الثلاثاء 7 أبريل 2020 م - ١٣ شعبان ١٤٤١ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / عدسة المصورة رحمة الذهلية.. تنوع في التجربة وثراء ضوئي متفرد
عدسة المصورة رحمة الذهلية.. تنوع في التجربة وثراء ضوئي متفرد

عدسة المصورة رحمة الذهلية.. تنوع في التجربة وثراء ضوئي متفرد

متابعة ـ خالد بن خليفة السيابي :
المصورة الضوئية رحمة بن عامر الذهلية من المصورات العمانيات اللاتي يتقن فن التصوير في مجالات مختلفة، وكما هو معروف أن للعدسة الضوئية مسارات متعددة وزوايا إبداعية فريدة، وللتصوير الفوتوغرافي وجوه متنوعة فهناك تصوير الطبيعة وتصوير الحياة البرية والتصوير الليلي وتصوير المدن والماكرو والتجريدي والأبيض والأسود وتصوير الأشخاص ولكن يجب أن يقف خلف كل عدسة مصور بارع قادر على اقتناص اللحظات الحاسمة.
وفي هذا الإطار وحول تجربتها الفنية تقول المصورة رحمة الذهلية: الحديث عن الضوء له أبعاد جمالية تروق لي جدا وفن التصوير الضوئي في السلطنة يسير بخطى ثابتة وإنجازات مصوريها متلاحقة وهذا يعكس موهبة المصور العماني وأيضا اهتمام جمعية التصوير الضوئي في السلطنة، حيث حققت السلطنة نتائج متقدمة في مسابقات كأس العالم وغيرها، وأنا جدا فخورة بالموهبة العمانية التي استطاعت تشريف بلدها في الكثير من المحافل العالمية.
أما حول تجربتي الفنية فهي متنوعة، وأنا لا أحبذ التركيز على نوع واحد، بل أحب أن أكون مصورة شاملة قادرة أن تتكيف مع كافة المجالات التصويرية، لذلك توجد لي أعمال في تصوير الطبيعة والمباني كالمساجد مثلا وتوجد لي مجموعة صور من حياة الناس والأشخاص، وهذا النوع الأخير من وجهة نظري يعد أصعب أنواع التصوير، لكونه يركز بالدرجة الأولى على تصوير الأشخاص في وضعيات وحالات معينة ويجب على المصور أن يقتنص اللحظة الحاسمة ويجب أن يتحلى بالصبر وسعة البال، لكي يحصد نتاجا جيدا من الصور المميزة التي ترضي ذائقته الفنية وتجد القبول لدى المتلقي العاشق والمحب للصورة.

إلى الأعلى