الأربعاء 20 سبتمبر 2017 م - ٢٩ ذي الحجة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / سوريا: المبعوث الدولي يبحث مع المعلم مبادرة التجميد .. والجيش يستهدف تجمعات الإرهابيين
سوريا: المبعوث الدولي يبحث مع المعلم مبادرة التجميد .. والجيش يستهدف تجمعات الإرهابيين

سوريا: المبعوث الدولي يبحث مع المعلم مبادرة التجميد .. والجيش يستهدف تجمعات الإرهابيين

دمشق ـ (الوطن) ـ وكالات:
بعث المبعوث الدولي الى سوريا ستيفان دي ميستورا مبادرته المتعلقة بتجميد القتال في حلب مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم فيما استهدف الجيش السوري تجمعات للارهابيين في عدد من المناطق.
وقالت وكالة الانباء الرسمية السورية (سانا) ان حديث المعلم ودي ميستورا دار حول نتائج جولات الأخير إلى عدة عواصم وما جرى عرضه في مجلس الأمن حول الأزمة في سوريا بما في ذلك مبادرته حول التجميد المحلي في مدينة حلب وضرورة تطبيق قرارات مجلس الأمن ذات الصلة بمكافحة الإرهاب لاسيما القرار 2170 الذي ينص على التصدي لـداعش وجبهة النصرة وفروع القاعدة والقرار 2178 الذي يؤكد على ضرورة التزام الدول بمنع الإرهابيين الأجانب من دخول سوريا والعراق. وعبر الجانبان عن ارتياحهما لنتائج هذه المحادثات البناءة. وفقا للوكالة.
من جانبها نقلت صحيفة “الوطن” السورية عن مصادر وصفتها بـ”المقربة” من دي ميستورا قولها إن برنامج زيارة المبعوث الدولي كثيف للغاية حيث سيستقبله الرئيس السوري بشار الأسد وسيلتقي كبار المسؤولين في الخارجية، كما يلتقي عدداً من ممثلي الأحزاب المعارضة الموجودة في دمشق.
وتعد هذه الزيارة الثانية لدي ميستورا إلى دمشق، منذ استلام منصبه في يوليو الماضي خلفا للأخضر الإبراهيمي، حيث كان زار دمشق في سبتمبر الماضي لإجراء مشاورات مع مسؤولين في النظام ومعارضة الداخل.
ويميل المبعوث الدولي الى ” الاستفادة من خطة النقاط الستة التي كان طرحها المبعوث الأممي الأسبق كوفي انان” ، وفق ما تسربه مصادر دبلوماسية مواكبة لزيارة ديمتسورا الى دمشق.
ويبحث المبعوث الدولي مع معارضة الداخل والمسؤولين في دمشق “أفق المستجدات السياسية و الميدانية لاسيما ان هناك مجريات متحركة على الارض بعد استمرار التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة قصف مناطق وتواجد داعش” وفق قول مراقبين دوليين لزيارة ديمتسورا .
ورجحت مصادر شبه رسمية أن يزور ” دي متسورا حمص و الا ان ذلك غير مؤكد”.
ميدانيا: استهدفت وحدات من الجيش السوري تجمعات الإرهابيين على طريق الرستن الغجر وفي عب الغجر بريف حمص وقضت على عدد منهم وأصابت آخرين ودمرت لهم ثلاث آليات بمن فيها.
وأفاد مصدر عسكري بأن وحدات من الجيش أوقعت أعدادا من الإرهابيين قتلى على شط بحيرة الرستن وبالقرب من بناية العضم بالرستن وغرب الزارة ودمرت لهم آلية بمن فيها وقضت على آخرين في خطاب والمشيرفة الشمالية والوضيحي بريف حمص الشرقي.
وفي ريف درعا قضت وحدات من الجيش والقوات المسلحة على 8 إرهابيين وأصابت آخرين غربي تل الخضر بريف درعا الشمالي.
وأفاد المصدر أن وحدات من الجيش دمرت أوكارا للإرهابيين في بلدات الشيخ مسكين وداعل وابطع وطفس بريف درعا وقضت على أعداد كبيرة منهم.
وفي دير الزور أوقعت وحدات من الجيش والقوات المسلحة أعدادا من إرهابيي “داعش” قتلى ومصابين ودمرت لهم مستودعا للأسلحة والذخائر وآليات في محافظة دير الزور.
وذكر مصدر بالمحافظة “أن وحدة من الجيش والقوات المسلحة دمرت مستودعا للأسلحة والذخيرة لداعش في حي الجبيلة بمدينة دير الزور وقضت على من فيه من إرهابيين”.
وأوضح المصدر أن وحدة أخرى من الجيش أوقعت أعداداً من إرهابيي داعش قتلى ومصابين خلال استهداف تجمع لهم في منطقة الخراطة بالريف الجنوبي للمحافظة كما دمرت لهم عددا من الآليات.
وفي ريف إدلب واصلت وحدات من الجيش عملياتها ضد تجمعات الإرهابيين وأوكارهم في عدد من المناطق وكبدتهم خسائر في العديد والعتاد.
وذكر المصدر العسكري أن وحدات من الجيش استهدفت أوكاراً للإرهابيين قرب معردبسة وداديخ والهبيط ومعرة النعمان وبسرجة وكورين وجنوب جبل الأربعين وسرمين ومزارع قميناس وسيلون وقضت على أعداد منهم.
وأضاف المصدر أن وحدة أخرى من الجيش أوقعت العديد من الإرهابيين قتلى ومصابين في قرية الشيخ يوسف بريف إدلب.
في غضون ذلك قتل اكثر من ألف شخص معظمهم من داعش في مدينة عين العرب السورية منذ بدء هجوم المتطرفين على المدينة الحدودية مع تركيا في 16 سبتمبر، بحسب ما افاد ما يسمى المرصد السوري.
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن “قتل 1013 شخصا في معارك مدينة عين العرب بين تاريخ بدء الهجوم ومنتصف الليل (قبل الماضي)، اغلبهم من داعش وعددهم 609 مقاتلين”.
من ناحية اخرى قال المرصد قتل خمسة مهندسين يعملون في مجال الطاقة النووية في هجوم استهدف حافلة كانت تقلهم في منطقة تقع على الاطراف الشمالية لدمشق أمس.

إلى الأعلى