الجمعة 14 أغسطس 2020 م - ٢٤ ذي الحجة ١٤٤١ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / رواية “حارة روازن” .. شخصيات تبحث عن الحرية ونهايات كشهقة مفتوحة

رواية “حارة روازن” .. شخصيات تبحث عن الحرية ونهايات كشهقة مفتوحة

صدر مؤخرا عن مؤسسة بيت الغشام رواية (حارة روازن) لآمنة بنت محمد البلوشية. تقول الكاتبة عن هذه الحارة بأنها احتوت على تفاصيل أثمرت من جذور الواقع والخيال، التصقت بذاكرة الإنسان ونثرتها بلغة حكائية بعيدًا عن التكلف اللغوي، وتركت الشخصيات تبحث عن الحرية حتى في النهايات غدت كشهقة مفتوحة! شخصيات أضاءت اهتمام الإنسان للبيئة والتحولات السريعة التي أدت إلى تغييرات جذرية وفكرية في الحارات

اشتمل فهرس الرواية على تسعة عشر عنوانا داخليا وهي (حارة مسكونة بالحب) و(قرابين بيبي مريم) و(أحمد) و(قلب نانو) و(وردة) و(ماش مكران) و(أفئدة الطيبين) و(روزانة سكر عمان) و(عبدالله يغني وحيدا) و(قمره) و(دمى الخشبية لعم موسى) و(سعيدة ذكرى باردة) و(سلامه) و(مطربة بنت سعيد) و(ثم نرسو كلوحة في حارات لا تبيد) و(رنين خلاخيل) و(خبر عن القدر) و(حفرة الرعينية) و(ذاكرة هامنة).

من (حارة مسكونة بالحب) نقتطف ما يلي: “بعض الأمكنة تآسرنا تظل ترافق ذاكرتنا إلى حد الحنين تعيدنا نحو الوجوه والعيون وتأتي في شرفة الذاكرة كطفلة تختلس النظر حتى تسلبنا حيث رداء الصمت المثقوب بمشاعر الحب والشوق والألم. حينها تنفطر أرواحنا على مدى لاشئ سوى أننا نركض خلف رائحة قديمة لم نستطع التخلص منها وتتسق مسامات الذاكرة وتشيخ لكن تظل ترافقنا حتى اشتهاءات الحنين تشيخ في جوف ارواحنا.

صوت المعلم عبدالرحمن وهو يؤذن صلاة الفجر في الحارة ينساب كالأنسام الباردة في الروح، كان صوته نديا يشبه النسمات الباردة على أوراق الشجر .. الشمس تحيط بضوئها بحميمية تبدأ العصافير برفرفة أجنحتها تحت شجرة السمر تخرج روزانة من بيتها بعد صلاة الفجر بفرش الحصير تأتي كل نساء الحارة وبناتهن البكر ومعهن دلة القهوة وخبز لولاه ودنجو مع تمر المدلوك ينتظرن حضور زوجة الشيخ حمدون. في الجهة الأمامية تبدو كافة البيوت ملتصقة في الحارة ومبنية من طين خور مصفوفة بصخور جبيلة بألوانها الزاهية وبعض زوايا البيوت من سعف وجذوع النخيل تلامس جوف السماء”.

إلى الأعلى