الجمعة 24 مارس 2017 م - ٢٥ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / منتخبنا يخوض لقاء الغموض أمام نظيره العراقي بطموحات الفوز
منتخبنا يخوض لقاء الغموض أمام نظيره العراقي بطموحات الفوز

منتخبنا يخوض لقاء الغموض أمام نظيره العراقي بطموحات الفوز

في افتتاح مباريات المجموعة الثانية لليد الآسيوية
تسجيل 16 لاعباً وعلي الرواحي يغيب عن المشاركة في لقاء اليوم للإصابة

رسالة المنامة ـ من يونس المعشري:
يفتتح اليوم منتخبنا الوطني لكرة اليد أولى مبارياته في البطولة الآسيوية السادسة عشر للرجال لكرة اليد المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم قطر 2015 بلقاء المنتخب العراقي وذلك في تمام الساعة الثامنة مساء بتوقيت السلطنة ضمن منافسات المجموعة الثانية التي تشهد أيضاً إقامة اليوم مباراتين تجمع الاولى بين المنتخب الكويتي والياباني في الساعة الرابعة مساء تليها في الساعة السادسة مساء مباراة الامارات وقطر وتقام جميع المباريات على الصالة الرئيسية بمدينة خليفة الرياضية في العاصمة البحرينية المنامة.
· لقاء مجهول
يشوب مباراة منتخبنا والعراقي الشيء من الغموض بسبب قلة المعلومات بالذات عن المنتخب العراقي لإبتعاده عن المنافسات في السنوات السابقة وأقتصرت فقط على المشاركة في بطولات الاندية ولهذا يدخل منتخبنا المباراة بطموحات الحصول على الفوز الأول له في البطولة ويعتبر هذه المباراة هي بواية للبحث عن تحسين المركز الأسيوي بعد توقف عن المشاركات لعدة سنوات تمتد لأربع سنوات وكان حينها منتخبنا يكتفي بالمراكز الأخيرة ، ولهذا يعد الجهاز الفني بقيادة المدرب المصري باسم السبكي العدة لإجتياز منتخب العراق بأعتبارها نقطة البداية .
ويسعى منتخبنا من خلال لقاء اليوم أن يفاجأ المنتخب العراقي على الرغم من تأكيد مدرب منتخبنا بأن المعلومات التي لديه عن اليد العراقية في هذه البطولة معلومات ضعيفة جداً ولكن لدينا عدد من اللاعبين والعناصر القادرة على تحقيق الفوز بعد الانسجام الجيد الذي ظهر على اللاعبين بالأخص بعد المباراة الثالثة في معسكر سلوفينيا بعكس عما كانوا عليه خلال أول مباراتين خاضها المنتخب في معسكر الامارات الذي اقتصر على أربعة أيام تقريبا من 26 إلى نهاية شهر ديسمبر الماضي وحينها لعب مباراتين وديتين مع منتخب الامارات ونادي الشعب الاماراتي وانتهت الاولى بالخسارة والثانية بالفوز وكانت تلك المباراتين هي أول بداية للمنتخب لخلق الانسجام بعد أن كانت بدايته الفعلية الاولى في المعسكر الداخلي الذي اقيم بالسلطنة من 15 إلى 25 ديسمبر الماضي أي لمدة عشرة أيام حاول خلالها الجهاز الفني الوقوف على مستوى كل لاعب ورفع معدل اللياقة البدنية ،ولهذا تم البحث عن مباريات ودية قبل السفر إلى معسكر سلوفينيا .
ولم يكن معسكر سلوفينيا الذي جاء في أجواء شديدة البرودة بالمعسكر السهل للاعبي منتخبنا بل شهد تدريبات على مرحلتين إلى جانب المباريات الودية الخمس التي خاصها المنتخب وكانت بمثابة التأكيد النهائي على مدى جاهزية كل لاعب قبل التوجه للبحرين للمشاركة في البطولة بعد أن لعب المنتخب مباريات أمام منتخب سلوفينيا للشباب صاحب المركز الخامس على العالم هي أحد أبرز المباريات التي خاضها وخسر خلالها منتخبنا بنتيجة 29/32 ومن بين المباريات التي خاضها خلال ذلك المعسكر لقاءه مع نادي سلي بي فرنالشكور وتغلب عليه 33/31 والفوز على نادي ماريبون 35/29 والفوز على نادي دول بي خرسنكو 30/26 والخسارة من نادي سفيش 27/29 والفوز على نادي دارفاتوي 28/25 وعلى نادي سلوفان 31/27 كل تلك المباريات لا تعتبر مقياس في منافسات البطولات ولاسيما الآسيوي ولكن منتخبنا لديه طموح في هذه المشاركة الخروج بالنتائج المشرفة وأن يبتعد عن المراكز الأخيرة في بطولة اليد الآسيوية.
