الأربعاء 27 مايو 2020 م - ٤ شوال ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الأولى / المواد الغذائية متوافرة ومراجعة السلوك الاستهلاكي مطلوب
المواد الغذائية متوافرة ومراجعة السلوك الاستهلاكي مطلوب

المواد الغذائية متوافرة ومراجعة السلوك الاستهلاكي مطلوب

مصانع الأدوية جاهزة لتغطية أي نقص

ـ 21 إصابة ترفع إجمالي الحالات إلى 152

ـ تطهير وتعقيم الطرق والتفتيش على المنشآت

ـ سلاح الجو يستقدم مواد طبية من الصين

كتب ـ مصطفى المعمري ويوسف الحبسي:
مسقط ـ (الوطن) والعمانية:
أعلنت وزارة الصحة تسجيل 21 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا (كوفيد ـ 19) لمواطنين، 8 حالات منها مرتبطة بالمخالطة لمرضى سابقين ، و8 مرتبطة بالسفر وتخضع 5 حالات للتقصي الوبائي. وبذلك يصبح العدد الكلي للحالات المسجلة في السلطنة 152 حالة.
إلى ذلك تم توجيه مصانع الأدوية المحلية لتغطية أي نقص في الأدوية الأساسية وغيرها وحفظ مخزونٍ كافٍ من المواد الخام خلال الفترة القادمة وذلك ضمن الجهود الاحترازية التي تقوم بها وزارة الصحة حالياً للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد , كما تم التأكيد على تسريع عملية الإفراج عن الأدوية والمستلزمات الطبية، إضافة للمواد الخام الخاصة بتصنيعها، على أن تقوم الشركات الموردة من جانبها باستيراد كميات إضافية تتناسب مع الاستهلاك المحلي.
من جانبه قال سعادة المهندس أحمد بن حسن الذيب وكيل وزارة التجارة والصناعة في تصريح لـ(الوطن) إن أسواق السلطنة لم تسجل أي عجز في المواد الغذائية مؤكدا أن المحلات والشركات التجارية والمخازن والمصانع الوطنية تعمل بصورة إيجابية وتتوفر لديها مخزونات من البضائع الكافية مؤكدا أهمية أن يطبق المستهلكون سياسة الاستهلاك الرشيد وعدم التخزين فوق الحاجة فنحن في وقت استثنائي ويجب علينا دراسة كل تصرفاتنا الاستهلاكية بشكل سليم وبالتالي لا بد للجميع أن يكون على دراية كافية بثقافة الاستهلاك.
كما شدد العديد من تجار الخضار والفواكه على ضرورة تكثيف الرقابة والمتابعة على سوق الموالح خاصة في هذه الفترة التي شهدت فيها أسعار بعض المنتجات ارتفاعا تراوح بين 50 إلى 100 بالمائة بالنسبة لأسعار بعض الخضار والفواكه , وأكدوا في اتصالات مع “الوطن” على ضرورة تسهيل الاستيراد من أسواق جديدة.
من ناحية أخرى نفذت وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه بمختلف محافظات السلطنة عمليات التطهير وتعقيم الطرق والتفتيش على المنشآت التجارية والغذائية.

وفي إطار الجهود الوطنية المتواصلة التي تبذلها السلطنة لمكافحة جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد١٩) ، و ماتقدمه قوات السلطان المسلحة من دعم وإسناد لكافة قطاعات البلاد جنبا إلى جنب مع بقية المؤسسات الحكومية الأخرى , واصل سلاح الجو السلطاني العماني تسيير رحلاته الجوية إلى جمهورية الصين الشعبية لاستيراد مواد وأجهزة طبية متنوعة.
وغادرت مساء أمس طائرة نقل من نوع (الأيرباص) من قاعدة السيب الجوية متوجهة إلى مدينة (شينزين) الصينية وعلى متنها كوادر طبية عمانية متخصصة من وزارة الصحة ، لاستقدام المواد الطبية اللازمة والخاصة بمكافحة الفيروس ، والتي سيعقبها رحلات مماثلة لجمهورية الصين الشعبية ، وذلك بهدف تعزيز المخزونات الطبية للبلاد للتعامل مع هذه الجائحة ، وبما يحقق المجهود الوطني لمكافحة الفيروس المستجد (كوفيد١٩).
وقد اتخذ طاقم الطائرة كافة الإجراءات الاحترازية، والمتعلقة بالوقاية من مسببات هذه الجائحة العالمية ، وذلك من خلال الألبسة الخاصة بالطاقم والكوادر المرافقين والتعقيم اللازم في هذا الشأن .

إلى الأعلى