Alwatan Newspaper

اضغط '.$print_text.'هنا للطباعة

لبنان يتوقع مزيدا من التضخم

بيروت ـ وكالات: أشار الصحفي المتخصص في الشأن الاقتصادي خالد أبو شقرا، أن تعميم مصرف لبنان حول سحب الودائع بقيمة 3 آلاف دولار أو أقل بالليرة اللبنانية، بسعر السوق، من شأنه أن يحدث تضخما في ظل غياب خطة اقتصادية واضحة. وقال أبو شقرا في تصريح لوكالة “سبوتنيك” الروسية ، “أصدر مصرف لبنان تعميمين، التعميم الأول هو رقم 148 الذي يحرر الودائع التي تتدنى عن 3 آلاف دولار أو 5 ملايين ليرة لبنانية ويدفعها بالليرة اللبنانية حصراً على أساس سعر السوق، وأتبعه بتعميم آخر رقم 149 حيث سيكون هناك منصة تجمع بين مصرف لبنان والمصارف التجارية والصرافين تتحدد على أساسها ما هو سعر السوق، ومن المتوقع أن يكون سعر السوق في الأسبوع الأول لهذه العملية 2600 ليرة لبنانية بالمقارنة مع السعر الموازي عند الصرافين والذي يبلغ اليوم بين 2800 و3000 ليرة لبنانية”. وأضاف “هذه التعاميم صورت كأنها إنقاذ لصغار المودعين وأنها إطلاق سراح لودائعهم وما إلى هنالك، في الواقع هذه العملية لا تصنف ضمن هذه الخانة أو هذه الفرضية، لأن صغار المودعين ليسوا هم من يملكون 3 آلاف دولار أو 5 ملايين ليرة لبنانية، إنما صغار المودعين اليوم هم من حددهم المجلس النيابي عندما رفع ضمان الودائع من 5 ملايين ليرة إلى 75 مليون ليرة لحماية صغار المودعين كما عبر عنه آنذاك، وبالتالي صغار المودعيم يملكون 75 مليون وليس 5 ملايين، وعلى الأرجح أن هذه الحسابات الكبيرة التي ستحرر والتي تبلغ قيمتها تقريباً 61% من مجموع الحسابات في لبنان بقيمة 340 أو 350 مليون دولار هي لأشخاص لديهم توطين راتب أو توطين الفواتير كالهواتف والكهرباء والمياه وإلى ما هنالك من أمور”.


تاريخ النشر: 8 أبريل,2020

المقالة مطبوعة من جريدة الوطن : http://alwatan.com

رابط المقالة الأصلية: http://alwatan.com/details/379793

جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الوطن © 2014