تغيير مكان التدريب
أدى أمس منتخبنا الوطني لليد تدريبه في الساعة الثانية عشرة ظهراً بتوقيت البحرين ولمدة ساعة كاملة على صالة الاتحاد البحريني لكرة اليد بدلاً من نادي النجمة وقد تم خلال الحصة التدريبية التركيز على كيفية اختراق منطقة الهجوم وفي المقابل على دفاعات منتخبنا كيفية توقيف لاعبي المنتخب العراقي بعد أن جاءت بداية الحصة التدريبية بتمارين الأحماء لمدة 10 دقائق قبل أن ينتقل الى التسديد المباشرة السريع على المرمى بوجود حراس المرمى بالتناوب ويتم التركيز في المقام الأول على حارسي المنتخب الأساسيين جابر يعقوب وحسين الجابري ، بعد ذلك قام مدرب المنتخب باسم السبكي بتوجيه كل لاعب على حده سواء في خط الدفاع أو الهجوم والتسديد على المرمى وأعطاء توجيهاته بكل دقة لكل لاعب على حده قبل عن يتم تقسيم اللاعبين إلى مجموعتين وتركيز اللعب على مرمى واحد مع معالجة الأخطاء التي يقع فيها اللاعبين اثناء الهجوم والدفاع ، وأختتم الحصة التدريبية بتقسيمة كاملة للاعبين واللعب على المرميين حيث أطمأن الجهاز الفني إلى مدى جاهزية اللاعبين وتنفيذهم للخطة التدريبية.
· تسجيل 16 لاعبا
قام منتخبنا الوطني لليد بتسجيل 16 لاعباً خلال الاجتماع الفني الذي عقد أمس الاول وأبقى لاعبين كاحتياط وهما اسامه الكاسبي وعزان علي آل عزان حيث يحق للمنتخب تسجيل أحد اللاعبين أو كلاهما مع أي طارئ خلال فترة البطولة على أن يتم التسجيل قبل 16 ساعة من المباراة ، وتضم قائمة المنتخب الحالية 16 لاعباً هم ناصر خميس التمتمي وعلي أمين الرواحي وحسين علي الحسني وهاني سليمان الدغيشي وحسين علي الجابري وجابر يعقوب وأسعد الحسني ومروان الدغيشي واحمد سليمان الهنائي وهيثم مراد البلوشي وحسان علي الجابري وحمد سيف الدغيشي وأيمن علي الراسبي وماهر الدغيشي وعماد سيف الدغيشي وقيس محمد الحسني. ويشرف على تدريبات منتخبنا المدرب المصري باسم السبكي ويساعده يحيى المعشري وعبدالله زايد العمري مديرا للمنتخب وسعيد الحوسني ادارياً ومنذر البرواني اخصائي علاج طبيعي وداود البلوشي مسؤول مهمات.
· على الرواحي لن يشارك
لن يتمكن اللاعب علي الرواحي من المشاركة في مباراة اليوم وذلك بسبب الاصابة التي لا يزال يعاني منها ليواصل أمس تدريباته المنفردة ومعه اللاعب حمد الدغيشي الذي يعاني هو الآخر من أصابة طفيفه ومن المتوقع أن يشار اليوم في المباراة.
· احمد المعمري: نسعى للحصول على الفوز
قال احمد عبدالله المعمري رئيس بعثة منتخبنا وعضو مجلس ادارة الاتحاد إن الهدف من هذه المشاركة وفي هذا التجمع الآسيوي الكبير هو أن نبرهن بعودة اليد العمانية للمشاركات الآسيوية على الرغم من قوة المنافسة والمنتخبات المشاركة التي لم تغب عن البطولات الآسيوية وكذلك العالمية للبعض منها ، ولهذا ستكون مباراة اليوم أمام العراق هي بوابة الحصول على أول فوز لنا وبعدها نراجع كل الحسابات في كيفية اجتياز المنتخب الكويتي الذي يعتبر واحدا من أقوى المنتخبات المرشحة في هذه البطولة.
