الأحد 31 مايو 2020 م - ٨ شوال ١٤٤١ هـ
الرئيسية / السياسة / الكمامات وحدها لا تكفي وبلازما المتعافين علاج محتمل والصحة العالمية تحذر من تخفيف التدابير الاحترازية
الكمامات وحدها لا تكفي وبلازما المتعافين علاج محتمل والصحة العالمية تحذر من تخفيف التدابير الاحترازية

الكمامات وحدها لا تكفي وبلازما المتعافين علاج محتمل والصحة العالمية تحذر من تخفيف التدابير الاحترازية

ـ إجراءات جديدة في السعودية والكويت مع ارتفاع المصابين
ـ قطر تستورد أجهزة تشخيص من سيئول وتونس تحذر من الاستهتار بالحجر
ـ 548 إصابة في لبنان و ارتداء الكمامات إجباري في المغرب
ـ سوريا تحظر تصدير الأدوية المرتبطة بالفيروس ومصر تعلق كافة الأنشطة الجماعية في رمضان
ـ إصابات جديدة في السودان وفلسطين وحظر تجول كامل في إسرائيل
ـ 3872 وفاة في إيران وقرابة 4 آلاف إصابة جديدة في إيطاليا وإسبانيا
ـ فرنسا لم تبلغ ذروة الوباء بعد وألمانيا تؤكد إمكانية الاستعانة بالجيش
ـ حصيلة الوفيات تتجاوز حاجز 10 آلاف في أميركا ونيويورك تدرس إقامة مدافن مؤقتة
ـ النرويج تعلن السيطرة على تفشي الفيروس وفنلندا تمدد القيود على الحدود
ـ ارتفاع عدد المصابين في تركيا وليتوانيا وتسجيل أكثر من ألف إصابة في يوم واحد بروسيا
ـ لا وفيات جديدة في ووهان بالصين وأستراليا تحدد مسار مكافحة الفيروس
ـ الهند تزود الدول المتضررة بشدة بالعقاقير الرئيسية المحتملة للعلاج
ـ وفيات وإصابات جديدة بماليزيا وإندونيسيا وسنغافورة والفلبين

جنيف ـ عواصم ـ وكالات:
حذرت منظمة الصحة العالمية، من الاكتفاء باستخدام الكمامات فقط للوقاية من وباء “كوفيد 19″ الذي يسببه فيروس كورونا المستجد. وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم جيبريسوس، في مؤتمر صحفي: “على الدول أن تنظر في مسألة استخدام الأقنعة في المجتمعات التي يصعب فيها غسل اليدين والتباعد الجسدي بسبب نقص المياه أو الاكتظاظ”. وأضاف “الكمامات يجب أن تستخدم في إطار حزمة إجراءات وقائية أخرى. الكمامات وحدها لا يمكنها وقف تفشي الفيروس”. كما حذرت المنظمة من تخفيف تدابير احتواء انتشار فيروس كورونا. وقالت إن المنظمة “ليس لديها توصيات شاملة للدول والمناطق فيما يتعلق بتخفيف الإجراءات الرامية إلى إبطاء انتشار وباء فيروس كورونا”. وفي مؤتمر صحفي افتراضي اعتبر المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية كريستيان ليندميير “أحد أهم الجوانب هو عدم التخلي عن الإجراءات قبل الأوان حتى لا تحدث انتكاسة مجددا”. وتابع: “المنظمة تحث على عدم رفع هذه الإجراءات قبل الأوان”.

الى ذلك، بدأت المستشفيات الأميركية بعلاج المرضى المصابين بكورونا المستجد بـ”البلازما” التي تحتوي على مضادات حيوية تقوي مناعة المريض لأجل هزم الفيروس في جسم الإنسان. وجاء ذلك بعد أن أعطت الوكالة الأميركية للأدوية والعقاقير الضوء الأخضر باستخدام هذا العلاج. وستبدأ فرنسا العمل به الأسبوع المقبل، فيما يُجهل حتى الآن مدى فعاليته في التصدي للوباء. وفي هذا السياق، يوضح الدكتور يحيى مكي عبد المؤمن الطبيب الاختصاصي في علم الفيروسات بالمستشفى الجامعي في ليون الفرنسية في حديثه لوكالة الأنباء الفرنسية أن البلازما تحتوي على كمية مهمة من المضادات الحيوية القادرة على تقوية مناعة المريض في وجه خطر الفيروس. وهناك من هذه المضادات ما يعرف بـ”إي إي جي”، توجد في دم المصابين والمرضى الذين استطاعوا التغلب عليه. وبالإضافة إلى “إي جي جي” التي تبقى في الدم لسنوات، يتوفر جسم الإنسان على مضادات حيوية أخرى تدعى “إي جي إم” لا يتجاوز بقاؤها في جسم الإنسان الستة أشهر. ويشير الدكتور مكي أن هذه المضادات الحيوية لها القدرة على التصدي للفيروسات التي تهاجم جسم الإنسان، إلا أنها “تتناقص لدى المسنين”، ما يفسر أن الأشخاص الطاعنين في السن يكونون أكثر عرضة للخطر إذا أصيبوا بكوفيد19.

