الأربعاء 18 أكتوبر 2017 م - ٢٧ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / فعاليات متعددة يشهدها معرض منتجات رواد الأعمال “إبداعات عمانية 2″ وركنا المسرح والسيارات يبهران الزوار
فعاليات متعددة يشهدها معرض منتجات رواد الأعمال “إبداعات عمانية 2″ وركنا المسرح والسيارات يبهران الزوار

فعاليات متعددة يشهدها معرض منتجات رواد الأعمال “إبداعات عمانية 2″ وركنا المسرح والسيارات يبهران الزوار

تضمن العديد من الفقرات وأوراق العمل

متابعة ـ عبدالله الشريقي:
أقيم أمس على هامش فعاليات معرض منتجات رواد الأعمال “ابداعات عمانية 2″ والذي يقام بمركز عمان الدولي للمعارض وتستمر فعالياته حتى يوم غد السبت وتنظمه الهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والهيئة العامة للصناعات الحرفية وغرفة تجارة وصناعة عمان والمؤسسة العامة للمناطق الصناعية ومركز عمان الدولي للمعارض وصندوق الرفد. حلقة عمل بعنوان “تنوير” قدمت الورقة الاولى ملكي بنت آدم الهاشمية مديرة التسويق بالمركز الوطني للاعمال ورقة عمل بعنوان ” المركز الوطني للأعمال منصة رئيسية لتطوير ودعم ريادة الأعمال في سلطنة عمان ” تطرقت من خلالها الى خدمات وأهداف وتسهيلات وشروط الانضمام للمركز الوطني للاعمال والشركات المحتضنة حاليا بالمركز ومبادرات المركز عام 2013م .. كما تم عرض فيديو قصير عن المركز.
بعد ذلك قدم النقيب أحمد بن علي الكعبي رئيس قسم التدريب بمعهد السلامة المرورية ورقة عمل بعنوان ” دور معهد السلامة في تعزيز السلامة المرورية ” وشملت عدة محاور من بينها واقع المشكلة المرورية في السلطنة وجهود السلطنة في الحد من الحوادث المرورية والتعريف بمعهد السلامة المرورية والبرامج التي ينفذها المعهد والدور التوعوي الذي يقدمه.
كما تم تقديم ورقة عمل بعنوان ” برنامج ضمان القروض ” قدمها الشيخ صلاح بن هلال المعولي مدير عام تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بالهيئة العامة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة شملت الهدف من برنامج ضمان القروض والمعايير المطلوبة للبرنامج والبنوك المشاركة والمؤهلين للاستفادة من البرنامج ومسؤوليات الأطراف المشاركة في البرنامج.
كما قدم علي بن سالم الجابري من مجلس البحث العلمي ورقة عمل بعنوان ” برنامج دعم الابتكار التعليمي ” وشملت عدة محاور من بينها الاهداف العامة لبرنامج دعم الابتكار التعليمي وخارطة الطريق ومراحل برنامج دعم الابتكار التعليمي والتكامل بين مرافق المدرسة وانشطتها المختلفة وحاضنات الابتكار ونماذج متعددة من الانجازات والمشاركات في الانشطة والمعارض والمسابقات الوطنية بالإضافة الى عدد من المقترحات والتوصيات الخاصة بالانشطة المدرسية لتصبح اكثر مساندة للابتكار والريادة.
وقال سعادة سعيد بن صالح الكيومي رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان توجهنا دائما التعاون والتشارك مع المؤسسات الحكومية لدعم وتشجيع عمل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وتسهيل المهمة أمام رواد الاعمال لسلك الطريق الصحيح لنجاح مشاريعهم.
وبالنسبة لقرب الفترة الزمنية بين معرض ابداعات عمانية 2 وملتقى فرص الاعمال أوضح سعادته قد يكون هناك التقارب البسيط حيث إن فلسفة ابداعات عمانية تركز على عرض منتج واظهار اعمال لرواد اعمال قد تكون للمرة الاولى تنزل للسوق، ولكن فلسفة ملتقى فرص الاعمال عبارة عن عقود وشركات كبرى تقود ما لديها من استثمارات ليس فقط على صعيد المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والكبيرة فقط بل يتضمن شركات كبيرة عالمية، وهناك خلط في هذا الموضوع، فملتقى فرص الاعمال لكل الشرائح نسعى ليكون تظاهرة اقتصادية لعمان على المستوى البعيد، نتمنى ان يصل بهذه الطريقة، كذلك الشركات الصغيرة والمتوسطة المشاركة في الملتقى حرصنا على تنويع الانشطة نجد الهندسه الميكانيكية والخدمات واللوجستيك وتركز المؤسسات الصغيرة والمتوسطة على تقديم خدماتها اكثر من منتجاتها.