وتابع المعمري قائلا منذ فترة ونحن نعمل على تهيئة هذا المنتخب في ظل وجود المدرب باسم السبكي الذي يسعى إلى تطوير قدرات هؤلاء اللاعبين ولهذا لن نكون ضيوف شرف بل علينا أن نقدم كل ما لدينا من أجل الحصول على مركز متقدم وأن نخرج من المراكز الأخيرة وأعتقد إن العناصر الموجودة في المنتخب قد استفادة جيداً بالذات من المعسكر الخارجي في سلوفينيا وكل ما علينا أن نقوله للاعبين في مباراة اليوم بأن يركزوا جيداً في المباراة وعدم الوقوع في اخطاء او ترك ثغرات امام لاعبي المنتخب العراقي .
عبدالله العمري : المنتخب العراقي مجهول بالنسبة لنا
أكد عبدالله العمري مدير المنتخب أن مباراتنا مع العراق اليوم ستكون نوعاً مجهولة بالنسبة لنا لعدم توفر المعلومات الكافية ولم يسبق لنا ملاقاة العراق الذي اجرى الكثير من التغييرات على فريقه خلال الفترة الأخيرة ولكننا نسعى أن نحقق النتيجة الايجابية بالذات في مباراة العراق وأن نستغل الهجمات المرتدة السريعة خاصة وحسب المعلومات البسيطة بأنهم يعانون من وجود ثغرات دفاعية وقد أكدنا على لاعبينا من خلال الاجتماع الذي تم معهم مساء أمس الاول بأن نركز على مباراة العراق وهو نقطة التحول بالنسبة لنا وأن نراقب باقي المنتخبات ولن نكون ضيوف شرف أو مجرد منتخب عبور بل علينا تحقيق النتائج المختلفة عن المشاركات السابقة.
السبكي: معلوماتي عن العراق ضعيفه
أعلن باسم السبكي مدرب منتخبنا بأن معلوماته عن المنتخب العراقي ضعيفه فهو لا يمتلك عنهم الكثير من المعلومات لغيابهم عن المشاركات الخارجية لفترة طويلة ولكن عن هذا لا يعني لن نكون نداً قوياً لهم وسيكون الفيصل فيما بيننا هو الملعب ولن نتهاون في هذه المباراة بالتحديد التي علينا أن نجتازها وبعد ذلك نبدأ العمل السريع في كيفية توقيف المنتخبات الأخرى ، لأن مجموعتنا لن تكون سهلة بل هي أصعب المجموعات وقد تعتبر المنتخبات الأخرى منتخبنا بأنه نقطة عبور بالنسبة لها ولذلك علينا أن نؤكد لهم بأننا قادمون من أجل تقديم الصورة المشرفة لليد العمانية ولسنا هنا ضيوف شرف أو محطة عبور لهم.
· العراقي خاض مباراتين في البحرين
كان المنتخب العراقي أول الواصلين للبحرين بداية الأسبوع الماضي وخاض خلالها مباراتين أمام فريق الاتفاق البحريني وتغلب فيها بنتيجة 36/33 بعد أن كان الشوط الأول قد انتهى بالتعادل بواقع 15/15 ، ولكن مباراتهم الثانية أمام المنتخب الصيني هي الأهم التي اتهت بالتعادل 17/17 حيث قام مدربه العراقي ظافر صاحب الدفع بعدد من اللاعبين حيث يعد مدرب العراق ظافر مؤقتاً مع الفريق نظراً لالتزامه بعقد مع أحد الأندية العراقية. وعن إعداد العراق للبطولة قال صاحب «استعداداتنا بسيطة للبطولة، حيث لم يبدأ الإعداد إلا بصورة متأخرة نظراً لمرحلة الانتخابات التي يعيشها الاتحاد في هذه الفترة، ولهذا السبب اقتصر الإعداد على إقامة معسكر داخلي بالبصرة إضافة إلى معسكر لمدة أسبوعين في العراق والآن نحن في البحرين لوضع اللمسات الأخيرة على تشكيلة المنتخب ونسعى أن نخرج بنتيجة ايجابية امام المنتخب العماني.

إلى الأعلى