وقد أظهرت البيانات المجمعة لعدد حالات الإصابة بفيروس كورونا حول العالم أن عدد الإصابات به تجاوز المليون و360 ألفا حتى اعداد الخبر. كما أظهرت البيانات أن عدد المتعافين تجاوز 294 ألفا. وأشارت أيضا إلى أن عدد الوفيات اقترب من 77 ألفا.
خليجيا، فرضت السعودية مساء امس الاول حظر تجول على مدار اليوم في العاصمة الرياض وتبوك والدمام والظهران والهفوف وكذلك أرجاء محافظات جدة والطائف والقطيف والخُبر. وقد سجلت السعودية 147 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد ليرتفع الإجمالي إلى 2752 شخصا. وفي الكويت فرضت الحكومة العزل التام على منطقتين مزدحمتين سكانيا وقررت تعطيل الأعمال في الوزارات والهيئات والمؤسسات العامة لأسبوعين آخرين حتى 26 أبريل كإجراء احترازي لمكافحة فيروس كورونا. وقد أعلن الناطق الرسمي باسم وزارة الصحة الكویتیة الدكتور عبد الله السند، تسجیل 78 حالة إصابة جدیدة بفیروس كورونا المستجد (كوفید 19) خلال الـ 24 الساعة الماضیة، لیرتفع بذلك عدد الحالات المسجلة في الكويت إلى 743 حالة. بدورها، أعلنت شركة كورية جنوبية توقيع صفقة مع قطر لتصدير الأجهزة والأدوات الخاصة بفيروس كورونا الجديد إلى الدوحة. وبحسب موقع وكالة الأنباء الكورية الجنوبية “يونهاب” ستقوم، بموجب الصفقة، الشركة بتصدير 18 جهازا مستخدما في التشخيص الجزيئي، وأدوات التشخيص الجزيئية لفيروس كورونا ومواد استخلاص الحمض النووي، إلى الشركة القطرية. وقد أعلنت وزارة الصحة القطرية ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا في قطر إلى أكثر من 1800. وفي تونس أعلنت وزارة الصحة تسجيل 22 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا ليصل إجمالي الإصابات إلى 596 حالة. وحذر وزير الصحة التونسي عبد اللطيف المكي من فقدان بلاده ما أسست له سابقا في حربها على فيروس كورونا بسبب “إنفلات الحجر الصحي العام من قبل فئة من الناس”.

وفي لبنان، أعلنت وزارة الصحة العامة تسجيل 7 إصابات جديدة بفيروس كورونا المستجد ليرتفع إجمالي الاصابات المثبتة بالفيروس في لبنان إلى 548. من جهتها قالت الحكومة المغربية إن ارتداء الكمامات أصبح إجباريا اعتبارا من امس الثلاثاء بالنسبة للمسموح لهم بالخروج مع تفشي فيروس كورونا فيما ارتفع عدد وفيات المرض في المغرب إلى 80. الى ذلك، أصدرت وزارة الاقتصاد السورية قرارا بمنع تصدير بعض الزمر الدوائية المرتبطة بعلاج فيروس “كورونا”. حيث منعت تصدير مواد “إيزوترومايسين” و”كلوروكين”، بالإضافة إلى “سيتامول” و”باراسيتامول” وجميع خافضات الحرارة المماثلة لها”. وفي مصر، أعلنت وزارة الأوقاف المصرية أنه تقرر تعليق كافة الأنشطة الجماعية في شهر رمضان. وذكرت الوزارة، على بوابتها الإلكترونية، أنه “نظرا لتصاعد انتشار فيروس كورونا عالميا، وكإجراء احترازي قررت وزارة الأوقاف تعليق كافة الأمور والأنشطة الجماعية في رمضان، بعدما قررت سابقا حظر إقامة الموائد في محيط المساجد أو ملحقاتها”. وكانت وزراة الصحة المصرية أعلنت تسجيل 149 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا، وهي أعلى حصيلة يومية منذ تأكيد الإصابة الأولى في فبراير. كما سجلت مصر أيضا 7 وفيات جديدة ليبلغ إجمالي الإصابات حتى الآن 1332 حالة بينها 85 حالة وفاة. من جهته أعلن السودان تسجيل إصابتين جديدتين بفيروس كورونا المستجد، ليرتفع تعداد المصابين بالمرض إلى 14. كما أعلن مسؤول ملف فيروس كورونا في وزارة الصحة الفلسطينية كمال الشخرة، عن تسجيل 6 إصابات جديدة ليرتفع عدد المصابين بكورونا إلى 260 إصابة. في السياق، أعلن رئيس وزراء الاحتلال الاسرائيلي المؤقت بنيامين نتنياهو مساء أنه سيتم تنفيذ الاغلاق الكامل خلال الأيام الأولى من عطلة عيد الفصح اليهودية والتي تستمر أسبوعا حيث يبدأ مع غروب الشمس اليوم الأربعاء.

