الإثنين 30 مارس 2020 م - ٥ شعبان ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / تجار السلع: أسواق السلطنة بخير ولا داعي للقلق ٫٫ أسعار مستقره ومعروض وفير من السلع الغذائية
تجار السلع: أسواق السلطنة بخير ولا داعي للقلق ٫٫ أسعار مستقره ومعروض وفير من السلع الغذائية

تجار السلع: أسواق السلطنة بخير ولا داعي للقلق ٫٫ أسعار مستقره ومعروض وفير من السلع الغذائية

كتب ـ مصطفى المعمري:
■■ أكد عدد من تجار السلع الغذائية استقرار الأسعار مع وفرة المعروض من السلع خاصة الأساسية منها والمتمثلة بشكل رئيسي في الأرز والسكر والزيوت والحليب والألبان والبقوليات وغيرها من المنتجات الأساسية.
وأشاروا إلى أن وفرة المعروض من السلع كان سببا رئيسيا في استقرار الأسعار وتحديدا منذ بداية الإجراءات المتعلقة بكورونا مثمنين الجهود التي تقوم بها الحكومة ممثلة بالعديد من الجهات وهو ما أسهم باستقرار الأسعار.■ ■
المنتجات العمانية حاضرة بقوة وعلى المجتمع تشجيع
رواد الأعمال
وطمأن التجار المستهلكين بوفرة المعروض من السلع الغذائية وعدم القلق من نقص المعروض خاصة مع الجهود المبذولة لرفد السوق بالسلع وضمان استقرار الأسعار وتتبع حركة السوق من خلال وجود متابعة مستمرة لحركة البضائع والسلع وهو جزء مهم يتطلب التركيز عليه من قبل جهات الاختصاص لضمان ثبات واستقرار الأسعار.
وأكدوا على ضرورة دعم المنتجات العمانية وتعزيز حضورها في أسواق السلطنة وضخ الكميات المطلوبة لسد أي نقص يمكن أن يحدث بالنسبة للمنتجات المستوردة مشيرين إلى أن المنتجات العمانية تحظى بالقبول والدعم من قبل المستهلكين والتجار داخل السلطنة وخارجها منوهين في نفس الوقت إلى ضرورة دعم رواد الأعمال من أصحاب المؤسسات المتوسطة والصغيرة
وقال منصور بن علي العامري المدير العام للشركة الوطنية للتوزيع إن أسواق السلع الغذائية في السلطنة شهدت خلال الأيام القليلة الماضية ارتفاع الطلب على بعض السلع الأساسية مثل الأرز والسكر والحليب والزيوت وبعض السلع الغذائية الأخرى خاصة مع اتخاذ الحكومة العديد من الإجراءات الاحترازية المتعلقة بالسيطرة على انتشار فيروس كورونا ودعوة المواطنين والمقيمين للبقاء في منازلهم وعدم ارتياد الأسواق. موضحا أن ارتفاع الطلب على بعض السلع لا يرتبط بتخوف المواطنين من نقص السلع الغذائية وإنما يتعلق بالجانب الوقائي وتحسبا لأي ظرف قد يطرا مستقبلا.
وقال: إن السلع الغذائية ولله الحمد متوفرة في السلطنة وهي كافية لتلبية احتياجات المواطنين والمقيمين وفي متناول الجميع وليس هناك ما يقلق من نقص المعروض.
وأضاف العامري: أن الموردين والتجار متفهمون لطبيعة الظروف التي يمر بها العالم ولذلك فهم حريصون على توفير مختلف السلع الغذائية والوقوف إلى جانب الحكومة ومؤسسات الدولة في تجاوز الوضع الراهن عبر ضخ الكميات المطلوبة من السلع الضرورية مؤكدا أن أسعار السلع الغذائية في السلطنة مستقرة وفي متناول الجميع ولم تسجل أي ارتفاع، كما أن هيئة حماية المستهلك تحرص باهتمام على رصد أي ارتفاع في السلع والوقوف على أسبابه مما أسهم في ضبط السوق. وأشاد العامري بالخطوة التي أقدمت عليها مجموعة أسياد بتخصيص سفن شحن مجهزة بكل الإمكانيات لمساعدة الموردين وتجار السلع في استيراد بضائعهم وهي خطوة بالتأكيد تمثل نقلة نوعية بالنسبة لقطاع الشحن بالسلطنة كما ثمن جهود هيئة المخازن والاحتياطي الغذائي في توفير السلع الضرورية وتطمين المجتمع بوفرة الاحتياطيات الكافية في حالة تطلب الأمر ضخ كميات إضافية.
وقال: إن السوق يزخر اليوم بصناعات وطنية بمقدورها توفير سلع ضرورية للعديد من المنتجات الغذائية من اللحوم والدواجن والدقيق والزيوت والألبان وغيرها من السلع بعضها قد يغطي السوق المحلي والبعض الآخر يتطلب تعزيزه من خلال الاستيراد منوها بضرورة دعم الصناعات الوطنية المختلفة بما يحقق الاكتفاء الذاتي من السلع ويحقق توجه الحكومة لتحقيق الأمن الغذائي.
وفرة المواد
محمد بن عبدالله العامري الرئيس التنفيذي للراحة هايبر ماركت أكد من جانبه على وفرة المواد الغذائية في أسواق السلطنة.
وقال: رغم الطلب المتزايد على بعض أنواع السلع الأساسية إلا أن الشركات الموردة استطاعت أن تلبي حاجة السوق خلال الأيام الماضية وتحديدا مع بدء الإجراءات الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا.

إلى الأعلى