لقاءات مع مشاركين
قال حسين بن فضيل بن خلفان الدروشي صاحب مؤسسة حسين الدروشي للمشغولات اليدوية وحرفي بأن مشاركتهم جاءت بتنسيق من هيئة تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والهيئة العامة للصناعات الحرفية، حيث يعملون على بيع عدد من المنتجات الحرفية التي تصنع محليا من السعفيات وجريد النخيل، فيستخدمونها في صناعة أطقم الكراسي والابجورات والمناديس الى جانب البيوت الحرفية ( العريش)، كما نعمل على صناعة عدد من المنتجات ولكن بتصاميم مستوحاة من التراث العماني وبشكل مطور وحديث مثل الميداليات المشكلة على هيئة براقع والطربوش التي تتميز بألوان العلم العماني للسلطنة واشكال المهفة او المشبة والسفة المطورة والتي تصنع من سعف النخيل، وعلب المحارم الورقية والمفارش وكفرات الهواتف النقالة التي عملنا على تصميمها بالزي العماني التقليدي كالدشداشة العمانية والزي النسائي الى جانب نماذج من الحقائب اليدوية.
وأضاف الدرويشي: بأنه حاليا يحصل على دعم وعقود عمل وتعاون لشراء منتجات مؤسسته الحرفية من قبل الهيئة العامة للصناعات الحرفية ووزارة السياحة وخاصة في مشاركات السلطنة في عدد من المعارض الخارجية كونها تحمل الهوية العمانية ولكنه يطمح للحصول على المزيد من العقود من خلال مشاركاته في المعارض المختلفة، ولاسيما وأنه حاصل على المركز الاول في جائزة السلطان قابوس للإجادة في الصناعات الحرفية على مستوى السلطنة، معربا على ان لديه مشاركة آخرى في معرض قادم بتاريخ 23 من الشهر الجاري ولكن من تنظيم الهيئة العامة للصناعات الحرفية بمناسبة احتفال البلاد بالعيد الوطني المجيد، متوجها بالشكر الجزيل لمعالي الشيخة عائشة بنت خلفان السيابية رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية، والشكر موصول للهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة على تنظيم معرض ابداعات عمانية 2 واتاحة الفرصة لرواد الأعمال للمشاركة.
من جانبه أوضح هشام بن سعيد الصبحي من مؤسسة أمجاد الاسلام ومشاركون بمشروع الصبحي الذهبية للسنة الثانية على التوالي مثنيا على الإقبال من قبل الزوار وهذه فرصة للتعريف بأن هناك زخما من المشاريع الصغيرة والمتوسطة في السلطنة ..مشيرا بأن لديهم القدرة على تزويد المؤسسات الحكومية ومن يرغب بالصوتيات التراثية المطلوبة خاصة في المجال التراثي والطباعة، مناشدا الهيئة العامة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة والجهات المعنية بأن يعملوا على إيجاد آلية لتسهيل مشاركة رواد الأعمال أيضا في المعارض الاستهلاكية كونها تشهد إقبالا أكبر للبيع والترويج للمنتجات، متمنيا أن توفر الهيئة وسيلة لتخفيف الرسوم على رواد الاعمال ولو بنسبة 50% لتسهيل حصولهم على ركن في هذه المعارض.
أما عبد العزيز بن سعيد المجرفي صاحب مشاريع الحارة الراقية يشارك في المعرض للمرة الأولى، حيث يقدم مشروعه عددا من الاعمال كصناعة الاحجار الصناعية المستوحاة موادها من الرخام الطبيعي العماني، إلى جانب صناعة الانترلوك ومواده الخام ذات الجودة العالية، وعمل التشطيبات النهائية للحجر والانترلوك بإتقان ..مشيرا الى أنه من خلال مشاركتنا في المعرض يتطلع الى تعريف الزوار والناس بمنتجاتنا وبالأخص بمميزات الحجر الصناعي، ولاسيما وأن الكثير من الناس التي مرت علينا يعرفون الحجر الصناعي ولكن لا يعلمون الكثير من اماكن تصنيعه وتواجده عند الرغبة وحظينا بإشادة من زوار المعرض لركن الحارة الراقية، كما استطعنا عقد عدد من الصفقات مع عدد من مرتادي المعرض لتزويد منشآتهم القائمة بالحجر الصناعي حسب طلبهم.
ومن جانبه قال المنذر بن أحمد المنذري بأن مشاركته في المعرض تساعد في الوصول الى زبائن أكثر وانتشار اسم المصنع ..مؤكدا بان مصنع أمان للأرضيات المطاطية حصل على دعم من هيئة تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة تتمثل في ايصاله الى المؤسسات الحكومية وانه تمكن بفضل ذلك من الحصول على عقود حكومية. ويأمل مصنع أمان للأرضيات المطاطية في الحصول على مناقصات أكبر مؤكدا على ان الجودة والجد يدعمانه في سبيل الوصول الى مبتغاه.
ويشارك على الفارسي في المعرض بمشروعه المتميز “لمسة البيت الأنيق” للتعريف بعمله الذي بدأه قبل سنتين وللوصول الى شريحة أكبر من الزبائن.
وتستخدم علياء في مشروعها تقنية اسبانية تستفيد من مخلفات الرخام لمزجها بمادة شبيهة بالاسمنت تستخدم في جدران المنازل من الخارج وفي واجهات المنازل بشكل خاص ..مشيرا بأنها تستورد الرخام المفتت من الخارج وانها لم تتمكن من الحصول على ارض لاستخدام الرخام العماني، مشيرة الى ان الكلفة ارتفعت بعد ان منعت السعودية تصدير الرخام غير المصنع، وانه في عمان يرمى في مرادم خاصة.