دوليا، قالت وزارة الصحة الإيرانية إن عدد وفيات فيروس كورونا في ايران ارتفع إلى 3872 بعد وفاة 133 شخصا في الساعات الأربع والعشرين الماضية. وأضاف أن العدد الإجمالي للإصابات زاد إلى 62589 بعد إضافة 2089 إصابة جديدة. وأشار إلى أن 3987 مصابا في حالة حرجة. وفي القارة العجوز، سجلت إسبانيا زيادة طفيفة لأول مرة منذ خمسة أيام بوفاة 743 شخصا أمس ليصل عدد الوفيات إلى 13798. كما ارتفع عدد الاصابات إلى 140510 حالة. بدوره، أعلن أنجيلو بوريلي، رئيس خدمة الدفاع المدني بإيطاليا، أن عدد ضحايا الفيروس التاجي في ارتفع بمقدار 636 حالة ليصل إجمالي حالات الوفاة إلى 16523. فيما سجلت 1941 مصاب جديد ليصبح مجموع الاصابات 93187 شخصًا. وفي فرنسا، قال وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران إن فرنسا لم تصل بعد الى ذروة الوباء. وقال فيران إن إغلاق فرنسا سيستمر ما دام ذلك ضروريا.على صعيد متصل، أكدت وزيرة الدفاع الألمانية أنيجريت كرامب ـ كارنباور، إمكانية الاستعانة بالجيش في دعم الإدارات الصحية ودور رعاية المسنين. وقد كشفت بيانات نشرها معهد روبرت كوخ لمكافحة الأمراض المعدية، امس أن عدد الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا في ألمانيا زاد 3834 حالة في الأربعة والعشرين ساعة الماضية إلى 99225.

وفي الولايات المتحدة كشفت احصائية لجامعة جون هوبكنز الأميركية أن حصيلة وفيات الفيروس في الولايات المتحدة تجاوزت حاجز العشرة آلاف شخص. في حين قال رئيس لجنة الصحة في مجلس نيويورك البلدي مارك ليفين إن المدينة تدرس إقامة مدافن مؤقتة داخل حديقة وذلك مع تزايد العبء على النظام الخاص بالتعامل مع جثث الموتى بسبب تفشي الوباء. بدورها، أكدت النرويج، أن تفشي فيروس كورونا المستجد بها بات “تحت السيطرة”، لكنها حذرت من أنه لا يزال من المبكر تحديد إن كان سيتم رفع القيود التي فرضت لاحتوائه. فيما مددت الحكومة الفنلندية القيود وشددت الضوابط الحدودية بهدف احتواء انتشار الفيروس. من جانبه، قال وزير الصحة التركي فخر الدين قوجة إن عدد المتوفين بفيروس كورونا ارتفع 75 حالة لتبلغ الحصيلة 649 وفاة وإن حالات الإصابة المؤكدة الجديدة زادت 3148 لتبلغ الحصيلة 30217 مريضا. كما أعلنت الحكومة الليتوانية ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا إلى 880 حالة. وفي روسيا، قال مركز الأزمات المعني بمكافحة فيروس كورونا إن روسيا سجلت أكثر من ألف إصابة جديدة بالفيروس خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية ليصل إجمالي عدد الإصابات إلى 7497.

وفي الصين، سجل البر الرئيسي انخفاضا في عدد حالات الإصابة بالفيروس فيما لم تسجل مدينة ووهان بؤرة التفشي أي وفيات جديدة للمرة الأولى. وقالت لجنة الصحة الوطنية إن الصين سجلت 32 حالة إصابة جديدة. بدوره، قال بريندان ميرفي كبير المسؤولين الطبيين في أستراليا إن إجراءات العزل الصحي العام التي جرى تطبيقها أعطت بلاده متسعا من الوقت في مكافحة فيروس كورونا ويتعين عليها الآن تحديد مسارها المقبل بعدما حذر رئيس الوزراء من ضرر اقتصادي لا يمكن إصلاحه.

الى ذلك، أعلنت الهند أنها ستقوم بتزويد “الدول الأكثر تضررا” بفيروس كورونا المستجد بالعقاقير الرئيسية التي يتم اختبارها كعلاج محتمل للفيروس. في السياق، سجلت السلطات الصحية في ماليزيا 170 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، ليرتفع إجمالي حالات الإصابة بالفيروس في ماليزيا إلى 3963 حالة. كما أعلن مسؤول في وزارة الصحة الإندونيسية تسجيل 247 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، ليرتفع بذلك إجمالي الإصابات بالفيروس إلى 2738 حالة.

بدورها، سجلت وزارة الصحة في سنغافورة 66 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع إجمالي عدد الإصابات إلى 1375 حالة. كما أعلنت وزارة الصحة الفلبينية تسجيل 14 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا و104 إصابات إضافية.

إلى الأعلى