومون المدير العام للصحة في فرنسا أن الوفاة لفرنسي يبلع من العمر 60 عاما وتم اكتشاف إصابته بالفيروس مساء امس الاول فقط في مستشفى بباريس وكانت حالته حرجة جدا وتوفي خلال الليل. وقد سجلت ألمانيا حالتي إصابة بفيروس كورونا لأول مرة في ولايتي بادن فورتمبرج وشمال الراين ويستفاليا. بحسب بيانات السلطات الصحية. الى ذلك، أكد وزراء صحة الاتحاد الأوروبي أن حدود إيطاليا مع جيرانها ليست على وشك الإغلاق بسبب المخاوف من انتشار الفيروس القاتل. وقال وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران خلال اجتماع أزمة مع عدد من نظرائه في العاصمة الإيطالية روما، :” نريد الآن توضيح حقيقة أنه لا توجد أي عملية لإغلاق الحدود بين بلادنا، سيكون هذا غير متناسب وغير فعال”. وارتفعت وفيات فيروس كورونا في إيطاليا إلى عشر حالات، وفقا لما أعلنه انجيلو بوريلي، رئيس هيئة الدفاع المدني في روما أمس .

إلى الأعلى