الثلاثاء 24 يناير 2017 م - ٢٥ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / افتتاح معرض الفنان التشكيلي الفنلندي ماتي سيرفيو بمتحف غالية للفنون الحديثة
افتتاح معرض الفنان التشكيلي الفنلندي ماتي سيرفيو بمتحف غالية للفنون الحديثة

افتتاح معرض الفنان التشكيلي الفنلندي ماتي سيرفيو بمتحف غالية للفنون الحديثة

مسقط ـ (الوطن):
أقام متحف غالية للفنون الحديثة معرضا تشكيليا بعنوان “حدائق الحياة” للفنان التشكيلي الفنلندي ماتي سيرفيو وذلك تحت رعاية بثينة بنت نوح بن محمد الزدجالية مستشارة في العلاقات العامة والاتصالات الاستراتيجية، ويعد هذا المعرض ثاني معرض يقيمه الفنان الفنلندي في هذا المتحف ويضم خمسا وعشرين لوحة زيتية على القماش ومعظم اللوحات استخدم فيها الفنان زهور الخزامى للتعبير عن أفكاره ورؤيته الفنية وقد قالت بثينة الزدجالية راعية المناسبة عقب الافتتاح: تمكنا من خلال لوحات الفنان رؤية الجوانب الاجتماعية والروحية له، وكان هناك نوع من الراحة النفسية والهدوء عكستها ألوان الفنان كما انني اعجبت كثيرا بحياة الفنان الذي عاش فيها متنقلا بين أكثر من بلد الامر الذي عكس لنا انطباعه عن كل بلد في كل عمل من أعماله الفنية سواء كان من الناحية الاجتماعية أو السياسية أو الاقتصادية أو حتى التاريخية لذلك البلد، فقد جمع كل هذه الأفكار ووضعها على هيئة عمل فني يقدمه للناس “.
وأضافت: إن مولانا حضرة صاحب الجلالة ـ حفظه الله ورعاه ـ شجعنا على دراسة الفنون وأتاح لنا الفرصة ليكون هناك نوع من التواصل بيننا وبين كافة مجتمعات العالم وثقافاتها المختلفة، حتى اصبح لدينا هذا التطور الكبير في الوسط الفني في بلادنا”. كما تضمن المعرض أهم اعمال الفنان في مسيرته الفنيه أهمها لوحات تحمل اسم الأعشاب المحترقة، الفراق، حديقة الخريف، حديقة الحرية، الوداع وغيرها. وقد أمضى الفنان ماتي أثناء زيارته الحالية أكثر من شهر ونصف في مسقط لذا تعكس هذه اللوحات بعض تجاربه في السلطنة من خلال اختلاطه بالناس وزيارته لعدد من الأماكن والمعالم المعروفة.
يقول الفنان ماتي سيرفيو فيقول عن تجربته: الحديقة تعني الكثير بالنسبة لي فالإنسان تبدأ حياته داخلها وتنتهي فيها وفي حياتنا تأخذ الحديقة أشكالا كثيرة منها حديقة السعادة وحديقة الحزن وحديقة الجمال.
وأضاف: لقد أمضيت هذه المرة أكثر من شهر ونصف في السلطنة أحاول زراعة حديقة صغيرة في شرفة منزلي وقد نجحت في زراعة بعض النباتات والعكس مع أنواع أخرى منها ربما لأنها تحتاج الكثير من العناية والرعاية وأحب الاستماع إلى صوت هذه النباتات وكما هو الحال مع الإنسان في علاقاته مع البشر فإنه يحتاج إلى علاقة مع النباتات.
وقال مرتضى بن عبدالخالق اللواتي مدير متحف غالية للفنون الحديثة وعضو بالجمعية العمانية للفنون التشكيلية: هذا المعرض يمثل اتجاها من اتجاهات الفنون الحديثة والتي تعد المجال الأوسع للفنانين للتعبير عن أنفسهم وتصوير الفنان للواقع الذي يراه من حوله، ويعد الفن الحديث ملخصا لما يفكر فيه الفنان فهو شبيه بالشعر أو النثر الذي يتضمن معاني كثيرة وكل شخص يتذوقه ويفهمه كما يحلو له وهو يعكس ما بداخل الفنان وأحاسيسه ليظهره لنا في أعماله الفنية. والفنان ماتي سيرڤيو كل أعماله تندرج تحت المدرسة الحديثة، كانت له مشاركات في العديد من دول العالم وجاء الى السلطنة منذ اكثر من عام وأعجب بالضوء الموجود فيها، فكان اول معارضه يتحدث عن الضوء وفي تجربته الثانية اكتشف ان عمان زاهية بالألوان فبدأ يأخذ اتجاها جديدا في إبراز جماليات السلطنة بالإضافة إلى مواضيع أخرى مرتبطة بتجارب وثقافة الفنان.

إلى الأعلى