الجمعة 29 مايو 2020 م - ٦ شوال ١٤٤١ هـ
الرئيسية / آراء / رأي الوطن: اجتماعات الصحة وأهمية النظر للمستقبل

رأي الوطن: اجتماعات الصحة وأهمية النظر للمستقبل

الاجتماعات التي تعقد على مستوى وزراء الصحة أو على مستوى وكلاء وزارات الصحة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربي تعد من الأهمية بمكان في ظل جائحة انتشار فيروس كورونا “كوفيد 19″، حيث مقتضيات المرحلة والجائحة التي تمر بها دول العالم عامة ودول مجلس التعاون خاصة، تتطلب تضافر الجهود على أعلى مستوى في إطار البيت الخليجي، والتنسيق العالي من أجل الوصول إلى حلول عاجلة لتدارك نتائج الجائحة وآثارها، وحلول مستدامة وطويلة الأمد تحسبًا لأي تطورات صحية ـ لا سمح الله ـ قادمة في المستقبل.
وفي ظل استمرار تفشي فيروس كورونا عالميًّا، وتسجيل الدول التي وصل إليها الفيروس مصابين ووفيات بصورة يومية تقريبًا، أخذت جميع الدول على المستوى العام أو على المستوى الخاص تعاني من نقص في الوسائل والأدوات الطبية الداخلة في معالجة الإصابات بعدوى فيروس كورونا، وقد رأى العالم أجمع عمليات القرصنة لشحنات المساعدات الطبية من وإلى الدول التي تواجه جائحة كورونا، حيث النقص الواضح في الوسائل والمعدات الطبية، لا سيما أجهزة التنفس المساعدة التي يحتاجها المصاب بفيروس كورونا، فضلًا عن أعداد الأسرَّة، سواء داخل غرف العناية المركزة أو غرف العزل.
لذلك وأمام هذه التحديات تبدو عملية الاستفادة من هذه المحنة/الجائحة والخروج بحلول جذرية تتعامل مع مثل هذا النوع من الجوائح الصحية عملية مطلوبة بقوة، ويجب أن تخلص النيات، وترقى الجهود إلى المستوى الذي بات الجميع يشاهد حالات الاكتظاظ داخل المستشفيات، والعجز في الوسائل والأجهزة الطبية، وفي أعداد الأسرَّة، وأن تتكاتف الرؤى والأفكار وتلتقي إلى هدف واحد للوصول إلى نتيجة واحدة وهي الحفاظ على صحة المواطنين وسلامتهم، والحفاظ على حياتهم، وتجنيبهم مخاطر الجوائح والأوبئة والأمراض، الأمر الذي يترتب عليه انعكاس إيجابي وكبير جدًّا على الوضع الاقتصادي للدول.
وتكتسب اجتماعات وزراء الصحة ووكلاء الصحة في دول مجلس التعاون الخليجي أهميتها من حيث إنها تناقش بصورة جادة ومتعمقة آليات تدارك آثار جائحة كورونا والاستعداد لأمثالها مستقبلًا ـ لا قدر الله ـ وتسعى إلى العمل على إيجاد مخزونات من المستلزمات الطبية، بالإضافة إلى بحث مدى الجاهزية العلاجية في المستشفيات، ومستجدات وخطط إجلاء الطلاب والمرضى بالخارج.
وكذلك تضمين جلسات النقاش الاتجاه الجاد نحو ضرورة عمل مصانع طبية تتوافر فيها الأدوية، والمستلزمات الضرورية تحسبًا لحدوث مثل هذه الأحداث بالفترة القادمة، إلى جانب مناقشة الإجراءات المستقبلية بين دول المجلس التي تحد من انتشار مرض فيروس كورونا ــ كوفيد 19 .
على الوجه الآخر، يجب أن لا يغيب عن البال الدور الذي يجب أن يلعبه المواطنون في هذا الجانب وذلك بالتزامهم النصائح والإرشادات والمكوث بالمنازل، وعدم إرهاق كاهل ميزانية الحكومة، وإرهاق كاهل الكوادر الصحية؛ بتهاونهم وتجاهلهم ما يطلب منهم.

إلى الأعلى