أما طلال المسكري صاحب مشروع طلال المسكري للتجارة والخدمات فهو انموذج يحتذى للشباب المثابر ورائد الأعمال العصامي الناجح. حيث أسس طلال شركته من الصفر في عام 1994 وهو يديرها بنفسه ويشرف على كل الأعمال فيها. حيث بدأ يعمل منفردا في صيانة المكيفات للمنازل ووجد اقبالا جيدا وكبيرا وبدأ يتطور من غرفة ادوات في المنزل الى ان استأجر محلا في الغبرة وضم اليه موظفا مساعدا في الصيانة. وبعد افتتاح المحل انهالت عليه طلبات الصيانة حيث كان يهتم بالجودة ورضا الزبائن معتبرا انها وصفة النجاح لأي عمل اضافة الى كونه يدير المشروع بنفسه مما اعطى انطباعا جيدا لدى المتعاملين معه وسمعة ممتازة في السوق. ثم توسع المحل ليصبح شركة تضم خمسة محلات في مناطق مختلفة خلال اقل من عام وتوسع ليواكب الطلب في السوق حتى حصلت شركته في عام 2000 على شهادة ضبط الجودة، الأمر الذي مهد له الحصول على المناقصات والعقود الحكومية ولدى كبريات الشركات.
بدوره أكد أحمد الرحبي مسؤول العلاقات العامة بان الشركة ملتزمة على مدى السنوات بنسب التعمين المقررة قانونا والتعمين في اقسام الادارة العليا، كما قامت الشركة بضم زمرة من الشباب العمانيين وتدريبهم وابتعاثهم في دورات داخلية وخارجية ..داعيا الشباب الى العمل بأمانة واخلاص للوصول الى النجاح وضرورة المثابرة والمحاولة حيث “لا يوجد طريق سهل وان العوائق التي تواجه الشخص هي ما يشكل له فرصة لاكتساب الخبرات” وعدم الاعتماد على العامل الوافد من اسباب النجاح.
من جانبه قال محمد بن مبارك الصايغي أحد رواد الأعمال صاحب مصنع صوف مجان انه أنشأ المصنع بمبادرة شخصية في عام 2012 وبقرض شخصي من بنك مسقط لصنع الملابس والمصر والكمة العمانية. ويصدر المصنع بعض منتجاته الى اليمن ودولة الإمارات.
ويضيف الصايغي: ان مصنع صوف مجان لصناعة المصار والكمه العمانية والملابس يعد مصنعا حرفيا ووطنيا بحيث انه يمثل الزي العماني الأصيل والمتميز من نوعه. ويقول محمد ان المصنع يواجه صعوبات من أكبرها ضغط القوى العاملة بقوانين التعمين التي تعامل بها أصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بنفس معاملة الشركات الكبيرة، متمنيا من القوى العاملة النظر في هذا الموضوع قائلا: نحن كمصنع جديد من الصعب علينا النجاح في ظل وجود قوانين تلزمنا بالتعمين وعدم الترخيص للعمال الوافدين بالعدد المطلوب في الوقت الحالي نظرا لتكلفة المصنع، مشيرا الى ان ذلك ممكن بعد خمس سنوات وبعد ان يتحول المصنع الى الربحية.
ركن السيارات
شهد ركن السيارات فعاليات متنوعه مساء امس
( الخميس) تتمثل في مسابقة أفضل سائق مهارات للدراجات النارية، وفريق عمان تشارجر، وجاءت الفعالية من تنظيم علي بن ناصر البلوشي ” مسؤول الأنشطة” وعمان رايدرز “بلاك أنجل” ومسقط بايكز ومؤمن بن ناصر الرواحي ” مسؤول السلامة”.
فعاليات المسرح
وشهد المسرح فعاليات متنوعة للتعبير عن فرحة زوار المعرض والمشاركين بالبيان السامي إلى جانب ما قدم فيه من فعاليات وتضمنت حلقات عمل لتنسيق الزهور وتغليف الهدايا وتحويل خامات البيئة لمنتجات تباع بالسوق، إلى جانب ذلك سوف يكون هناك فقرات خاصة مقدَّمة من حملة “مبدعي عمان”، تتمحور في مجالات الإعلام والصحافة والمسرح والعمل الأدبي والرسم والنحت والتعرف على قصة نجاح شركة طلال المسكري وفخر الضيافة. حيث إن السحوبات اليومية التي ستتواجد في ركن فعاليات المسرح؛ حيث سيتم السحب على 5 جوائز سيمنح الفائز كل فائز قسيمة شراء قيمتها 100 ريال عماني للتبضُّع من معرض منتجات رواد الأعمال على المسابقات الخاصة للجمهور الذي تصاحب الفقرات المعروضة في المسرح تتخللها أسئلة ستوجَّه للجمهور متعلقة بمعرض منتجات رواد الأعمال “إبداعات عُمانية 2″ عليها سيحصل فائز على قسيمة شراء من المعرض.

إلى الأعلى