الإثنين 25 مايو 2020 م - ١ شوال ١٤٤١ هـ
الرئيسية / السياسة / مع احتدام القتال.. (الوفاق) الليبية تصد هجوما لقوات حفتر بسرت

مع احتدام القتال.. (الوفاق) الليبية تصد هجوما لقوات حفتر بسرت

سرت ـ وكالات: أفادت القوات التابعة لحكومة الوفاق الليبية بصد هجوم لما تعرف بـ”قوات الشرق الليبي” بقيادة خليفة حفتر في معارك غرب مدينة سرت، “وتكبيدهم خسائر في الأرواح والعتاد”. وبحسب مكتب الإعلام الحربي لعملية “بركان الغضب”، “قُتِل خلال المعارك التي دارت في محور الوشكة أحد أبرز قادة قوات حفتر كما سقط القيادي بمحور الوشكة صابر المطهر”. من جانبه، أفاد الناطق باسم الجيش التابع لحكومة الوفاق عقيد طيار محمد قنونو، بأن “قوات بركان الغضب صدت هجوما لعناصر حفتر في محاور غرب مدينة سرت، بعد محاولتها التقدم وغطاء جوي من طيران أجنبي”. وأوضح قنونو، أن قواتهم تمكنت أيضا من “الاستحواذ على عدد من المركبات المسلحة ودبابة وعربة غراد وتدمير آليات أخرى خلال محاولة التقدم الفاشلة للمليشيات في محور الجفرة سرت”، حسب قوله. وقال وسكان إن المعارك اشتدت على عدة جبهات في ليبيا، حيث شهد مساء امس الاول قصف عنيف على طرابلس، وذلك على الرغم من خطورة التهديد الذي يمثله استمرار القتال على الجهود المبذولة لوقف انتشار وباء فيروس كورونا. وتجدد القتال العنيف هذا الأسبوع بعد هدوء نسبي في الأسابيع الأخيرة في تحد لمطالبات دولية بالتهدئة للسماح للنظام الصحي الليبي المثقل بالأعباء بالفعل بالاستعداد لأي انتشار للفيروس. وبعد سنوات من العنف والاضطرابات، أصاب الدمار جانبا كبيرا من البنية التحتية الطبية في الدولة، وجرى استهداف المستشفيات والعيادات في حين لم يتلق العديد من الأطباء والممرضات أجورا منذ ديسمبر. وتهاجم ما ترعف بـ”قوات شرق ليبيا” بقيادة خليفة حفتر طرابلس منذ ما يقرب من العام سعيا للسيطرة على العاصمة في شمال غرب ليبيا حيث مقر حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا. وباءت الجهود الدبلوماسية بالفشل حيث لم تحرز أحدث جولة من المحادثات في جنيف الشهر الماضي أي تقدم صوب الحل السياسي، كما استقال مبعوث الأمم المتحدة لأسباب صحية. وقال الاتحاد الأوروبي يوم الخميس إنه سيبدأ مهمة بحرية وجوية جديدة لوقف أي انتهاكات للحظر.

إلى الأعلى