الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / السلطنة تستضيف الاجتماع السادس لفريق متابعة الإستراتيجية الموحدة للمياه في دول المجلس
السلطنة تستضيف الاجتماع السادس لفريق متابعة الإستراتيجية الموحدة للمياه في دول المجلس

السلطنة تستضيف الاجتماع السادس لفريق متابعة الإستراتيجية الموحدة للمياه في دول المجلس

استضافت الهيئة العامة للكهرباء والمياه الاجتماع السادس للفريق المكلف بمتابعة الاستراتيجية الموحدة للمياه في دول مجلس التعاون الخليجي والتي يقوم على إعدادها معهد الملك فهد للبحوث والدراسات الاستراتيجية من أجل تحقيق التطورات المستدامة في جميع المجالات وتنويع موارد المياه والتركيز على استخدام الطاقة المتجددة خلال يومي “الأربعاء والخميس” الموافق 5 و6 نوفمبر الجاري بفندق بارك ان – مسقط.
ترأس الاجتماع سعادة الدكتور محمد بن إبراهيم السعود وكيل المياه بالمملكة العربية السعودية ويمثل السلطنة في فريق العمل المهندس عبدالعزيز بن سعيد الشيذاني مدير أول التخصيص وإعادة الهيكلة والمهندس محمد بن عبدالله الجابري مدير المشاريع البيئية والمهندسة ميره بنت سلطان العبرية مهندسة تخطيط واداء بالهيئة. ويهدف الإجتماع إلى استكمال تحديد أهم الخطط لوضع إستراتيجية مياه موحدة لدول مجلس التعاون الخليجي وتحديد أهدافها الأولية ومواجهة أهم تحدياتها.
وتناول الاجتماع مناقشة موقف تنفيذ مشروع الإستراتيجية فيما يتعلق بمخرجات المرحلة الأولى والثانية من خلال جمع البيانات وتحليل الاستراتيجيات القائمة بالإضافة إلى النقاش حول المرحلة الثالثة من المشروع والمتعلقة بصياغة الاستراتيجية.
تجدر الاشارة الى ان مشروع الإستراتيجية الموحدة للمياه لدول المجلس تعد واحدة من اهم مشاريع العمل الخليجي المشترك لمواجهة مستويات الموارد المائية المتناقصة بمعدلات الاستنزاف العالية مقارنة بالتجديد في هذه الموارد، كما يهدف الاجتماع ايضا الى إيجاد إستراتيجية شاملة وموحدة لرفع كفاءة إدارة الموارد المائية في دول المجلس.
كما ركز الاجتماع على أهمية تطوير استراتيجيات قطاع المياه لخلق منافع اقتصادية من خلال استخدام فائض المياه في التوسع العمراني والصناعي دون زيادة التكلفة المتوقعة لتحلية المياه.
الجدير بالذكر ان الهيئة العامة للكهرباء والمياه تعمل على توفير المياه الصالحة للشرب وذلك من خلال بناء شبكات نقل وتوزيع المياه ذات جودة عالية وفاعلية عالية لتغطية 98% من سكان السلطنة بحلول عام 2040م.

إلى الأعلى